غزارة تهديفية وتألق الكبار.. بداية نارية للدوري الفرنسي

منح تألق الفرق الكبيرة في هذه الجولة بعض الأمل لمحبي الكرة الفرنسية لمشاهدة منافسة حقيقية على البطولات في الموسم الجديد

0
%D8%BA%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%A7%D8%B1..%20%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A

اختتمت الجولة الأولى من الدوري الفرنسي لكرة القدم، أمس الأحد، وكما كان متوقعا شهدت انطلاقة البطولة إثارة كبيرة، ومواجهات ممتعة وغزارة تهديفية.

وتألقت الفرق الكبيرة خلال الجولة الأولى، حيث تمكن مرسيليا من الفوز على تولوز برباعية نظيفة، كما تغلب موناكو على نانت بثلاثة أهداف مقابل هدف، وليون على أميان بثنائية نظيفة، وباريس سان جيرمان على كان بثلاثية نظيفة.

ومنح تألق الفرق الكبيرة في هذه الجولة بعض الأمل لمحبي الكرة الفرنسية لمشاهدة منافسة حقيقية على البطولات في الموسم الجديد، خاصة في ظل هيمنة سان جيرمان على الألقاب الفرنسية في المواسم الأخيرة.

غزارة تهديفية

شهدت الجولة الأولى غزارة تهديفية كبيرة، حيث تم تسجيل 33 هدفا، وهو رقم رائع في بداية المسابقة، وكانت مباراة أميه ونيم أولمبيك الأكثر تهديفًا حيث شهدت تسجيل 7 أهداف، وانتهت بفوز أميه بنتيجة 4-3.

بداية قوية لتوخيل

حقق المدرب الألماني توماس توخيل بداية واعدة، وذلك بعدما استهل باريس سان جيرمان حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه كان 3-صفر على ملعب «بارك دو برانس»، وذلك رغم غياب العديد من النجوم، على رأسهم كيليان مبابي.

وكان مدرب دورتموند السابق الذي خلف الإسباني أوناي إيمري في مهامه رغم الألقاب الثلاثة المحلية التي أحرزها الأخير مع النادي الباريسي (الدوري والكأس وكأس الرابطة)، استهل مغامرته الجديدة بإحراز كأس الأبطال الفرنسية بعد الفوز على موناكو 4-صفر في شينزين الصينية في 4 أغسطس الحالي، ثم بدأ الأحد مشوار الدوري بفوز مستحق.

وخاض سان جيرمان اللقاء بغياب أبطال العالم مبابي وبريسنل كيمبيمبي والحارس ألفونس أريولا لالتحاقهم متأخرين بالتمارين. وكان الثلاثي حاضرا في الملعب ومعه كأس العالم التي جال بها الثلاثة في أرجاء الملعب.

كما غاب الإيطالي ماركو فيراتي ولايفان كورزاوا بسبب الإصابة التي حرمت أيضا الأوروجواياني أدينسون كافاني من المشاركة في التمارين طيلة الأسبوع الحالي.

مشاركة بوفون وتألق نيمار

وبدأ توخيل المباراة بإشراك الوافد الجديد الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون بين الخشبات الثلاث، ليصبح عن 40 عاما و6 أشهر أكبر لاعب يخوض مباراة في الدوري بقميص النادي الباريسي بحسب شركة «أوبتا» للإحصاءات.

ورغم الغيابات، ضرب النادي الباريسي الذي لم يذق طعم الهزيمة أمام كان منذ أبريل 2008 (صفر-3 في الدوري)، باكرًا وافتتح التسجيل منذ الدقيقة 10 عبر نجمه البرازيلي نيمار، العائد إليه بعد أن غاب عنه في القسم الأخير الحاسم من الموسم الماضي بسبب كسر في مشط القدم.

وجاء هدف أغلى لاعب في العالم إثر خطأ في تشتيت الكرة من الحارس الكونغولي بريس سامبا، فوصلت إلى الشاب كريستوفر نكوكو الذي مررها لنجم برشلونة الإسباني السابق، فأودعها الشباك وسجل هدفه العشرين في الدوري الفرنسي والتاسع والعشرين في 31 مباراة خاضها بقميص النادي الباريسي ضمن جميع المسابقات.

انتصارات الكبار

وبفوز سان جيرمان، خرجت الأندية التي حلت في المراكز الأربعة الأولى الموسم الماضي منتصرة من المرحلة الافتتاحية، إذ سار ليون أيضا على خطى مرسيليا وموناكو وافتتح مشواره في الموسم الجديد بفوز على ضيفه أميان 2-صفر، الأحد، ضمن المرحلة الأولى، وذلك بغياب قائده وهدافه نبيل فقير الذي استعرض كأس العالم قبيل صافرة البداية.

وانطلق الموسم الجديد، الجمعة، بفوز كبير لمرسيليا على تولوز 4-صفر، ثم عاد موناكو السبت من ملعب نانت بفوز مستحق 3-1 قبل أن ينضم إليهما ليون، أحد أضلاع رباعي الصدارة للموسم الماضي، بفوزه على أميان بهدفي البوركيني برتران تراوري بعد مجهود فردي (24) والهولندي ممفيس ديباي من ركلة حرة (75) سجل منها هدفه الـ11 في آخر 10 مباريات في الدوري.

فقير يستعرض كأس العالم

وخاض ليون اللقاء بغياب فقير -مسجل 18 هدفًا في الدوري الموسم الماضي- كونه عاد الإثنين إلى التمارين بعد عطلته الممددة نتيجة مشاركته مع فرنسا في المونديال الروسي، والذي أحرز «الديوك» لقبه بفوزهم على كرواتيا في النهائي 2-4.

وجال فقير الذي كان قريبا من الانتقال إلى ليفربول الإنجليزي قبل أن تنهار المفاوضات بين الناديين، مع الكأس الذهبية في الملعب قبل انطلاق اللقاء الذي عانى خلاله الفريقان من سوء عشب الملعب، وهو ما أشار إليه ديباي بالقول: «وضع الملعب شكل مشكلة لكنها كانت المباراة الأولى للموسم وحسب ونحن فزنا بها».

وستكون الفرصة سانحة أمام فريق المدرب برونو جينيزيو، المشارك في دوري أبطال أوروبا كثالث الدوري الموسم الماضي، لبدء حملته الجديدة بأفضل طريقة ممكنة كونه يخوض ثلاث مباريات من الأربع الأولى على ملعبه.

.