مبابي يلمح لبقائه في باريس.. ويهدد أحلام ريال مدريد في ضمه

يظهر المهاجم الفرنسي كيليان مبابي في حساباته الألكترونية أنه سعيد في باريس سان جيرمان وأقرب للتجديد معهم عن الذهاب إلى ريال مدريد في الميركاتو الصيفي المقبل.

0
اخر تحديث:
%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D9%84%D9%85%D8%AD%20%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3..%20%D9%88%D9%8A%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D8%A3%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%85%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B6%D9%85%D9%87

بات حلم رؤية النجم الفرنسي الموهوب كيليان مبابي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، مرتديًا قميص نادي ريال مدريد الإسباني يبتعد أكثر فأكثر عن ذي قبل.

في النادي الأبيض، يستمرون في اعتباره توقيعًا استراتيجيًا رائعًا للمشروع الرياضي القادم، لكن الأوضاع قد تغيرت بسبب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» والتزام باريس سان جيرمان القوي بتعزيز المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بفريق كبير يمكنه من الهجوم النهائي على دوري أبطال أوروبا وتحقيق اللقب.

ظل كيليان مبابي يبعث رسائل منذ أسبوعين أزعجت النبلاء في البرنابيو، حيث كان ودودًا ومتقبلًا للغاية مع إمكانية تمديد عقده مع الباريسيين، والذي ينتهي في 30 يونيو 2022.

في الواقع، بعد الفوز على أولمبيك مرسيليا في كلاسيكو فرنسا العظيم، الذي توج بهدف رائع من النجم الفرنسي في نتيجة 0-1، أرسل مبابي رسالة لا تتناقض حول نوايا مستقبله: «لقد لعبت بالفعل 150 مباراة بقميص باريس سان جيرمان، وهو شرف لي وآمل أن يلعب الكثيرون هنا».

كل ذلك ينضم إلى التلميحات الواضحة التي قدمها مبابي للنادي الباريسي بعد الانتصار الكبير على منافسه الأبدي في ملعب فيلودروم في مرسيليا (0-2)، حيث وضع على شبكات التواصل الاجتماعي صورة له جالسًا مبتسمًا في الزاوية وكتب عليها هذه العبارة: «هذا هو باريس سان جيرمان».


This instagram post will show up here: https://www.instagram.com/p/CLAeuwjlOop/?utm_source=ig_web_copy_link



ويبدو الأمر كما لو أن ريال مدريد فاز بالكلاسيكو في كامب نو، ونشر راموس صورة له جالسًا على العشب قائلاً «هذا هو ريال مدريد»، وبشكل منطقي، أحب مشجعو باريس سان جيرمان هذه التلميحة من مبابي، التي تعتبر أكثر عاطفية من صعيد كرة القدم.

في لعبة المغازلة المتبادلة هذه، دخل باريس سان جيرمان أيضًا بكل المدفعية الإعلامية في متناول أيديهم، وبعد فوز الأحد على مرسيليا، نشروا مقطع فيديو وصورة على شبكاتهم يظهر فيها بوكيتينو وهو يحتضن مبابي ويهنئه على الفوز الكبير وعلى هدفه الرائع على طريقة يوسين بولت، العداء الجامايكي وأسرع إنسان في التاريخ، وأضافوا هذا التعبير: «نحب هذا العناق».


This tweet will show up here: https://publish.twitter.com/?query=https%3A%2F%2Ftwitter.com%2FPSG_inside%2Fstatus%2F1358537384841863169&widget=Tweet



في النهاية، عدلت تصريحات كيليان مبابي ملفه الشخصي في الشهر الماضي وبدلاً من إعطاء وقت طويل والإشارة إلى أنه يريد تغيير المشهد (للقدوم إلى ريال مدريد)، أصبح الآن يقضي اليوم في إرسال رسائل حب إلى نيمار ويلمح إلى أن لديه الكثير من التاريخ المتبقي للكتابة في باريس سان جيرمان، وبالتالي توقيعه مع النادي الملكي قد يتلاشى مرة أخرى.


.