تيموثي يتفوق على والده الأسطورة جورج وياه

كان اللاعب السابق جورج ويا قد استطاع الفوز بجائزة الكرة الذهبية بعد تحقيق لقب هداف بطولة دوري أبطال أوروبا في ذلك الحين في عام 1995

0
%D8%AA%D9%8A%D9%85%D9%88%D8%AB%D9%8A%20%20%D9%8A%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC%20%D9%88%D9%8A%D8%A7%D9%87

استطاع اللاعب الإفريقي السابق جورج وياه، والرئيس الحالي لجمهورية ليبيريا الإفريقية، أن يحقق ما لم يحققه أحد من اللاعبين الأفارقة مثل ديدييه دروجبا وصامويل إيتو، بعدما نال جائزة الكرة الذهبية في عام 1995.

وكان اللاعب السابق جورج ويا قد استطاع الفوز بجائزة الكرة الذهبية بعد تحقيق لقب هداف بطولة دوري أبطال أوروبا في ذلك الحين في عام 1995، ووفقا لموقع «ترانسفير ماركت» الشهير نجد أنه مجموع المبالغ التي استثمرتها الأندية لشرائه بلغت نحو 13 مليون يورو.

فنجد أن نادي موناكو الفرنسي دفع 150 ألف يورو من أجل شرائه من صفوف نادي تونير الكاميروني، ثم جاء نادي باريس سان جيرمان الفرنسي واشتراه من موناكو مقابل 6,5 مليون يورو.

وكذلك دفع نادي ميلان الإيطالي للنادي الباريسي 6,9 مليون من أجل اللاعب،
وهذا بخلاف العديد من الأندية التي لعب في صفوفها جورج وياه ولكنه انتقل إليها مجانا مثل مانشستر سيتي الإنجليزي، ومارسيليا الفرنسي، والجزيرة الإماراتي.

واعتزل جورج وياه كرة القدم في عام 2003، وتحديدا بعد ثلاث سنوات من ميلاد نجله تيموثي والذي انتقل حديثا إلى صفوف نادي ليل الفرنسي آتيا من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وكان الألماني توماس توخيل، المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان، قد قرر عدم الاعتماد على خدمات اللاعب تيموثي، ليقوم النادي الباريسي فيما بعد بالتخلي عنه لصالح نادي ليل مقابل 10 ملايين يورو، ليترك المهاجم بذلك في خزينة نادي العاصمة ما يساوي أكثر مما تركه والده في عام 1995 حين انتقل إلى ميلان الإيطالي.

.