دوريات أوروبية

«نوفمبر الأسود» يطارد شابيكوينسي البرازيلي

أحداث مريرة تتواصل على فريق شابيكوينسي البرازيلي وخاصة في شهر نوفمبر فبعد تعرض طائرة الفريق لحادث في عام 2016 عاد شهر نوفمبر مجددا ليكون صاحب ذكرى سيئة للفريق.

0
%C2%AB%D9%86%D9%88%D9%81%D9%85%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%AF%C2%BB%20%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84%D9%8A

عندما يتردد اسم شابيكوينسي، يتذكر الجميع الفاجعة الكبرى، التي هزت الرياضة في كافة أرجائها، بعدما تحطمت طائرة النادي البرازيلي أثناء السفر إلى كولومبيا لمواجهة أتليتكو ناسيونال في نهائي كوبا سود أمريكانا.

ذكرى أليمة أصابت عشاق الساحرة المستديرة بالصدمة، بعدما فقد النادي قرابة الـ 71 فردًا، مابين لاعبين وطاقم الفني وطبي بالإضافة إلى الصحفيين، الذين تواجدوا على متن هذه الطائرة من أجل تغطية الحدث.

اقرأ أيضًا: 20 موهبة شابة تستعد لتولي مقاليد حكم عالم كرة القدم عام 2020

ولم ينج من الطائرة سوى 7 أشخاص فقط، هم من شعروا بأجواء الرعب، بعد الحادثة، والأمل عقب النجاة.



حادث مروع وتاريخ لن ينسى في تاريخ الرياضة بشكل عام، نظرًا لهول الحادثة، حيث كانت بالتحديد يوم 28 من شهر نوفمبر، عام 2016.

نوفمبر الأسود على فريق شابيكوينسي البرازيلي

تنقضي الأعوام، ويأتي اليوم ذكرى تخليد ضحايا الطائرة المنكوبة، ولكن حدث ما هو أسوأ، بعدما تأكد رسميًا هبوط فريق شابيكوينسي لدوري الدرجة الثانية في البرازيل، بعد الهزيمة من بوتافوجو، بهدف دون رد.

الهزيمة جعلت الفريق يتواجد في المركز قبل الأخير في الدوري البرازيلي، وهو المركز الـ 19 برصيد 28 نقطة، مما يعني هبوطه لدوري الدرجة الثانية، واصطحب معه فريق أفاي.



ونشر النادي عقب الهزيمة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كلمات أليمة: «انتهت المباراة، للأسف، لا توجد لدينا فرصة للبقاء في دوري الدرجة الأولى، لن نستسلم، بفضل العمل والجماهير، سنعود قريبا».



وبعد 3 أعوام، جاء يوم 28 من شهر نوفمبر ولكن من عام 2019، ليصبح هو الأكثر مراراة أيضًا في تاريخ النادي بعدما هبط الفريق، ليكون ذكرى تخليد الضحايا، هو ذكرى وداع دوري الدرجة الأولى.

مسيرة مميزة لشابيكوينسي اختتمت بالهبوط

فريق شابيكوينسي الذي بدأ مسيرته في دوري الدرجة الرابعة عام 2009، ارتقى لدوري الدرجة الأولى عام 2014، ومنذ هذا الحين لم يتجرع الفريق مرارة الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

وفي عام 2014 أنهى الفريق الفوز في المركز الـ 15 بترتيب الدوري، أما عام 2015 أنهى الدوري في المركز الـ 14، وفي عام 2016 احتل الفريق المركز الـ 11.



بينما احتل الفريق المركز التاسع في الدوري البرازيلي موسم 2017، ويعد هو المركز الأفضل للفريق في تاريخ مشاركاته بالمسابقة، على الرغم أنه ثاني موسم عقب حادثة الطائرة، حيث اعتمد الفريق حينها على العديد من اللاعبين المعارين والصفقات المجانية، بالإضافة إلى لاعبين من الفريق الأساسي الذي تبقى من الحادث.



وتم تكريم الثلاثي الناجي من الحادثة الكارثية، وسط أجواء حزينة بسبب هول الموقف، وخسارة ما يقرب من 71 فردًا من قوام النادي.

ويمتلك النادي في جعبته بطولة واحدة وهي كأس أمريكا الجنوبية.

.