دوريات أوروبية

تشيلسي ومانشستر سيتي بالأرقام.. ماذا قدم نجوم الفريقين الموسم الحالي؟

نقدم لكم مقارنة رقمية بين ثلاثي هجوم تشيلسي الإنجليزي ونظيره في فريق مانشستر سيتي الإنجليزي قبل المواجهة المرتقبة بينهما غداً في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية

0
%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85..%20%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%9F

إنقاذ الموسم، أم تأكيداً للزعامة، ستكون هذه هي العناوين الرئيسية لمباراة الغد، عندما يتواجه فريقي تشيلسيومانشستر سيتي الإنجليزيين على ملعب ويمبلي التاريخي في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

المباراة ستقام في تمام الساعة الرابعة والنصف بتوقيت جرينيتش «السادسة والنصف بتوقيت القاهرة، والسابعة والنصف بتوقيت مكة المكرمة»، وهي المباراة التي سيحاول فيها تشيلسي أن ينقذ موسمه بالحصول على بطولة، بعدما انتهى أمله في الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز باحتلاله المركز السادس برصيد 50 نقطة، وبفارق 15 نقطة عن مانشستر سيتي صاحب الصدارة.

أما على الطرف الأخر فسيدخل «السيتيزنز» ومدربهم الإسباني بيب جوارديولا المباراة لتأكيد زعامتهم للبطولة في الآونة الأخيرة، خاصة وأنه حصل على اللقب ثلاثة مرات في أخر خمس نسخ منها، أعوام 2014 و2016 و2018، بينما كان أخر لقب حصل عليه تشيلسي في هذه البطولة كان عام 2015.

لكن هذه العناوين الرئيسية، أو الطموحات لدي المدربين وجمهور الفريقين، ستكون مرهونة بمستوى اللاعبين على أرض الملعب، وفي هذا الصدد يملك كل فريق منهما أسلحة ستكون هي المفتاح لتحقيق المطلوب.

وخلال السطور المقبلة، سنتعرف على أرقام ثلاثي هجوم كل فريق، ومساهمتهم سوياً في مباريات الفريق خلال مباريات الموسم الحالي، وسنترك الحكم لكم على الثلاثي الذي سيرجح كفة فريقه.

ماذا قدم نجوم تشيلسي محلياً خلال الموسم الحالي

يلعب المدير الفني الإيطالي ماوريسيو ساري بخطة 4-3-3، والتي غالباً ما يستعين فيها بثلاثي الهجوم الخطير البلجيكي إيدين هازارد والإسباني بيدرو رودريجيز، والأرجنتيني جونزالو هيجواين منذ انضمامه إلى الفريق في الانتقالات الشتوية في يناير الماضي.

إيدين هازارد يأتي كأبرز نجوم تشيلسي، ليس الموسم الحالي وحسب، ولكن خلال الأعوام الماضية أيضاً، وهو ما ترجمه اللاعب خلال الموسم الجاري بكونه أكثر الثلاثي الهجومي مشاركة في المباريات، بمشاركته في 25 مباراة في الدوري، وأربع مباريات في كأس الرابطة.

خلال مباريات الدوري شارك هازارد بمجموع دقائق 2020 دقيقة، أحرز خلالهم 12 هدفاً، بمعدل هدف كل 168 دقيقة، كما أنه قدم 10 تمريرات حاسمة لزملائه.

أما في مباريات كأس رابطة المحترفين، فقد شارك إيدين في 4 مباريات، بمجموع دقائق 243 دقيقة، سجل خلالهم 3 أهداف بمعدل هدف كل 81 دقيقة.

ويأتي بعده البرازيلي ويليان بورجس بمشاركته في 24 مباراة في الدوري، بمجموع دقائق 1632 دقيقة، أحرز خلالهم 3 أهداف، بمعدل هدف كل 544 دقيقة، كما أنه صنع 5 أهداف لزملائه.

ويأتي البرازيلي صاحب الـ30 عاماً كأكثر اللاعبين مشاركة في كأس الرابطة بالمشاركة في 5 مباريات، بمجموع دقائق 278 دقيقة، لكنه لم يسجل خلال هذه المباريات أو يصنع أي هدف.

وأخيراً يأتي الأرجنتيني جونزالو هيجواين صاحب الـ31 عاماً كأحد الأسلحة المميزة للمدرب الإيطالي، على الرغم من أنه منضم حديثاً للفريق.

هيجواين شارك فقط في 3 مباريات في الدوري حتى الآن بمجموع 245 دقيقة، أحرز خلالهم هدفين بمعدل هدف كل 123 دقيقة، ولم يصنع أي أهداف حتى الآن.

ولم يشارك هيجواين في أي مباراة في كأس الرابطة.

لكن للحكم على مستوى هيجواين، فيجب الإشارة إلى أنه شارك مع إيه سي ميلان الإيطالي في النصف الأول من الموسم في 22 مباراة، أحرز خلالهم 8 أهداف، وصنع 3 أهداف لزملائه السابقين.

نظراً لانضمام جونزالو حديثاً إلى «البلوز»، فالثلاثي لم يشارك سوياً في الملعب سوى عدد قليل من الدقائق، حيث ظهر الثلاثي على أرض الملعب في مباراتين فقط، بمجموع دقائق 106 دقيقة.

ماذا قدم نجوم مانشستر سيتي محلياً خلال الموسم الحالي

على الرغم من أن أجويرو يعتبر هو نجم الفريق الأول، ولما لا وهو هداف مسابقة الدوري الإنجليزي خلال الموسم الحالي، إلا أن الإنجليزي رحيم ستيرلينج يعتبر هو العقل المحرك والقلب النابض لمانشستر سيتي.

اللاعب الدولي شارك خلال الموسم في الحالي في 24 مباراة في الدوري، بمجوع دقائق 1960 دقيقة، أحرز خلالهم 12 هدفاً بمعدل هدف كل 163 دقيقة، كما أنه صنع 12 هدفاً لزملائه، أي أنه شارك في 24 هدف خلال 24 مباراة.

وشارك ستيرلينج في كأس الرابطة في مباراتين فقط، صنع خلالهما هدفاً، وهو الهدف الثالث الذي أحرزه السيتي في مرمى أوكسفورد يونايتد في الدور الثالث من البطولة عن طريق الشاب فيل فودين.

ويأتي بعده سيرجيو أجويرو بالمشاركة في 23 مباراة بمجموع 1678 دقيقة، أحرز خلالهم 17 هدفاً بمعدل هدف كل 99 دقيقة، كما أنه صنع 5 أهداف لزملائه.

أما في كأس الرابطة، فقد شارك الأرجنتيني في مباراتين فقط، أحرز خلالهم هدفاً واحداً، كان في مرمى برتون ألبيون في إياب نصف النهائي، والذي انتهى بهذا الهدف فقط.

ويبرز الألماني ليروي ساني كثالث أضلاع المثلث الهجومي الخطير، بمشاركته في الدوري في 23 مباراة، بمجموع 1446 دقيقة، أحرز خلالهم 8 أهداف، بمعدل هدف كل 181 دقيقة، وقدم 10 تمريرات حاسمة لزملائه.

وأيضاَ شارك ساني في مباراتين في كأس الرابطة، صنع خلالهما هدفين، وكلاهما كان في مباراة ذهاب نصف النهائي أمام برتون ألبيون، وهما الهدفان اللذان أحرزهما أولكسندر زينشينكو وجابريل خيسوس في المباراة التي انتهت بفوز السيتي بتسعة أهداف نظيفة.

.