كأس السوبر الإسباني| هل يستغل فالنسيا وأتلتيكو مدريد الفرصة للفوز باللقب؟

فرصة ذهبية لكل من فالنسيا وأتلتيكو مدريد لتكليل موسمهم من منتصفه بالفوز ببطولة قد تكون الأغلى في ظل تذبذب مستويات برشلونة وريال مدريد، فهل تكون الأراضي السعودية بشرى خير؟

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%7C%20%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%84%20%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D9%88%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8%D8%9F

أيام قليلة تفصلنا عن بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم التي ستقام على الأراضي السعودية بحلتها الجديدة، وذلك حين يشارك أربعة أندية وهم: ريال مدريد، برشلونة، أتلتيكو مدريد، وفالنسيا وليس فريقين كما هو معتاد، وفي ظل المستويات الرائعة الذي يقدمها خفافيش الميستايا هذا الموسم على الصعيد المحلي، كذلك الظروف المحيطة بكلا من الملوك والبلوجرانا، فالفرصة في المتناول بدرجة كبيرة لكلا من فالنسيا والأتليتي للظفر باللقب، فالملكي ليس في حالته بالدرجة التي تجعله يفوز باللقب، كذلك برشلونة الذي يعاني من عدم استقرار فني بسبب مشاكل مدربه، فيما كما ذكرنا ليس هناك مشاكل أو ظروف سلبية قد تعيق مسار الروخي بلانكوس والخفافيش للنهائي لفوز أحدهما بالبطولة.

الوضع في الليجا

يتصدر برشلونة جدول الترتيب العام برصيد 40 نقطة بالتساوي مع ريال مدريد، إذ لعب 19 مباراة، فاز في 12، خسر 3 وتعادل في 4، سجل 49، عليه 23 أخرى، فيما يوجد ريال مدريد وصيفا، إذ يمتلك 40 نقطة، حيث لعب 19 مباراة، فاز في 11، وتعادل خلال 7 لقاءات وخسر لقاء وحيدا، سجل 36 وعليه 12 أخرى، ويأتي أتلتيكو مدريد ثالثا برصيد 35 نقطة، إذ لعب 19 مباراة محققا 9 انتصارات ومثلها على صعيد التعادلات، فيما خسر مباراتين، سجل 22 هدفا وعليه 12، وأخيرا يأتي فالنسيا سادسا بجدول الترتيب برصيد 31 نقطة، حيث نفس عدد مباريات منافسيه، محققا 8 انتصارات و7 على صعيد التعادلات، وخسر 4 أخرى، سجل 29 وعليه 25 أخرى.

ماذا حدث بينهم في الليجا حتى الآن؟

التقى ريال مدريد مع نظيره برشلونة على ملعب كامب نو وقدم مستويات رائعة للغاية كان ينقصها الفوز، لكن التعادل من دون أهدفا كان سيدا للموقف، فيما استطاع ليونيل ميسي ضرب حصون أتلتيكو مدريد بالمباراة التي جمعتهما بالدقائق الأخيرة على ملعب واندا معقل الفريق العاصمي، فيما كانت برشلونة بشكل عام غير رحيمة بفالنسيا حين ضربتها بخماسية مقابل هدفين بقلعة كامب نو، بينما تعادل الخفافيش مع الملكي بهدف لكل منهما على ملعب ميستايا بعدما كانوا على مقربة من الانتصار إلا أن تيبو كورتوا وكريم بنزيما كان لهما الكلمة.

تابع أيضًا: قبل السفر للسعودية.. اختباران مهمان لبرشلونة وريال مدريد في 2020

لماذا الفرصة هي الأفضل لكليهما حاليا؟

هناك عوامل كثيرة في برشلونة وريال مدريد قد تجعل رحلتهما إلى الأراضي السعودية مجرد نزهة لتقديم عرض جيد للجماهير فقط وليس نفس الغاية التي تسيطر على أذهان رجال دييجو سيميوني وألبرت سيلاديس، فكلاهما يدركان جيدا أن موسمهما قد لا تتكلل نهايته ببطولة، فالدوري والكأس محسوم أمرهما بنسبة كبيرة لبرشلونة أو ريال مدريد بالنهاية، دوري الأبطال والدوري الأوروبي هناك عمالقة تنافس، لذلك فتلك البطولة لهما ستكون على طبق من ذهب للفوز بها، لذلك لقاء ريال مدريد مع فالنسيا لن يكون سهلا، كذلك الأتليتي الذي عذبه ميسي مؤخرا وسيسعى للانتقام.

.