بالأرقام.. مبيعات قميص نيمار تسجل تراجعا حادا في باريس

تراجعت شعبية البرازيلي الدولي نيمار دا سيلفا نجم وسط فريق باريس سان جيرمان الفرنسي وهو ما أثر سلبا على أرقام مبيعات قميص اللاعب في العاصمة الفرنسية باريس.

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85..%20%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%84%20%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9%D8%A7%20%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3

تراجع إجمالي مبيعات قمصان البرازيلي الدولينيمار دا سيلفاصانع ألعاب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بمستويات قياسية، وذلك بعد فشل نجم منتخب «السامبا» في الرحيل عن صفوف العملاق الباريسي، وفقا لما أوردته تقارير صحفية.

ففي عام فقط ونصف العام تحول نيمار نجم فريق برشلونة الإسباني السابق من لاعب بيعت معظم قمصانه في باريس سان جيرمان، إلى لاعب أشبه بالمنبوذ من قبل الجماهير في عاصمة النور.

فقد أكدت مصادر مقربة من النادي أن هذا الصيف هو الأسوأ بالنسبة لمبيعات قمصان نيمار. ولا يشعر سوى القليلين جدا باندهاش في ذلك، بالنظر إلى أن الكثيرين اعتقدوا أن البرازيلي سيرحل عن أسوار «حديقة الآمراء»، وهو الشيء الذي طلبه بالفعل اللاعب من إدارة النادي.

ومنذ وصوله إلى باريس سان جيرمان في العام 2017 قادما من العملاق الكتالوني بموجب صفقة أثارت حينها الكثير من الجدل بشأن مقابلها المادي الذي بلغ 222 مليون يورو، وقمصان نيمار تسجل مبيعات قياسية في العاصمة الفرنسية.

اقرأ أيضا: رئيس رابطة الليجا: نيمار سيعتزل في سان جيرمان.. إلا في حالة واحدة

ففي ست ساعات، وبعد يوم واحد من التوقيع لباريس سان جيرمان، تم بيع 86 ألف وحدة من قمصان نيمار.

مبيعات قمصان نيمار فاقت حتى نظيرتها من قبل لاعبي كرة آخرين من العيار الثقيل ارتدوا قميص الفريق الباريسي، أمثال السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش وحتى النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام، ومثل البرازيلي أكثر من 40% من مبيعات القمصان في النادي في عام ونصف العام.


وبإضافة كيليان مبابي موهبة باريس جيرمان الشابة إلى نيمار، يمثل النجمان مجتمعين أكثر من 80% من كل مبيعات قمصان باريس سان جيرمان في الموسمين الماضيين.

لكن وبعد انتهاء سوق الانتقالات الصيفية مؤخرًا وبقاء نيمار في النهاية داخل أسوار «حديقة الآمراء» لم يعد البرازيلي الدولي اللاعب أكثر شعبية في باريس.

وحل محل نيمار، من حيث الشعبية، زميله مبابي الحاصل رفقة منتخب «الديوك» على بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا العام الماضي. ومع ذلك وبعد انتهاء الجدل الدائر حول رحيل نيمار عن باريس سان جيرمان، وإذا ما استطاع اللاعب العودة سريعا إلى مستواه وإحداث الفارق مع الفريق، فقد يستعيد مجددا مكانته من حيث الأكثر شعبية داخل الفريق، لاسيما إذا صدقت جماهير سان جيرمان أن نيمار سيعتزل كرة القدم في باريس.

.