دوريات أوروبية

مانشستر سيتي يتوّج بكأس الرابطة الإنجليزية على حساب تشيلسي

توّج فريق مانشستر سيتي الإنجليزي بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عقب فوزه على تشيلسي بركلات الترجيح في المباراة التي جمعت بين الفريقين اليوم

0
%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%91%D8%AC%20%D8%A8%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A

توّج فريق مانشستر سيتي الإنجليزي بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عقب فوزه على نظيره تشيلسيبركلات الترجيح في المباراة النهائية للبطولة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم على أرض ملعب استاد «ويمبلي» الشهير في العاصمة الإنجليزية لندن.

وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل السلبي، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي حسمها مانشستر سيتي لصالحه بنتيجة 4-3.

وشهدت الدقائق الأخيرة للمباراة قمة الإثارة بعدما أراد الإيطالي ماوريسيو ساري، المدير الفني لفريق تشيلسي استبدال حارس مرماه الشاب كيبا والدفع بالمخضرم ويلي كابيرو بدلاً منه والمميز في التصدي لركلات الترجيح.

واحتفظ مانشستر سيتي بذلك الفوز، باللقب الذي كان توج به الموسم الماضي على حساب الفريق اللندني الآخر أرسنال بثلاثية نظيفة، رافعا سجله من الألقاب في المسابقة إلى 6 في 7 مباريات نهائية، وإلى 4 في الأعوام الخمسة الأخيرة، ليصبح ثاني أكثر الفرق تتويجا باللقب خلف صاحب الصدارة فريق ليفربول وله ثمانية ألقاب.

فيما فشل تشيلسي في إحراز اللقب السادس في البطولة، والأول منذ لقب البطولة في 2015، وخسر «البلوز» اللقب بخسارة المباراة النهائية الثالثة بعد عامي 1972 و2008.

وأضاف الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، لقبه الرابع مع «السيتيزنز» منذ بات مديرا فنياً للفريق في صيف 2016.

وجاءت الألقاب الأربعة لجوارديولا، بواقع لقب في الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» (2017-18)، وآخر في كأس الدرع الخيرية (2018)، ولقبين في هذه البطولة.

وتوقف رصيد الفريق اللندني في هذه البطولة عند 5 ألقاب، ويظل متساويا مع كل من مانشستر يونايتد وأستون فيلا.

تفاصيل المباراة بين تشيلسي ومانشستر سيتي

فشل الفريقان على مدار الوقتين الأصلي والإصافي، دقيقة في هز الشباك، ولم يشكلا خطورة كبيرة على الحارسين البرازيلي إيدرسون مورايش في المان سيتي، والإسباني كيبا أريزابالاجا في تشيلسي.

وفي ركلات الترجيح، أهدر جورجينيو أول ركلة لتشيلي بعد تصدي من مورايش، بينما فشل في المقابل الألماني ليروي ساني في تسديد الركلة الثالثة لـ"السيتيزنس" بعد أن تصدى لها كيبا.

ولكن رد عليه البرازيلي دافيد لويس بإهدار الركلة الرابعة لتشيلي حيث تصدى القائم الأيسر لها.

ثم جاء الدور على ركلة الحسم الأخيرة للسيتي والتي نفذها رحيم سترلينج ووضعها بنجاح في أعلى الزاوية اليمنى للحارس كيبا، ليعلن عن فوز فريقه باللقب المهم والغالي هذا الموسم.

.

الأكثر قراءة