الإسبانية.. اللغة السائدة في باريس سان جيرمان

لم تعد مجموعة اللاعبين المتحدثين باللغة البرتغالية هي المسيطرة في باريس سان جيرمان، وأصبحت اللغة الإسبانية هي المتحكمة ويتحدث بها أكثر من نصف الفريق.

0
%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9..%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

يشهد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي تحولًا داخل غرفة خلع الملابس بين لاعبيه، فبعد أن كان الجميع يتحدث من وقت قريب عن التوافق بين اللاعبين البرازيليين الذين شكلوا مجموعة خاصة بهم وحديثهم باللغة البرتغالية فيما بينهم ويتواصلون أكثر مع بعضهم البعض، أصبح الأمر مختلفًا في الوقت الراهن، وفقا لما ذكرته صحيفة «لو باريسيان» الفرنسية.

ومؤخرًا انضم العديد من اللاعبين الذين يتحدثون اللغة الإسبانية بجانب اللاعبين الذين كانوا موجودين ويتحدثون الإسبانية أيضا، وبالتالي أصبح حوالي نصف لاعبي النادي الباريسي يتحدثون تلك اللغة وقادرين على التفاهم فيما بينهم بشكل جيد بخلاف اللغة الفرنسية.

والمدرب الألماني توماس توخيل نفسه يعرف بوجود مجموعات داخل فريقه ولكنه يرفض الإفصاح عن هذا الأمر حتى يتم نسيانه مع الوقت، قائلًا: «الآن هناك الكثير من الناس تتحدث الإسبانية، فهي لغة سهلة بالنسبة لهم».

ومنذ عام 2012 كانت الإيطالية من اللغات الأخرى الموجودة بين أعضاء الفريق، كما كانت المسيطرة عليهم، إذ يتحدث بها كلا من: خافيير باستوري وسالفاتوري سيريجو وزلاتان إبراهيموفيتش وتياجو سيلفا وماركو فيراتي وإدينسون كافاني وماركينيوس.

والآن أصبحت الإسبانية هي المسيطرة حيث يتحدث بها كلا من: كيلور نافاس وماورو إيكاردي وسارابيا وأندريا هيريرا وسيرجيو ريكو، وجميعهم لاعبين جدد على الفريق، كما يتحدث بها نيمار أيضا بعدما تعلمها خلال تواجده مع فريقه السابق برشلونة (في بعض الأحيان يقوم بالترجمة الشفهية لزملائه تياجو سيلفا وماركينيوس).

بالإضافة إلى إدينسون كافاني وأنخيل دي ماريا وخوان بيرنات، وهذا ما يجعل مجموعة كبيرة من اللاعبين ينطقون بالإسبانية، وينضم إليهم كيليان مبابي وماركو فيراتي وكلاهما يستطيع فهم الإسبانية، رغم كونهما في الوقت نفسه ينتميان إلى المجموعة الأخرى التي لا تتحدث لا الإسبانية ولا حتى الإنجليزية، منهم: إدريسا جاي وبريسنيل كيمبيمبي وتوماس مونيير.

وأخيرا، هناك اللاعبون الألمان مثل جوليان دراكسلر وتيلو كيهرير وإريك ماكسيم تشوبو-موتينج (من أصل كاميروني)، وهؤلاء لا يتوقفون عن تعلم لغات جديدة ليتمكنوا من التأقلم مع زملائهم بأفضل طريقة ممكنة.

يمكنك أيضا قراءة: بايرن ميونيخ يجهز مشروعًا جديدًا بقيادة توخيل وفليك

ويعترف المدرب توماس توخيل دائمًا أنه في أغلب الأحيان يتحدث الفرنسية وعندما لا يتمكن من التواصل بشكل جيد مع لاعبيه يلجأ إلى مساعده زومانا كامارا، قائلًا: «أتحدث الفرنسية في 90% من الوقت وإذا لم أتمكن من قول أي كلمة، ألجأ لقولها باللغة الإنجليزية ويساعدني أيضا كامارا، وإذا لم يكن اللاعبين الجدد لا يفهمون الفرنسية فأتحدث إليهم بالإنجليزية».

.