عارضة الأزياء التي تتهم نيمار تدعي سرقة أدلة إثباتها

من ناحية أخرى ضربت الأنباء السيئة أرجاء بيت نيمار بعدما انتشرت تقارير صحفية صباح اليوم السبت تفيد أن بعض الشركات الدعائية المتعاقدة مع اللاعب قد ألغت عقود رعايتها معه

0
%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D8%B6%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%20%D8%AA%D8%AA%D9%87%D9%85%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%AF%D8%B9%D9%8A%20%D8%B3%D8%B1%D9%82%D8%A9%20%D8%A3%D8%AF%D9%84%D8%A9%20%D8%A5%D8%AB%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7

أكدت عارضة الأزياء البرازيلية التي اتهمت اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا باغتصابها مساء أمس، الجمعة، أمام الشرطة أنها لن تتمكن من تسليم مقطع الفيديو الذي قامت بتسجيله خلال اللقاء الثاني بينهما بسبب سرقة الجهاز الذي كانت تحتفظ به عليه، حسبما أكدت وسائل الإعلام المحلية السبت.

وتمكن برنامج (جورنال ناسيونال) التليفزيوني، الأكثر مشاهدة في البرازيل، من الوصول إلى التصريحات التي أدلت بها ناجيلا تريندادي مينديز دي سوزا (26 عاما) لأحد أقسام الشرطة في مدينة ساو باولو على هامش التحقيقات الجارية ضد نيمار لاتهامه المزعوم باغتصابها.


يمكنك أيضًا قراءة: أطباء باريس سان جيرمان يسافرون للبرازيل من أجل نيمار


وأوضحت ناجيلا أن شخصا ما اقتحم شقتها في ساو باولو بشكل غير قانوني وقام بسرقة ساعة وأموال وجهاز الـ«تابلت» الذي كانت تحتفظ عليه بمقطع الفيديو الذي صورته في 16 مايو الماضي، أي بعد يوم من الاعتداء الجنسي المفترض عليها في أحد الفنادق الفرنسية.

ووفقا لنفس المصدر، لم تعثر الشرطة بعد قيامها بتفتيش شقة الضحية سوى على بصمات عارضة الأزياء وعاملة المنزل خاصتها.

وفي الدقيقة الأولى من الفيديو ظهرت ناجيلا وهي تضرب اللاعب نيمار، الذي اتهمته بالتهجم عليها ثم تركها بمفردها في الفندق في الليلة السابقة.

من ناحية أخرى ضربت الأنباء السيئة أرجاء بيت نيمار بعدما انتشرت تقارير صحفية صباح اليوم السبت تفيد أن بعض الشركات الدعائية المتعاقدة مع اللاعب قد ألغت عقود رعايتها معه.

وأكدت وكالة «إن.آر سبورتس» التي تمتلك حقوق اسم وصورة المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا أن بعض الشركات الراعية أوقفت حملات ترويجية عقب اتهامه باغتصاب امرأة بباريس في مايو الماضي.

وأوضحت الشركة في بيان أنه على الرغم من تعليق بعض الحملات الدعائية، لم يتم فسخ أي عقود رعاية عقب «الاتهامات الخطيرة» التي طالت نجم منتخب البرازيل لكرة القدم.

وألغت شركة «ماستركارد»، الراعي الرسمي لبطولة كوبا أمريكا التي ستنطلق بالبرازيل في 14 يونيو الجاري، حملتها الدعائية مع نيمار بسبب التحقيقات التي يواجهها بعدما اتهمته امرأة باغتصابها، لكنها تراجعت بعدها ولم تعلن عن قرار نهائي بشأن الحملة.

وأكدت وكالة «إن.آر سبورتس» أن «جميع الأدلة التي تم نشرها تفضي إلى أن نجم باريس سان جيرمان كان ضحية لاتهام كاذب، وهي جريمة تحقق الشرطة بشأنها»، معربة عن ثقتها في أن «كل الأمور ستتضح قريبًا».

ويواجه نيمار الذي تعرض الأربعاء الماضي لإصابة في كاحل القدم اليمنى ستحرمه من المشاركة في كوبا أمريكا، اتهاما من جانب عارضة الأزياء ناجيلا تريندادي باغتصابها والاعتداء عليها بالضرب في فندق بباريس في 15 مايو الماضي.

.