أتالانتا يقصي نابولي ويضرب موعدًا مع يوفنتوس في نهائي كأس إيطاليا

نجح أتالانتا في تجريد نابولي من لقبه في بطولة كاس إيطاليا، بعد الفوز عليه في إياب نصف النهائي بنتيجة 3-1، ليواجه نادي يوفنتوس في النهائي.

0
%D8%A3%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7%20%D9%8A%D9%82%D8%B5%D9%8A%20%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D9%88%D9%8A%D8%B6%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%B9%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%81%D9%8A%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7

تأهل نادي أتالانتا إلى نهائي بطولة كأس إيطاليا، بعد فوزه الكبير على نابولي حامل اللقب بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب «جيويس» في مدينة بيرجامو، في إياب الدور نصف النهائي من البطولة.

وضرب أتالانتا موعدًا ناريًا مع يوفنتوس في نهائي بطولة كأس إيطاليا، حيث يسعى نادي مدينة بيرجامو إلى تحقيق اللقب الثاني في تاريخه، بعدما سبق له تحقيق البطولة مرة واحدة فقط في عام 1963.

وسجل الكولومبي دوفان زاباتا (10) وماتيو بيسينا (16 و78) أهداف أتالانتا، والمكسيكي هيرفينج لوزانو (53) هدف نابولي.

وكان الفريقان تعادلا سلباً في مباراة ذهاب نصف النهائي، التي أقيمت على ملعب «دييجو مارادونا» الأربعاء الماضي.

وكان يوفنتوس بلغ المباراة النهائية المقررة في 19 مايو المقبل على الملعب الأولمبي في روما، بتعادله السلبي أمام ضيفه إنتر ميلان بعدما كان تغلب عليه 2-1 ذهابا في ميلانو الثلاثاء الماضي.

وهي المرة الخامسة التي يبلغ فيها أتالانتا المباراة النهائية بعد 1963 عندما توج باللقب الوحيد في تاريخه في مختلف المسابقات، و1987 و1996 و2019 عندما خسر أمام نابولي وفيورنتينا ولاتسيو على التوالي.

وجعل أتالانتا من مسابقة الكأس المحلية هدفا له هذا الموسم لتتويج حقبته الرائعة مع مدربه جان بييرو جاسبيريني الذي يشرف على إدارته الفنية منذ عام 2016.

وكان أتالانتا قريبا من الظفر بلقب الكأس للمرة الثانية في تاريخه، وذلك عندما بلغ المباراة النهائية العام قبل الماضي وخسر أمام لاتسيو.

وقاد جاسبيريني أتالانتا إلى انجاز تاريخي الموسم الماضي عندما بلغ الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في أول مشاركة لها في البطولة القارية العريقة، قبل أن يخرج على يد باريس سان جيرمان الفرنسي (1-2) علما بانه كان متقدما 1-صفر منذ الدقيقة 26 بهدف للكرواتي ماريو باشاليتش حتى الدقيقة الاخيرة عندما أدرك الفريق الباريسي التعادل بواسطة البرازيلي ماركينيوس، قبل أن يسجل الكاميروني إريك ماكسيم تشوبو موتينج هدف الفوز (90+3).

وكان نابولي توج بلقب كأس إيطاليا في الموسم الماضي على حساب يوفنتوس بركلات الترجيح رافعا رصيده من الالقاب في المسابقة إلى ستة، لكن نادي الجنوب الإيطالي فشل في بلوغ النهائي الحادي عشر في تاريخه.

ويحمل يوفنتوس الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة برصيد 13 لقبا آخرها عام 2018 على حساب غريمه التقليدي ميلان برباعية نظيفة، علما بأنه خسر النهائي ست مرات.

ونجح زاباتا في افتتاح التسجيل في الدقيقة العاشرة إثر تلقيه كرة من الهولندي مارتن دي رون سددها قوية بيمناه من خارج المنطقة.

وأضاف بيسينا الهدف الثاني مستغلا تمريرة من زاباتا داخل المنطقة تابعها بيسراه فارتطمت بالقائم الايمن للحارس الكولومبي دافيد اوسبينا وعانقت الشباك (16).

وقلص لوزانو الفارق مطلع الشوط الثاني عندما استغل تسديدة للفرنسي تيمويه باكايوكو داخل المنطقة فسددها في الوهلة الأولى بيمناه ارتدت من الحارس بييرلويجي جوليني وتهيأت أمامه مجددا فتابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى (53).

ووجه بيسينا الضربة القاضية لنابولي بتسجيله الهدف الثالث بعد تلقيه كرة على طبق من ذهب من زاباتا عند مشارف المنطقة فتوغل داخلها متلاعبا بمدافعين قبل أن يتابعها بيسراه على يسار أوسبينا (78).



.