نجم «آس آرابيا» لمباراة برشلونة وأتلتيك بلباو في نهائي كأس ملك إسبانيا | فرينكي دي يونج.. الهولندي الطائر

قدم الهولندي الطائر الموهوب فرينكي دي يونج موسما رائعا مع برشلونة ولا يزال ينثر سحره وهذا ما تجلى في مباراة أتلتيك بلباو بنهائي كأس ملك إسبانيا.

0
%D9%86%D8%AC%D9%85%20%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%20%D8%A8%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%88%20%D9%81%D9%8A%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D9%85%D9%84%D9%83%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%7C%20%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%83%D9%8A%20%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AC..%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1

من أجل مباراة كالتي قدمها فرينكي دي يونج مع برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا أمام أتلتيك بلباو استقدمه النادي الكتالوني الموسم الماضي كي يقود خط وسط البلوجرانا.

خاض موسما مع كل من إرنستو فالفيردي وكيكي سيتين، ثم أتى مدربه السابق في منتخب هولندا رونالد كومان ليستغله في الملعب الاستغلال الأمثل، ويقوده لأفضل نسخه كلاعب كرة قدم على الإطلاق منذ ممارستها بشكل احترافي.

أمام أتلتيك بلباو، بدا دي يونج هولنديا طائرا بحق، أحيا إرث يوهان كرويف بمباراة استثنائية، أعاد الهولنديين للواجهة بلقب جديد يقودون إليه البلوجرانا بعد عامي جفاف خسر خلالهما برشلونة كل الألقاب المحلية والقارية الممكنة بأسوأ السيناريوهات.

مطلع الشوط الثاني توغل دي يونج على الرواق واستقبل تمريرة حريرية من ليونيل ميسي ليرسلها بدوره إلى أنطوان جريزمان الذي لم يجد صعوبة في إسكان الكرة شباك أوناي سيمون.

ثم أتى الدور بعد ذلك على دي يونج نفسه كي يتلقى تمريرة حريرية من جوردي ألبا استقبلها بفدائية معهودة بالرأس وأسكنها شباك سيمون وقتل المباراة إكلينيكيًا.

ثم أتم دي يونج حصته في المساهمة حين صنع الهدف الثالث لبرشلونة بعد تناقل للكرة بأروع طريقة ممكنة مع ليونيل ميسي، انتهى في شباك سيمون مؤطرا هدفا سيبقى خالدا في أذهان جمهور البلوجرانا.

وبات دي يونج بتلك المساهمات الثلاثة ثاني لاعب في القرن الحادي والعشرين يساهم في 3 أهداف في مباراة واحدة بنهائي كأس ملك إسبانيا بعد ليونيل ميسي نفسه الذي ساهم بنفس العدد من قبل أمام إشبيلية في نهائي 2018 حين صنع هدفين وسجل هدفا.

موسم رائع يقدمه دي يونج بشكل عام مع برشلونة كان لابد أن يؤطره برفع لقب هام ينقذ برشلونة وكومان من موسم صفري، سجل 7 أهداف وصنع 7 في 44 مباراة خاضها برفقة البلوجرانا إلى الآن.

.