أبرز تصريحات زيدان بعد خروج ريال مدريد الفاضح من كأس إسبانيا

تعرض ريال مدريد لهزيمة قاسية على يد فريق ديبورتيفو ألكويانو أحد أندية الدرجة الثالثة بهدفين مقابل هدف وحيد في دور الـ 32 من بطولة كأس ملك إسبانيا.

0
اخر تحديث:
%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D8%AA%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%AE%D8%B1%D9%88%D8%AC%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B6%D8%AD%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

بطريقة مخزية، ودع فريق ريال مدريد تحت أنظار مديره الفني زين الدين زيدان بطولة كأس ملك إسبانيا من دور الـ 32 على يد فريق ديبورتيفو ألكويانو أحد أندية الدرجة الثالثة.

وخسر ريال مدريد من فريق ألكويانو بهدفين مقابل هدف واحد، ولم يقدر الفريق الملكي أو مدربه زين الدين زيدان على استغلال النقص العددي لأصحاب الأرض وتحقيق الصعود للدور المقبل، لتكون أولى المفاجآت المدوية في بطولة الكأس.

وقال زيدان عقب المباراة: «لقد حاولنا وقدم اللاعبون بكل ما لديهم وهذه لحظة صعبة، لكنني المسؤول عما يحدث، الأمر كان صعبًا لأننا لعبنا ضد فريق من الدرجة الثالثة وما حدث ليس عارًا، تحدث تلك الأشياء أحيانا».

وتابع المدير الفني لريال مدريد قائلًا: «عندما لا تسجل ولا تضاعف النتيجة فنحن نستقبل الأهداف، وسنواصل العمل للخروج من الوضع الحالي لأننا لا نحب الخسارة ولكننا لن نصاب بالجنون».

وأردف: «هذه هي كرة القدم، يجب أن تستغل الفرص، لكن الكرة لم ترغب في الدخول للشباك».

ووجه زيدان رسالة للاعبيه بعد هذا الخروج قائلًا: «نحن مازلنا ننافس على لقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا، والموسم لم ينته بعد، أعتقد أن اللاعبين مازالوا يثقون بي».

أما عن مستقبله مع الفريق فأوضح: «حين نخسر الجميع يتحدث لكنني هادئ، وحين نكون في الملعب ما يريده اللاعبون هو الفوز، ودعونا نواجه الأمر، وسنرى ما سيحدث هذه الأيام».

وتطرق للحديث عن الهزيمة قائلًا: «كل الهزائم التي تعرضت لها هي الأقسي وليست هذه فقط».

وكان ريال مدريد قد تقدم ريال في الشوط الأول عبر إيدر ميليتاو، لكن خوسيه سولبيس أدرك التعادل في الدقيقة 80 ليحتكم الفريقان للوقت الإضافي، وخطف خوانان لاعب ألكويانو هدف الفوز في الدقيقة 115 رغم طرد أحد زملائه.

واضطر زيدان للدفع بكل من إيدن هازارد وتوني كروس وكريم بنزيما، من أجل محاولة تعديل النتيجة والصعود للدور المقبل، لكن هذا لم يكن كافيا.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخرج منها ريال مدريد من الدور الثالث حيث حدث ذلك من قبل موسم 2009-2010 أمام ألكوركون المنتمي للدرجة الثالثة في هذا التوقيت.

كما ودع ريال المسابقة من دور 32 خلال موسم 2015-2016 أمام قادش بسبب إشراك لاعب بشكل غير قانوني.

وجاءت هزيمة ريال مدريد أمام ألكويانو بعد أقل من أسبوع على خسارة الفريق الملكي أمام أتليتيك بيلباو في نصف نهائي كأس السوبر الإسباني، بجانب فوز الميرنجي مرة واحدة في آخر 5 مباريات بجميع المسابقات.


.