أخرى

«أسباير» تستضيف معسكرًا تدريبيًا لمنتخب قطر للسباحة بمشاركة طلاب من الأكاديمية

تجرى التدريبات على قدم وساق، فالسباحون يتناوبون بين بركة أكاديمية أسباير ومجمع حمد للرياضات المائية من أجل التدريبات المكثفة.

0
%C2%AB%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%C2%BB%20%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%81%20%D9%85%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D8%A8%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A9%20%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9

يقيم المنتخب القطري للسباحة الذي يضم بعض الطلاب الرياضيين والخريجين من أكاديمية أُسباير، معسكرًا تدريبيًا استعدادًا للمنافسات الدولية المقبلة، وهي المرة الثانية في هذا العام التي يقام فيها معسكر تدريبي منذ أن توقفت الرياضة بسبب جائحة كورونا، ويأمل الجهاز الفني الاستفادة من المعسكر في وضع التشكيلة النهائية للمنتخب الذي سيشارك في بطولة دول مجلس التعاون الخليجي السنوية للسباحة المقررة في مارس 2021، وبطولة الفئات العمرية الآسيوية 2021.

وتجرى التدريبات على قدم وساق، فالسباحون يتناوبون بين بركة أكاديمية أسباير ومجمع حمد للرياضات المائية من أجل التدريبات المكثفة التي تتضمن أيضًا حصص اللياقة البدنية في صالة أسباير الرياضية.

ومن المتوقع أيضًا أن يشهد عام 2021 إقامة حزمة من مسابقات السباحة الأخرى التي تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا، مثل بطولة العالم للسباحة فينًا.

وقال عمر خداش، المدرب في الاتحاد القطري للسباحة، إن المعسكر التدريبي لقي استحسان السباحين، ونظرًا للعلاقة والشراكة المثمرة بين الاتحاد القطري للسباحة وأكاديمية أسباير، فإن عملياتهما تسير بسلاسة.

وأضاف «خداش»: «كل من لهم علاقة بالسباحة يشعرون بالامتنان للتعاون بين اللاعبين الأساسيين في رياضتنا، وهما الاتحاد القطري للسباحة وأكاديمية أسباير، لأنهما يعملان معاً بشكل جيد بحيث تمكننا من إقامة هذا المعسكر التدريبي دون أية مشاكل على الإطلاق، ومن بين السباحين هناك 9 طلاب رياضيين في أسباير منهم محمد محمود المصري الذي يعتبر أحد أفضل السباحين في فئته العمرية (تحت 18 سنة) إلى جانب سباحين أقوياء واعدين مثل كريم سلامة وعبد الله الغمري.

ويقول محمد المصري، وهو طالب في الصف الحادي عشر في أكاديمية أسباير والحائز على الميدالية الذهبية في بطولة الخليج: «سعيد بقدرتي على التدريب في المسبح مرة أخرى، ونستعد منذ حوالي 100 يوم ولم نتمكن من القيام بأي تدريبات على المياه بسبب الوباء، ويسرني أن أكون جزءًا من هذا المعسكر، و كان الأمر صعباً خلال الإغلاق، وكان علينا التكيف مع التعلم عن بعد والتدريب، لكننا ممتنون للدروس التي علمتنا إياها هذه الفترة، وعندما بدأت كنت أشارك في سباقات السباحة على الصدر، ولكني وجدت شغفي لسباقات 200م الفردية المتنوعة التي أصبحت الآن رياضتي الرئيسية ولكني الآن أيضًا أحاول التحسن في سباق 400م الفردي المتنوع».

.