مارسيليا يعاقب لاعبين بعد القبض عليهما في إسبانيا

كشف مسؤولو نادي مارسيليا الفرنسي عن نيتهما معاقبة لاعبي الفريق بول ليرولا وليوناردو باليردي بعدما شاركا في حفل غير قانوني بإسبانيا.

0
%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A8%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8%D8%B6%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%85%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%0A

يدرس نادي أوليمبيك مارسيليا، المنافس في الدوري الفرنسي، الدرجة الأولى، فرض عقوبات تأديبية على اللاعبين: بول ليرولا وليوناردو باليردي بعد أن تم تحديد هوياتهما من قبل الشرطة في حفل غير قانوني في بادالونا (إسبانيا)، حسبما أفادت مصادر من النادي الفرنسي اليوم الثلاثاء.

وقالت المصادر إنه من الممكن أن تكون هناك عقوبة، لكنها تجنبت الكشف عن مزيد من التفاصيل حول الموضوع.

وبحسب صحيفة (لا بروفانس) المحلية، فإن المدير الفني للفريق، الأرجنتيني خورخي سامباولي، لم يرق له سلوك لاعبيه على الإطلاق.

وأقيم الحفل غير القانوني، الذي كشفته صحيفة (دياري آرا) الكتالونية، في حديقة شاليه بحضور 33 شخصا، وهو رقم يتجاوز القيود المفروضة من السلطات الكتالونية، التي تقصر اللقاءات المفتوحة على 6 أشخاص.

وذكرت مصادر محلية أن الشرطة حضرت مساء أمس إلى منزل بمنتجع ماس رام السياحي بعد تقدم عدد من الجيران بشكوى على خلفية الضجيج الذي سمعوه عقب حلول موعد حظر التجول.

وأشارت قوات الشرطة إلى أن ليرولا هو منظم الحفل، واتهمته بارتكاب جريمة مزعومة تتعلق بعصيان السلطات لعدم السماح لرجال الأمن بدخول المنزل عندما طالبوا بذلك.

ورفض مستأجرو المكان فتح الباب للشرطة إثر وصولها، ما اضطر أجهزة الأمن للانتظار حتى الحصول على موافقة من مالك المنزل الذي سمح لأفراد الأمن بالدخول والذين تحققوا من وجود 33 شخصا وجهت لهم جميعا تهمة الإخلال باللوائح الصحية الاحترازية.

من جانبه، صرح اللاعب الإسباني للصحيفة الكتالونية بأن الحفل كانت في الواقع عشاء لستة أشخاص.

.