الأمس
اليوم
الغد
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
15:30
مصر للمقاصة
المصري
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
18:00
بيراميدز
سموحة
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
13:00
نادي مصر
الجونة
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
16:30
انتهت
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
16:30
انتهت
قطر
عمان
سبيتار تقدم «كبسولة» الرياضيين للتغلب على الطقس الحار

سبيتار يقدم «كبسولة» الرياضيين للتغلب على الطقس الحار

إذا أظهرت النتائج نجاح هذا البحث وجدوى استخدام الرياضيين لهذه (الكبسولة) فإن الأمر سيكون رائعًا وسيساهم في التقليل من معاناة الرياضيين خاصة على مستوى ألعاب القوى.

آس آرابيا
آس آرابيا

شهدت بطولة العالم لألعاب القوى التي اختتمت أمس بالعاصمة القطرية الدوحة، تجربة جديدة عن طريق كل من الاتحاد الدولي لألعاب القوى ومستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام (سبيتار)؛ من خلال بحث اختبار مشترك لاتخاذ الإجراءات المناسبة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة (طوكيو 2020) للتغلب على الطقس الحار المتوقع خلال فترة إقامة الألعاب الأولمبية.

ويشرف الدكتور سيباستيان رسينييه، رئيس وحدة الأبحاث في مستشفى سبيتار، على هذا البحث العلمي الجديد الذي سيحدث تطورًا هائلًا بلا شك في حالة إثبات نجاحه واستفادة الرياضيين منه في السنوات المقبلة.

اقرأ أيضًا: سبيتار تحدد مصير الأيسلندي أرون جونارسون

البحث الجديد عبارة عن فكرة تم طرحها على المشاركين (الرياضيين) في مونديال القوى الأخير الذين تطوعوا بالمشاركة في هذا البحث عن طريق تعاطي (كبسولة) قبل المشاركة في الماراثون، وهذه الكبسولة مجربة علميًا من قبل على أنها لا تتحلل وتتركز في آخر الأمعاء، وتهدف الكبسولة إلى مراقبة التحولات الحرارية في الجسم، وقد أثبتت فعاليتها في انتظار ظهور النتائج الرسمية التي لن تكون في المدى القريب، علمًا بأن درجة حرارة الطقس المتوقعة في أولمبياد طوكيو والظروف المناخية بشكل عام ستكون أكثر حرًا ورطوبة مما كانت عليه في قطر خلال مونديال القوى الأخير رغم أن سباق الماراثون سيجرى خلال الأولمبياد في ساعة مبكرة.

وإذا أظهرت النتائج نجاح هذا البحث وجدوى استخدام الرياضيين لهذه (الكبسولة) فإن الأمر سيكون رائعًا وسيساهم في التقليل من معاناة الرياضيين خاصة على مستوى ألعاب القوى من المشاركة في أجواء حارة لا تساعدهم على تقديم أفضل ما لديهم خلال السباقات الطويلة.

اخبار ذات صلة