110 ملايين يورو قد يخسرها يوفنتوس بسبب فيروس كورونا

يواجه نادي يوفنتوس الإيطالي خسائر مادية فادحة إذا ما انتهى الموسم الحالي مبكرا ولم يشارك السيدة العجوز في أي من الدوري الإيطالي الممتاز أو بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

0
110%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%20%D9%82%D8%AF%20%D9%8A%D8%AE%D8%B3%D8%B1%D9%87%D8%A7%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

قد يخسر نادي يوفنتوس الإيطالي ما إجمالي قيمته 110 ملايين يورو إذا ما حدث وانتهى الموسم الحالي مبكرا دون أن يشارك السيدة العجوز في أي من الدوري الإيطالي الممتاز «الكالتشيو»، أو بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، وفقا لما أورده تقرير نشرته اليوم السبت صحيفة «ستامبا» الإيطالية.

وذكرت الصحيفة التي تتخذ من مدينة تورينو، معقل يوفنتوس، أن هناك اجتماع انعقد مع كافة الأندية الإيطالية والمسؤولين عن الكالتشيو أمس الجمعة لمناقشة تفشي فيروس كورونا المستجد المعروف اصطلاحيا بـ كوفيد19.

وفي الاجتماع اتفقت الأطراف على عدم استكمال الدوري الإيطالي هذا الموسم، لكن كانت هناك مخاطر حقيقية للإرجاء المطول والتي من الممكن أن تتسبب في خسائر اقتصادية فادحة لكل الأندية المشاركة في المسابقة.

وخلصت نتائج دراسة حديثة أجرتها شركة «بنكا إمي» أن يوفنتوس الذي يتصدر جدول ترتيب الدوري بفارق نقطة عن أقرب ملاحقيه لاتسيو، أضحى عُرضة لتكبد خسائر إجمالية بقيمة 110 مليون يورو إذا ما انتهى الموسم الحالي مبكرا.

اقرأ أيضا: يوفنتوس يجدد اهتمامه بضم هالاند.. ومينو رايولا كلمة السر

وسيسخر البيانكونيري 45 مليون يورو في صورة حقوق بث متلفزة، و25 مليون يورو في صورة إيرادات الإستاد علاوة على 40 مليون يورو من الرعاة إذا لم يقدر على اللعب في أي من الكالتشيو أو تشامبيونزليج.

كان رئيس الوزراء الإيطالى، جوزيبى كونتى أصدر مؤخرا قرارا بتعليق مبارديات الدوري بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في الفترة الأخيرة، بدون تحديد موعد لاستئناف النشاط الرياضى مرة أخرى، لتواجه النسخة الحالية من المسابقة مصيرا مجهولا.

وقال كونتى في تصريحات صحفية «لا توجد أسباب لاستمرار المباريات والأحداث الرياضية وأنا أعني دوري كرة القدم. أنا آسف لكن يتعين على جميع الجماهير أن يأخذوا علما بذلك».

وأتم كونتي «فلتلزم المنزل، لا يوجد وقت كافي، العدوى آخذة في الازدياد، ولذلك لابد من اعتماد قواعد أكثر صرامة، ولا توجد منطقة حمراء، فإيطاليا كلها ستكون منطقة محمية، وسيتم تجنب السفر في جميع أنحاء البلاد».

.