Web Analytics Made
Easy - StatCounter
«يويفا» يوصي باستكمال منافسات بطولات الأندية قبل نهاية الموسم الحالي

«يويفا» يوصي باستكمال منافسات بطولات الأندية قبل نهاية الموسم الحالي

عقد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» اجتماعًا طارئًا لمناقشة ما يمكن القيام به في ظل توقف المنافسات في كافة البطولات بسبب تفشي فيروس كورونا المستحدث «كوفيد - 19».

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» عن حزمة من القرارات المتعلقة بمنافسات البطولات المحلية والقارية، والتي تأثرت بشكل كبير بعد توقف كافة الأنشطة بسبب تفشي فيروس كورونا المستحدث «كوفيد - 19».

وعقد مسئولو «يويفا» اجتماعا عاجلا عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع ممثلي رابطة الأندية الأوروبية والدوريات الأوروبية و النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين وتعرف بالفيفبرو ( جميعها يُشار إليه بـ الأطراف) للنظر، كمجموعة واحدة، في الظروف الخاصة التي تمر بها كرة القدم الأوروبية نتيجة أزمة صحية عالمية تسبب فيها فيروس كورونا المعروف اصطلاحيا بـ كوفيد-19، ومناقشة سبل وضع حلول للأسرة الكروية الأوروبية لمواجهة هذا الوضع الحرج غير المسبوق.

وهذه أبرز النقاط التي خرج بها «يويفا» في البيان الذي نشره عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت:

1- كممثلين عن منظمات كرة القدم الاحترافية الكبرى على المستوى الأوروبي، تعتبر الأطراف أن من واجبها الاضطلاع بمسؤوليتها والمبادرة بتطوير إستراتيجية أوروبية موحدة في التعامل مع الوباء العالمي الذي أدى إلى تعليق السواد الأعظم من المسابقات في القارة العجوز.

2- وبأخذ هذا في الحسبان ومع التأكيد على التزامها التام بحماية صحة وسلامة اللاعيين والمشجعين والعاملين والوسط الكروي الأوسع نطاقا، ناقشت الأطراف ووافقت بالإجماع على مبادئ خطة طوارئ تتعلق بالموسم الرياضي 2019-2020.

3- وتشتمل تلك المبادئ على ما يلي:

اقرأ أيضا: فيديو.. لويس سواريز يصف روشتة النجاة من كورونا

مسابقات الفرق الوطنية

-المباريات الفاصلة في بطولة أمم أوروبا يورو 2020 والمقرر إقامتها في مارس من العام 2020 ستتأجل حتى يونيو من العام ذاته، بناء على مراجعة الوضع.

-والبطولة النهائية لـ يورو 2020 التي كان من المقرر إقامتها خلال الفترة من الثاني عشر من يونيو وحتى الثاني عشر من يوليو 2020، سيتم إرجاؤها حتى الفترة من الحادي عشر من يونيو وحتى الحادي عشر من يوليو 2021. وسيساعد هذا على أن تكون بطولة أمم أوروبا 2020 عرسا كبيرا لكرة القدم لكافة المشجعين في عموم أوروبا.

-يعاد تحديد موعد إقامة المباراتين الثالثة والرابعة والمقرر إقامتها حاليا في يونيو من العام 2021.

-يعاد تحديد موعد نهائيات دوري الأمم الأوروبية، والنسخة النهائية من بطولة أمم أوروبا تحت 21 عاما، وكذا بطولة أمم أوروبا للسيدات، والتي كان من المقرر إقامتها جميعا خلال الفترة من يونيو ويوليو 2021.

-تسمح الأندية للاعبيها بالانضمام إلى صفوف منتخباتهم للمشاركة معها في كافة البطولات التي تم إعادة تحديد مواعيد إقامتها.

مسابقات الأندية

-الالتزام بإقامة كافة المسابقات المحلية والأوروبية كاملة قبل نهاية الموسم الرياضي الحالي، أي 30 يونيو 2020 على أقصى تقدير، حال تحسن الوضع، واستئناف اللعب مع توخي الحيطة والحذر.

- الحدود المحتملة أو تغيير المواعيد الحصرية الحالية، ما ينتج عنه تحديد موعد لمباريات الدوري المحلي في منتصف الأسبوع، مع تحديد مواعيد أخرى للمسابقات القارية التي تنافس فيها الأندية في عطلات نهاية الأسبوع.

-التأقلم المحتمل مع الجولات المؤهلة في بطولة الدوري الأوروبي في حالة إكمال الموسم الرياضي 2019-2020 في وقت متأخر، ويُعنى بذلك بعد الثلاثين من يونيو 2020.

اقرأ أيضًا: روبياليس: برشلونة لن يكون بطل الدوري الإسباني

مجموعات العمل

-تتأسس مجموعة عمل تتألف من ممثلين من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والدوريات الأوروبية والأندية على الفور لفحص الأمور التي تتعلق بمواعيد إقامة المباريات واقتراح حلول تسمح باستئناف و/أو إنهاء الموسم بصورة لائقة.

-تتأسس مجموعة عمل ثانية تتألف من ممثلين من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والدوريات والأندية واللاعبين في مرحلة لاحقة من أجل تقييم التداعيات الاقتصادية والمالية والتنظيمية لتفشي فيروس كوفيد-19 واقتراح تدابير للمساعدة على تخفيف تلك التداعيات.

- ارتضت كافة الأطراف بأن خطة الطوارئ تلك هي أفضل إجراء في هذا الظرف الراهن، وأن تأخذ في الاعتبار نصيحة خبراء الصحة العالمية جنبا إلى جنب مع الأوامر المشددة الصادرة عن الحكومات الوطنية والسلطات المحلية. وتتيح تلك الخطة أيضا أكبر قدر من المرونة وفقا لما تتطلبه الفاعليات، على أمل استئاف اللعب بجمهور في كل مكان في أنحاء القارة الأوروبية في أقرب وقت مناسب، ولذا يمكن إكمال الموسم الرياضي الحالي.

- يواصل الأطراف مراقبة الوضع عن كثب يوميا، مع تشجيع الوسط الكروي الأوسع على أخذ كافة الاحتياطات والتدابير الاحترازية المطلوبة.

- أخيرا ترغب الأطراف التأكيد على أن أفكارها تتضامن مع كافة الأطراف والمجتمعات التي تأثرت سلبا بفيروس كورونا.

اخبار ذات صلة