الدوري الفرنسي.. «الصدارة» تشعل قمة باريس سان جيرمان وليل في الجولة 31

باريس سان جيرمان المتصدر بفارق الأهداف يستضيف نظيره ليل الساعي لإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 2011 والرابعة في تاريخه في الجولة 31 من الدوري الفرنسي.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A..%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%C2%BB%20%D8%AA%D8%B4%D8%B9%D9%84%20%D9%82%D9%85%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%2031

تشهد المرحلة الحادية والثلاثون من الدوري الفرنسي لكرة القدم قمة كروية عندما يستقبل السبت حامل اللقب باريس سان جيرمان المتصدر بفارق الأهداف وصيفه ليل الساعي لإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 2011 والرابعة في تاريخه، فيما يأمل ليون الثالث وموناكو الرابع في تعثر أحد المتصدرين، عندما يحل الأوّل ضيفا على لنس الخامس، ويستقبل الثاني متز التاسع.

يعتبر البعض لقاء سان جيرمان وليل مفتاح الحسم لتحديد هوية بطل الدوري، حيث لا يفترق الناديان سوى بفارق الأهداف بعدما تساويا نقاطا (63 نقطة لكل منهما)، في ثالث مباراة بينهما هذا الموسم بعدما انتهت الأولى في مرحلة الذهاب في الـ "ليغ1" بالتعادل السلبي والثانية في ثمن نهائي مسابقة الكأس المحلية بفوز النادي الباريسي بثلاثية نظيفة.

تبدّل وجه نادي العاصمة منذ أن تسلم المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو زمام الأمور في يناير 2021 خلفا للألماني توماس توخيل المقال من منصبه (مدرب تشيلسي الإنجليزي الحالي)، فقاده للفوز بتسع مباريات من أصل 13.

غير أن هذه النجاحات لم تخفِ الهزائم التي تعرض لها بطل فرنسا في المواسم الثلاثة الماضية محلياً، حيث خسر أمام كل من لوريان وموناكو ونانت.

وسيشكل الفوز على ليل جرعة معنوية إضافية لسان جيرمان قبل مواجهته الأربعاء الثأرية في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا نادي بايرن ميونخ الألماني الفائز عليه في نهائي المسابقة الأوروبية العريقة في الموسم الماضي.

ويخوض سان جيرمان اللقاء من دون العديد من نجومه، حيث من المتوقع غياب من لا يقل عن ستة لاعبين بمن فيهم لاعب الوسط المؤثر الإيطالي ماركو فيراتي بسبب إصابة في الفخذ الأيسر مع منتخب بلاده خلال النافذة الدولية.

في المقابل، استعاد فريق العاصمة مهاجمه الأرجنتيني ماورو إيكاردي الغائب عن الملاعب منذ 17 مارس حيث تعرض لإصابة في الفخذ أمام ليل بالذات في مباراة الكأس المحلية.

ولم يحسم أمر مشاركة الهداف الأرجنتيني صاحب 7 أهداف في 19 مباراة في مختلف المسابقات خاضها هذا الموسم، من عدمه على الرغم من أنه عاود التمارين إلى جانب مواطنه أنخل دي ماريا والنجم البرازيلي نيمار ومواطن الأخير ماركينيوس حيث استفادوا من عدم خوض المباريات الدولية ضمن تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال قطر 2022 بعد قرار تأجيلها جراء قيود السفر المفروضة بسبب فيروس كورونا.

ليل يعاني من الإرهاق

من ناحيته، تربع ليل على قمة الدوري في خلال 12 أسبوعاً قبل أن يتخلى عن صدارته في الأسبوع 30 بخسارته المفاجئة على أرضه أمام نيم الذي يصارع للبقاء في الدرجة الأولى 1-2 قبل التوقف جراء النافذة الدولية، في سلسلة من 3 مباريات لم يذق خلالها طعم الفوز في مختلف المسابقات، تخللتها خسارة بثلاثية نظيفة أمام سان جرمان بالذات في ثمن نهائي الكأس المحلية وتعادل سلبي مع موناكو في الدوري.

ويتسلح رجال المدرب كريستوف غالتييه بسجل محلي لا يتضمن سوى 3 هزائم، وبتعادل سلبي أمام سان جرمان في مباراة الذهاب (20 ديسمبر 2020) والتي كانت الأخيرة في مسيرة توخيل مع النادي الباريسي.

ويأمل ليل في أن يتمكن من تخطي الإرهاق الذي أصاب لاعبيه الدوليين، حيث شارك 14 لاعبا في النافذة الدولية، أبرزهم الثلاثي التركي وتحديداً المهاجم المخضرم براق يلماز صاحب ثلاثية تاريخية في مباراة الفوز على هولندا 4-2، علما انه خاض المباريات الدولية الثلاث لمنتخب بلاده على الرغم من أنه كان قد عاد للتو من الإصابة.

وفي وقت من المرجح أن يبدأ يلماز اللقاء على مقاعد البدلاء، بات أمر غياب مواطنه زكي تشيليك محتماً بعد الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا.

وبخلاف منافسه، لم يعد ليل على ارتباط بأي موعد أوروبي بعدما خرج من الدور الـ32 لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" على يد أياكس أمستردام الهولندي بخسارته في إجمالي المباراتين 2-4.

موناكو الأفضل على أرضه

في المقابل يأمل ليون الثالث (60) وموناكو الرابع (59) في تعثر أحد المتصدرين، أو الخروج بتعادل لتقليص الفارق عندما يحل الأوّل ضيفا على لنس الخامس، ويستقبل الثاني متز التاسع السبت أيضاً.

وفي وقت يسعى ليون للعودة إلى سكة الانتصارات بعد خسارته على أرضه أمام سان جرمان 2-4 في المرحلة 30، يأمل لنس في تحقيق فوزه الثاني تواليا بعد فوزه خارج الديار أمام ستراسبورج 2-1.

وعلى الرغم من أن لنس لم يخسر سوى مباراة يتيمة في العشر الأخيرة، إلا أنه يملك أسوأ خط دفاع بين الأندية السبعة الأولى في الترتيب، حيث اهتزت شباكه 42 مرة.

ويأمل موناكو في الاحتفاظ بآماله للفوز باللقب المحلي للمرة الأولى منذ عام 2017، عندما يستقبل على ملعبه "لويس الثاني" متز في مباراة تعتبر سهلة على الورق.

ويملك نادي الإمارة أفضل سجل على أرضه في الـ "ليج1" مع 9 انتصارات و5 تعادلات وهزيمة، كما حافظ على نظافة شباكه في مبارياته الست الأخيرة.

وأمام صلابة دفاع موناكو، على متز أن يجد الحلول للنجاعة الهجومية لمضيفه خصوصا ان شباكه اهتزت في أربع من مبارياته الخمس الأخيرة.

وبالتالي، عليه الحد من خطورة الثنائي الألماني كيفن فولاند ووسام بن يدر مع 13 هدفا لكل منهما، حيث من المتوقع أن يحافظ الأول على مركزه على رغم انه لم يسجل في مباراتيه الأخيرتين أمام ليل وسانت إتيان (فاز 4-صفر)، إلى جانب المونتينيجري ستيفان يوفيتش صاحب أربعة أهداف في مبارياته العشر الأخيرة.

ويأمل متز أن يتفادى خسارة ثانية توالياً بعدما سقط على أرضه أمام رين 1-3 في المرحلة 30، وثالثة في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري.

.