دوريات أوروبية

تخفيض أجور وهبوط أسعار النجوم.. فيروس كورونا يعيد الانضباط لكرة القدم

حالة من الركود في الوسط الرياضي تسبب فيها، وباء فيروس كورونا، الذي انتشر بسرعة رهيبة الأمر الذي سيكون له تأثير كبير على سوق الانتقالات الفترة المقبلة

0
%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D8%B6%20%D8%A3%D8%AC%D9%88%D8%B1%20%D9%88%D9%87%D8%A8%D9%88%D8%B7%20%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85..%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7%20%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85

حالة من الركود في الوسط الرياضي تسبب فيها، وباء فيروس كورونا، الذي انتشر بسرعة رهيبة في الأيام الأخيرة، وتسبب في تعطيل كرة القدم في كافة أنحاء العالم.

وستكون هناك تبعات لفيروس كورونا الفترة المقبلة، وسيؤثر هذا الفيروس التاجي، على العديد من الأمور في كرة القدم، لعل أهمها سوق الانتقالات.

عودة كرة القدم في حكم المجهول، فالحد من انتشار الوباء، سيكون هو الضمان لعودة الحياة لكرة القدم مجددًا، فالجميع لا يرغب أن يكون الجلد المدور، وسيلة لحصد أرواح المواطنين، فالأهم هو الحفاظ على حياة الجميع، بالإضافة إلى حياة عناصر اللعبة.

اقرأ أيضًا: نيمار ومبابي آخر الصفقات الضخمة.. وداعًا جنون الأسعار في كرة القدم

أزمة فيروس كورونا، تسببت في اتباع العديد من الأندية سياسة خفض الأجور والرواتب، بسبب حالة التقشف التي تعاني منها الأندية بسبب عدم وجود أي موارد للصرف على الفريق.

آخر من اتبع هذا الأمر هو فرق يوفنتوس الإيطالي، فالنادي توصل لاتفاق مع اللاعبين من أجل تخفيض الرواتب، بسبب أزمة فيروس كورونا، وهو ما تم الاستجابة له.

كما أن فريق برشلونة الإسباني مؤخرًا يعاني من أزمة توفير الرواتب للاعبيه، فهناك عدم توافق بين الإدارة واللاعبين، لتخفيض الأجور، وهو ما سعت له إدارة النادي الكتالوني مؤخرًا.

تأثير فيروس كورونا على سوق الانتقالات

وستشهد الفترة المقبلة العديد من التطورات في سوق الانتقالات، فخلال الفترة الأخيرة كان هناك جنونًا في أسعار اللاعبين، على مدار الأعوام الأخيرة.

وشهدت الفترة الماضية أسعارًا خيالية للاعبين، فبعد أن كانت الصفقات في حد المعقول، أصبحت الآن خرافية.

وبدأ البرازيلي نيمار دا سيلفا جنون الأسعار عندما انتقل من برشلونة إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو، فانفرط العقد بعدها.

إذ تم التعاقد مع كيليان مبابي، من موناكو إلى باريس سان جيرمان، مقابل 135 مليون يورو، وجواو فيليكس من بنفيكا إلى أتلتيكو مدريد مقابل 126 مليون يورو.

بالإضافة إلى أنطوان جريزمان، من أتلتيكو مدريد إلى برشلونة مقابل 120 مليون يورو، وفيليبي كوتينيو، من ليفربول إلى برشلونة مقابل 120 مليون يورو.

وعثمان ديمبيلي، من بوروسيا دورتموند إلى برشلونة، مقابل 105 ملايين يورو، وبول بوجبا من يوفنتوس إلى مانشستر يونايتد، مقابل 105 ملايين يورو، وأخيرًا إيدين هازارد، من تشيلسي إلى ريال مدريد، مقابل 100 مليون يورو.

أرقام لن يتوقع ألا تتكرر لفترة طويلة

ومن المتوقع ألا تتكرر هذه الأرقام خلال الفترة المقبلة، حيث سيسود الركود، بسبب حالة التوقف، والخسائر التي عانت منها الأندية في هذه الفترة بسبب فيروس كورونا.

قد يكون هناك استثناء، خلال هذه الفترة للاعبين فقط، وهما نيمار وكيليان مبابي، حيث تفكر إدارة نادي باريس سان جيرمان في بيعهما لتوفير مبلغ مالي للنادي، وخفض المرتبات.

ويريد ريال مدريد ضم مبابي، بينما يرغب برشلونة أن يستعيد نيمار، في سوق الانتقالات الصيفية المقبل.

.