دوريات أوروبية

بنك مورجان يعترف بخطئه في تقدير بطولة دوري السوبر الأوروبي

مشروع بطولة دوري السوبر الأوروبي، سيكتب فصله الأخير، بعد اعتراف بنك مورجان بتقديره الخاطئ للمشروع وانسحاب 10 أندية من بين 12 نادي حتى الآن باستثناء برشلونة وريال مدريد.

0
اخر تحديث:
%D8%A8%D9%86%D9%83%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D9%81%20%D8%A8%D8%AE%D8%B7%D8%A6%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%8A%D8%B1%20%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A

يبدو أن مشروع بطولة دوري السوبر الأوروبي، يكتب فصله الأخير، بعد انسحاب الأندية الإنجليزية والإيطالية وأتلتيكو مدريد باستثناء ريال مدريد وبرشلونة حتى الآن.

وفي الساعات الماضية، أثيرت حالة غضب واسعة تجاه هذا المشروع، من قبل مسؤولي الهيئات الرياضية وكذلك جماهير الساحرة المستديرة، الأمر الذي أحدث ثورة وأدى إلى تراجع الأندية في قرار انضمامها.

ووصل الأمر، لاعتراف البنك الممول لهذه البطولة بتقديره الخاطئ للمشروع الكروي الجديد.

وأردف المتحدث الرسمي لبنك جي بي مورجان، عن تقديرهم الخاطئ لبطولة دوري السوبر الأوروبي في تصريح نشره طارق بنجا، صحفي نيويورك تايمز، قائلاً: «بكل وضوح، حكمنا بطريقة سيئة على استقبال هذا المشروع من قبل الأوساط الرياضية ومدى تأثيره على كرة القدم، سنتعلم من هذا في

 المستقبل».

وكان بنك مورجان سيقوم بتمويل مشروع بطولة دوري السوبر الأوروبي بقيمة 3 مليار و200 مليون يورو، المبلغ الذي كان يقسم على الأندية حال انضمامها للمشروع.

وتسببت ردة الفعل الغاضبة من الجماهير والشخصيات السياسية في إنهاء هذا المشروع، الذي لم يكمل 48 ساعة على الساحة الرياضية.

وكان للحكومة البريطانية برئاسة بوريس جونسون، دور في عرقلة هذا المشروع، بعد تهديدات كبيرة للأندية الإنجليزية.

وأبلغ جونسون هذه الأندية بعدم إمكانية منع هذه البطولة قانونيًا، ولكنهم قادرين على فرض ضرائب ضخمة نظرًا لهذه الرفاهية، بالإضافة إلى تعقيد إجراءات الحصول على تصاريح الإقامة للاعبين الأجانب، ومنحهم تصاريح العمل في بريطانيا.

وتعلم الأندية جيدًا أن بوريس جونسون يمكنه فعل هذا الأمر، وتهديده كان حقيقيًا، وليس مجرد كلمات عابرة.

وكانت هذه البطولة تضم كل من ريال مدريد، وبرشلونة، وأتلتيكو مدريد من إسبانيا، ومانشستر يونايتد، وليفربول، وآرسنال، وتشيلسي ومانشستر سيتي، وتوتنهام هوتسبير من إنجلترا، وإيه سي ميلان، وإنتر ميلان، ويوفنتوس من إيطاليا.

وكانت تهدف هذه الأندية للحصول على عوائد مالية كبيرة، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الأندية منذ تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19».

جدير بالذكر أن الفرق المشاركة ستحصل على 3,2 مليار يورو لدعم خططها الاستثمارية ومواجهة تحديات فيروس كورونا.

.