Web Analytics Made
Easy - StatCounter
مونديال الدوحة 2019| عودة فرايزر-برايس الملكة المطلقة لسباق 100 متر

مونديال الدوحة 2019| عودة فرايزر-برايس الملكة المطلقة لسباق 100 متر

العداءة الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس صارت الملكة المطلقة لسباق 100 م، بعد عودة مظفرة عبر ذهبية بطولة العالم لألعاب القوى، مسجلة 10.71 ثانية الأحد في الدوحة.

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر
آخر تحديث

باتت العداءة الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس الملكة المطلقة لسباق 100م، بعد أن حققت عودة مظفرة بإحرازها ذهبية بطولة العالم لألعاب القوى، مونديال الدوحة 2019، مسجلة 10.71 ثانية «أفضل رقم هذا العام» الأحد في الدوحة.

وكانت فرايزر-برايس تخوض البطولة الكبرى الأولى لها منذ أولمبياد ريو 2016، وذلك بسبب وضعها طفلها زيون خلال بطولة العالم الأخيرة في لندن عام 2017.

جاءت ثانية البريطانية الصاعدة دينا آشر-سميث مسجلة 10.83 ثانية، فيما حلت ثالثة العاجية ماري جوزيه تا لو بـ 10.90 ثانية.



وكانت تا لو تمني النفس بإحراز اول ذهبية لها في بطولة العالم بعد اكتفائها بالفضية في سباقي السرعة في لندن قبل سنتين.

واللقب هو الرابع لفرايرز برايس في بطولة العالم بعد أعوام 2009 و2013 و2015، كما يتضمن سجلها الفوز بالذهبيتين الأولمبيتين في دورتي بكين عام 2008 ولندن 2012.

الطفل زيون

وقالت الفائزة بعد تتويجها: «أنا مغتبطة لأني أقف هنا كبطلة للعالم مرة جديدة بعد أن وضعت طفلي».

وأضافت: «لم أتمكن من النوم ليلة البارحة، المرة الأخيرة التي وجدت فيها في بطولة كبيرة كانت في الألعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016».

وأوضحت: «بالنسبة إلي، إنها الخبرة ومعرفتي بأن بعض الأيام قد تكون جيدة لكن قوتي الذهنية هي التي ساعدتني» مشيرة إلى أن «طفلي زيون أعطاني القوة، عائلتي وزوجي أعطياني القوة. آمل أن أكون قد ألهمت الكثير من النساء اللواتي بدأن بناء عائلة للتو أو التفكير ببناء عائلة».

وتسعى فرايزر-برايس لتصبح أول عداءة تحقق ثنائية سباقي السرعة 100 و200م مرتين خلال مسيرتها، بعد أن حققت هذا الإنجاز في موسكو عام 2013.

وقالت صاحبة الفضية آشر-سميث: «لقد عملت بقوة لهذه البطولة وآمل أن أحقق أشياء كبيرة».

وأشادت بالفائزة باللقب بقولها: «شيلي-ان أدت عرضًا رائعًا ولهذا السبب فهي أسطورة حقيقية. أنا سعيدة!».

أما الجامايكية إيلين طومسون بطلة سباقي السرعة 100م و200م في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، فحلت رابعة وفشلت في حصد باكورة ألقابها العالمية في فئة الفردي، بعدما كانت ضمن منتخب جامايكا للتتابع 4 مرات 100 المتوج بذهبية بطولة العالم 2015 في العاصمة الصينية بكين.

والخسارة التي تعرضت لها طومسون في الدوحة هي الثانية فقط لها هذا العام بعد التي منيت بها في لقاء شنجهاي الماسي مطلع الموسم.

فوز في الأمتار الأخيرة

وأحرزت الروسية أنجيليكا سيدوروفا التي تشارك تحت علم محايد لإيقاف اتحاد بلادها بسبب فضيحة منشطات، ذهبية مسابقة القفز بالزانة.

وارتفعت سيدوروفا على علو 4.95م متفوقة على الأمريكية ساندي موريس التي اكتفت بالمركز الثاني مرة جديدة، بعد دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016 وبطولة العالم الأخيرة في لندن قبل عامين، وقد سجلت 4.90م.

وكانت موريس متفوقة حتى المحاولة الأخيرة لكن سيدوروفا نجحت في آخر محاولة لها بالوصول إلى ارتفاع 4.95 م وحسمت الأمور في صالحها.

أما البطلة الاولمبية وحاملة اللقب اليونانية كاترينا ستيفانيدي، فحلت ثالثة بفارق المحاولات عن موريس.

ومنيت اليونانية بأول خسارة لها في الهواء الطلق منذ عام 2015.

أسطورة أليسون مستمرة

ورفعت العداءة الأسطورة أليسون فيليكس رصيدها من الميداليات الذهبية إلى 12 في بطولات العالم لألعاب القوى بعد قيادتها منتخب الولايات المتحدة إلى المركز الأول في سباق التتابع 4 مرات 400م مختلط الذي يقام للمرة الأولى في تاريخ بطولة العالم.

ويتضمن سجل فيليكس، الرياضية الأكثر تتويجا في تاريخ هذه الألعاب، 3 ميداليات فضية واثنتين من البرونز أيضا في بطولة العالم.

وعادت فيليكس إلى المضمار في هذا السباق تحديدًا بعد أن وضعت مولودا وقد نجحت بمعاونة زملائها ويلبرت لندن، كورتني أوكولو ومايكل شيري، في تحقيق المركز الأول (3.09.34 دقيقة) أمام جامايكا (3.11،78 دقيقة) والبحرين (3.11،82 د).

وهي ثاني ميدالية للبحرين في هذه البطولة بعد فضية عداءة الماراتون لروز شيلومو في اليوم الافتتاحي.
اقرأ أيضًا: البحرين ترسم بسمة في يوم حزين للعرب بمونديال الدوحة 2019

تايلور.. لقب رابع

وكما كان متوقعًا، كانت المنافسة محتدمة بين الأمريكيين كريستيان تايلور وويل كلاي في مسابقة الوثب الثلاثي، ونجح الأول في حسم الأمور لصالحه محرزًا لقبه الرابع في بطولة العالم.

ولم تسر الأمور بشكل جيد بالنسبة إلى تايلور الذي أخفق في محاولتيه الأولين وكاد يخرج من المسابقة، قبل أن ينقذ الموقف في محاولته الثالثة، مسجلًا 17.42 مترًا ثم يختتم محاولاته برقمه الفائز 17.92م.

وبالإضافة إلى ألقابه الأربعة، توج تايلور بالذهبية الأولمبية عامي 2012 و2016.

أما كلاي فسجل (17.74 م)، في حين نال البرونزية هوج فابريس زانجو من بوركينا فاسو (17.66 م)، مانحًا بلاده أول ميدالية لها على الإطلاق في بطولة العالم.
اقرأ أيضًا: مونديال الدوحة 2019| عبد الرحمن صمبا.. طموح والتزام وانضباط

اخبار ذات صلة