سولاري.. نسخة آخرى من زيدان أم نموذج إنزاجي؟

سولاري في مهمة ليست بالسهلة إطلاقا حال استمر مدربا للفريق فنجاحات زيدان ستلاحقه وفشل إنزاجي أيضًا

0
%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%8A..%20%D9%86%D8%B3%D8%AE%D8%A9%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%89%20%D9%85%D9%86%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A3%D9%85%20%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC%20%D8%A5%D9%86%D8%B2%D8%A7%D8%AC%D9%8A%D8%9F

شهدت الأيام الأخيرة داخل أروقة نادي ريال مدريد الإسباني العديد من الأحداث بشأن تغيير المدرب ومجيئ آخر جديد، حيث انتهت فترة جولين لوبيتيجي بسبب سوء النتائج وخسارة الكلاسيكو أمام برشلونة بخماسية مقابل هدف وحيد في المباراة التي جمعتهما لحساب الجولة العاشرة من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وتعيين الأرجنتيني سانتياجو سولاري بشكل مؤقت لقيادة الفريق حتى يتم معرفة من الأجدر لتولي المهمة بشكل دائم خلال الأيام المقبلة أو استمراره مع الفريق.

بعد الأمجاد الكبيرة التي سطرها الفرنسي زين الدين زيدان في الفريق من فوزه بالدوري المحلي وثلاثية دوري أبطال أوروبا المتوالية، وبشكل عام فوزه بتسعة بطولات، أثبت الجزائري الأصل سيطرته وهيمنته على مكان معين في قائمة المدربين الذين ذاع صيتهم في فترة قليلة كالإسباني بيب جوارديولا صانع تاريخ برشلونة الحديث. ويقدم «آس آرابيا» في هذا الموضوع مقارنة بسيطة بين المدرب الذي جاء من الفريق الأدنى ومن ثم تألق وعكس ما حدث من صعود للهاوية ليشهد مستواه الفشل.

فهنا السؤال الذي يطرح نفسه وبشدة على مشجعي الأبيض، هل يكون سولاري امتدادا لما قدمه زيدان أو يكرر ما قام به الإيطالي فيليبو إنزاجي في الفترة التي تولى خلالها تدريب إيه سي ميلان؟

إنزاجي!

تولى بيبو تدريب الفريق الثاني للروسونيري خلال بداية شهر يونيو 2013 حتى نفس الشهر لعام 2014، حيث خاض 33 مباراة، فاز في 20، وتعادل في 6، وخسر 7، بمعدل فوز وصل إلى 60.61% لكن إنزاجي لم يترك الفريق مقالا أو راحلا، بل لتولي مهمة الفريق الأول في تجربة كانت ستنجح بعض الأرقام الطيبة التي حققها.

لكن للأسف، معدل الفوز الذي وصل إلى 60.61% مع الفريق الثاني قد انخفض إلى 35% مع الفئة الأولى خلال 40 مباراة، فاز في 14، خسر 13 وتعادل في مثلهم، مما جعل الإدارة تعلن عن رحيله 16 يونيو عقب موسم مخيب أنهاه الروسونيري في المركز العاشر وفشل في التأهل للعب في أوروبا. وأصدر ميلان بيانا عبر موقعه الرسمي جاء فيه: «لقد أعلم النادي فيليبو إنزاجي بكل أسف أنه سيلجأ إلى تغيير رأس الجهاز الفني للفريق الأول الموسم المقبل».

وذلك يأتي على عكس ما قدمه زيدان مع الكاستيا حيث وصل معدل انتصاراته إلى 45.61 خلال 57 لقاء، فاز في 26، تعادل في 17، وخسر خلال 14 مناسبة، من ثم تولى المهمة مع الفريق الأبيض وسطر تاريخًا كبيرًا وصل فيه معدل فوزه إلى 69.80.

وفاز سولاري في مواجهته الأولى مع ريال مدريد أمام نظيره نادي مليلية، في المباراة التي أقيمت لحساب ذهاب دور الـ32 من بطولة كأس الملك الإسباني برباعية بيضاء، لينجح المدرب الأرجنتيني في اختباره الأول في قيادة الميرنجي.

.