بعد هروب نيمار إلى البرازيل.. أزمة كبيرة تواجهه عند العودة

النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم فريق باريس سان جيرمان قرر الهروب إلى البرازيل، الإثنين الماضي، لتنفيذ الحجر الصحي في منزله بالقارة اللاتينية مع أهله

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D9%87%D8%B1%D9%88%D8%A8%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84..%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D9%87%20%D8%B9%D9%86%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9

زاد انتشار فيروس كورونا في بداية الأسبوع الماضي بشكل كبير، وارتفعت أعداد المصابين بالوباء الذي أطلق عليه «كوفيد ١٩»، ما أدى لإعلان حالة الطوارئ منذ يومين من قبل الرئيس الفرنسي ماكرون.

وبعد يوم واحد ازداد الأمر سوءا وأغلقت السلطات الفرنسية حدودها مع أوروبا، ولكن في نفس الوقت قرر بعض الأشخاص الهروب من البلد والقفز من المركب، كما وصفه الكثيرون.

ومن بين هؤلاء الأشخاص كان النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم فريق باريس سان جيرمان، عندما قرر الهروب إلى البرازيل يوم الإثنين الماضي، وتنفيذ الحجر الصحي في منزله بالقارة اللاتينية وسط عائلته.

وبعدها أعلن سان جيرمان في بيان، قائلا: «نيمار جونيور سيكمل جلساته التدريبية وفقا لجميع الإجراءات التي سيتبعها الجميع».

اقرأ أيضًا: نيمار أم لاوتارو.. معضلة برشلونة المستمرة

ولم يكن نيمار وحده الذي غادر البلاد، أيضا جهز المهاجم الأوروجواياني إدينسون كافاني و البرازيلي تياجو سيلفا أمتعتهما وعادا إلى وطنهما، لا سيما أن إدارة سان جيرمان لم تجبر اللاعبين على البقاء في باريس وليس هناك أي غرامات تفرض عليهم.

وأرسل الجهاز الفني للاعبين خطة للسير عليها خلال هذه الأيام متمثلة في القيام 8 دقائق للإحماء و 10 دقائق لتدريبات الأوزان، ومن 35 إلى 40 دقيقة للكارديو و 5 دقائق للركض السريع ومثلها الإطارات قبل نهاية الجلسة التدريبية.

نيمار لن يستطيع العودة

ما يقلق إدارة سان جيرمان الآن هو موقف نيمار دا سيلفا، لا سيما أن البرازيلي ليس لديه جواز سفر أوروبي على عكس زملائه تياجو سيلفا وكافاني، الأمر الذي سيخلق صعوبات أمامه لدخول البلاد من جديد.

جدير بالذكر أن جميع المسابقات حالياً متوقفة نظراً لانتشار فيروس كورونا، وليس هناك موعد محدد لاستئناف المسابقات، الأمر الذي يعقد أجندات الاتحاد الأوروبي بشأن استكمال البطولات المحلية والأوروبية.

.