فلوريان توفان يوجه رسالة هامة لجماهير مارسيليا

حسم الجناح الدولي الفرنسي فلوريان توفان مصيره من البقاء مع فريقه الحالي مارسيليا بعد التقارير العديدة التي ربطت اسمه بالرحيل عن النادي الفترة الماضية

0
%D9%81%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D8%AA%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D9%88%D8%AC%D9%87%20%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%87%D8%A7%D9%85%D8%A9%20%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7

طمأن الجناح الدولي الفرنسي فلوريان توفان مشجعي فريقه مرسيليا بأنه باق معه الموسم المقبل، وذلك ردا على التقارير التي تتحدث عن رغبته بالمغادرة، متسائلا عن السبب الذي يدعوه للرحيل خاصة وأن الفريق بصدد خوض دوري أبطال أوروبا.

وخضع بطل مونديال روسيا 2018 في سبتمبر الماضي لعملية جراحية في كاحله الأيمن، ولم يشارك مع مرسيليا سوى 28 دقيقة خلال الموسم الذي توقف في مارس الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، حين كان الفريق الجنوبي في المركز الثاني بفارق ست نقاط أمام رين الثالث.

اقرأ أيضًا: خيبة أمل وصافرات استهجان في عودة هزيلة لفياش بواش مع مارسيليا

وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام، رد توفان على سؤال طرحه الممثل الكوميدي مالك بن طلحة بشأن مستقبله مع مرسيليا الذي يرتبط معه بعقد حتى 2021، قائلا: «أقول لك: أنا باق! بهذه الطريقة، أقفِلُ الجدل! لأني أرى أمورا كل يوم (بشأن مستقبله مع الفريق)».

وتساءل «لماذا سأرحل؟ تعلم ما يعنيه لي هذا النادي. أنا في وضع جيد، كما أني خسرت موسما بأكمله» بسبب الإصابة، مضيفا «هل سأرحل ونحن بصدد خوض دوري أبطال أوروبا بعد أن قاتلت لأعوام طوال من أجل ذلك؟ كما أني أعود من إصابة أبعدتني طويلا. لماذا سأرحل؟».

ويدافع ابن الـ27 عاما عن ألوان مرسيليا للمرة الثانية، بعد أن لعب معه من 2013 حتى 2015 قبل الانتقال للدوري الإنجليزي الممتاز حيث لعب مع نيوكاسل الذي أعاره مجددا للنادي المتوسطي خلال موسم 2016-2017 قبل أن يتخلى عنه نهائيا للأخير.

وكان توفان من أبرز نجوم الدوري الفرنسي الموسم الماضي بتسجيله 16 هدفا في 33 مباراة، لكن مرسيليا اكتفى بالمركز الخامس وغاب عن المشاركة القارية.

ويأمل مرسيليا وتوفان في أن تعود عجلة الدوري إلى الدوران بعد أن توقفت نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت رابطة المحترفين الجمعة أن لاعبي الدرجة الاولى سيبدأون بالعودة إلى أنديتهم في 11 مايو (تاريخ بدء تخفيف إجراءات الاغلاق في البلاد) لإجراء فحوص طبية كاملة لاستئناف الدوري في يونيو، على أن يرتبط بذلك بموافقة الحكومة.

وبحسب بيان للرابطة، فإن مجلس إدارتها اجتمع لمراجعة النقاط الرئيسية لمشروع وثيقة حول البروتوكولات الطبية والصحية قدمه ممثل الرابطة لأطباء الأندية.

وتنص الوثيقة على «عودة اللاعبين إلى مراكز التدريب في الأسبوع الذي يبدأ في 11 مايو للقيام بفحوص طبية كاملة بما في ذلك الاختبار الخاص بفيروس «كوفيد-19»، تليها فترة مراقبة يومية سيتم تفصيلها من الآن وحتى نهاية أبريل».

كما أشارت الرابطة في بيانها إلى أن الخيار المفضل لا يزال «استئناف البطولات في منتصف يونيو، وهو رهن بمعرفة الشروط التي سيتم اتخاذها لتخفيف تدابير الحجر الحالية، وستقدمها الحكومة في الأيام المقبلة».

وتعد فرنسا التي مددت الإغلاق التام حتى 11 مايو المقبل، من الدول الأكثر تضررا بفيروس كورونا، مع ارتفاع عدد الوفيات لما يزيد عن 22600 شخص، والمصابين لأكثر من 161 ألفا بحسب إحصائيات السبت.

.