ألعاب قوى

لقاء الدوحة.. شيلي-آن فرايزر-برايس تعلن عن نفسها بقوة

شيلي-آن فرايزر-برايس ابنة الـ34 عاماً المتوجة بأربعة ألقاب عالمية أفضل رقم لهذا العام قدره 10,84 ثانية، تقوم بخطوة تشكل أفضل تحضير لمسعاها بأن تصبح أول رياضية تتوج بثلاث ذهبيات أولمبية.

0
%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%AD%D8%A9..%20%D8%B4%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D8%A2%D9%86%20%D9%81%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%B1-%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B3%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%86%20%D8%B9%D9%86%20%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%87%D8%A7%20%D8%A8%D9%82%D9%88%D8%A9

أعلنت العداءة الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس عن نفسها بقوة قبل أقل من شهرين على أولمبياد طوكيو المؤجل من الصيف الماضي بسبب فيروس كورونا، وذلك بعد فوزها بسباق 100 م الجمعة في لقاء الدوحة لألعاب القوى، المرحلة الثانية من الدوري الماسي.

وسجلت ابنة الـ34 عاماً المتوجة بأربعة ألقاب عالمية أفضل رقم لهذا العام قدره 10,84 ثانية، في خطوة تشكل أفضل تحضير لمسعاها بأن تصبح أول رياضية تتوج بثلاث ذهبيات أولمبية في سباق 100 م، بعدما سبق لها أن نالت هذا الشرف في أولمبيادي بكين 2008 ولندن 2012.

وبعدما اكتفت قبل أسبوع بالمركز الرابع في المرحلة الأولى من الدوري الماسي (من أصل 13) في لقاء جايتسهيد في ظروف مناخية صعبة، خلف كل من بطلة العالم لسباق 200 م البريطانية دينا آشر-سميث والأميركية الواعدة شاكاري ريتشاردسون والعاجية ماري-جوزي تا لو، أفادت فرايزر-برايس الجمعة على أكمل وجه من حاضنة استاد نادي قطر الرياضي في الدوحة والأجواء المناخية المثالية.

وتفوقت فرايزر-برايس التي أحرزت أيضاً فضية سباق 200 م في لندن 2012 وبرونزية 100 م في ريو 2016، على النيجيرية بليسينج اوكاجباري (10,90 ثانية) والأمريكية جافيان أوليفر (11,03 ثانية).

وقالت الجامايكية: «أنا سعيدة لتقديمي سباقاً جيداً، وبالطبع أنا سعيدة لأني فزت. (هذا المركز) بعيد عن المركز الرابع الذي حققته في المرحلة الماضية».

وعن مشاركتها في طوكيو، قالت الجامايكية: «سيكون ظهوري الأولمبي الأخير وبالتالي آمل أن يكون جيداً. في الألعاب الأولمبية الثلاث الأخيرة التي شاركت فيها، تمكنت من الصعود إلى منصة التتويج، وآمل أن أحقق ذلك هناك أيضاً».

ومع بقاء خمسة لقاءات في الدوري الماسي قبل أولمبياد طوكيو الذي ينطلق في 23 يوليو، كانت الأنظار شاخصة بشكل خاص على مسابقة الوثب الثلاثي عند السيدات بمشاركة أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في أولمبياد ريو 2016 ومونديال الدوحة 2019.

وكانت الغلبة للفنزويلية يوليمار روخاس التي سجلت في وثبتها الأولى 15,15 م وذلك كان كافياً لكي تخرج منتصرة أمام الجامايكيتين كيمبرلي وليامس وشانييكا ريكيتس.

على المسار الصحيح

وحققت روخاس، الفائزة بالفضية في ريو 2016 وتوجت باللقب العالمي في الدوحة 2019 ولندن 2017، أفضل وثبة في مسيرتها الأسبوع الماضي في إسبانيا بعدما حققت 15,43 م، مسجلة أفضل وثبة لهذا العام وثاني أفضل وثبة في التاريخ.

ورأت الفنزويلية: «إننا على المسار الصحيح. شعوري جيد على الصعيد البدني هذا أمر مهم. أنا سعيدة لتركي أثر هنا في الدوحة»، مضيفة: «أنا أستمتع بهذا المسار (الذي تسير عليه في تحضيراتها)، وحين أصل إلى طوكيو سأكون جاهزة لمحاولة الفوز بالميدالية الذهبية».

واكتفت حاملة الذهبية الأولمبية كاتيرين إيبارجيت، بطلة العالم السابقة والحائزة على ميداليات عدة في بطولة العالم، بالمركز الثامن بعدما حققت 13,86 م.

وكان الفوز لكينيا في سباقي 1500 م للرجال و800 م للسيدات، حيث أنهى تيموثي شيرويوت السباق الأطول بزمن 3,30,48 دقيقة، فيما حسمت مواطنته فايث كيبييجون، صاحبة فضية 1500 م في بطولة العالم، سباق اللفتين بزمن 1,58,26 دقيقة.

وأحرز الأمريكي كيني بدناريك سباق 200 م، متفوقاً على الكندي أندري دي جراس بفارق جزء بالمئة من الثانية، قاطعاً المسافة بزمن 19,88 ث.

وحل الأميركي الآخر جاستن جاتلين، الحائز على 5 ميداليات أولمبية و12 ميدالية عالمية والذي أوقف لأربعة أعوام بسبب المنشطات، في المركز الخامس بزمن 20,49 ثانية.

وحقق الأمريكي راي بنجامين، ثالث أسرع رجل في سباق 400 حواجز والحاصل على الميدالية الفضية العالمية لعام 2019 خلف النجم النرويجي كارستن وارهولم، رقماً قياسياً خاصاً بلقاء الدوحة، مسجلاً 47,38 ثانية.

وحل منافسه اللدود القطري عبد الرحمن سامبا رابعاً فقط خلف البرازيلي أليسون دوس سانتوس وإيسلندر كايرون ماكماستر من الجزر العذراء البريطانية، لكنه حقق أفضل زمن له هذا الموسم بعدما سجل 48,26 ثانية.

وكانت هناك مفاجأة في مسابقة القفز بالزانة عند السيدات، حيث تفوقت الأميركية كايتي ناجيوت على أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في بطولة العالم، الروسية أنجيليكا سيدوروفا المشاركة تحت علم محايد، الأميركية ساندي موريس واليونانية كاترينا ستيفانيدي حاملة اللقب الأولمبي. وحققت ناغيوت الفوز بعدما سجلت في أفضل محاولاتها 4,84 م.

.