يوفنتوس يُعمّق جراح نابولي بثلاثية قاسية

البيانكونيري تلاعب بأصحاب الأرض وسط جماهيرهم، وفعل كل ما يحلو له في المباراة، ليحصل على ثلاث نقاط مستحقة بعد هزيمة قاسية لفيورنتينا

0
%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%8A%D9%8F%D8%B9%D9%85%D9%91%D9%82%20%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%AD%20%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D8%A8%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9%20%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9

فاز فريق يوفنتوس الإيطالي على مضيفه فيورنتينا بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت على ملعب «أرتيميو فرانكي»ضمن مباريات الجولة الـ14 من الدوري الإيطالي الممتاز.

الضيوف سيطروا على المباراة بالكامل، في ظل محاولات على استحياء من أصحاب الأرض، لكن «البيانكونيري» تمكن من إحراز هدف في الدقيقة 31، عندما حصل رودريجو بينتانكور على الكرة على حدود منطقة الجزاء، مستغلاً انتباه مدافعي «الفيولا» مع البرتغالي كريستيانو رونالدو لينطلق في الجهة الأخرى ويسدد كرة أرضية قوية في عكس اتجاه الحارس تسكن الشباك معلنة عن تقدم الضيوف.

المباراة جاءت قاسية على مشجعي فيورنتينا الذي عانى في الاحتفاظ بالكرة، وعانى على مستوى بناء اللعب، ليضغط عليه لاعبو «السيدة العجوز» في كل أرجاء الملعب، وليتمكنوا من إحباط كل محاولات أصحاب الأرض في تهديد مرمى تشيزني، باستثناء العرضية الخطيرة التي تلقاها الأرجنتيني جيوفاني سيميوني التي تلقاها على بعد عدة أمتار من المرمى، لكنه أودعها بسهولة في قفازات الحارس.

وخلال الشوط الثاني، زاد جورجيو كيلليني من صعوبة المباراة على الفريق «البنفسجي»، بعدما استغل المدافع المخضرم كرة ساقطة في قلب الدفاع، ليلعب كرة خلفية ممتازة، خدعت المدافعين لتسكن المرمى في الدقيقة 69 من عمر اللقاء.

فيورنتينا حاول في أكثر من كرة، منها تسديدة فريدريكو كييزا القوية من خارج منطقة الجزاء التي تصدى لها تشيزني، وتسديدة بيناسي في مطلع الشوط التي مرت بجوار القائم، لكن بخلاف ذلك واصل يوفنتوس هيمنته على مجريات الأمور، حتى وصلت الكرة إلى ماريو ماندذزوكيتش، الذي أرسل كرة عرضية ارتطمت بيد مدافع «الفيولا»، ليحتسب الحكم فوراً ركلة جزاء، أودعها رونالدو بنجاح داخل الشباك، محرزاً الهدف الثالث والأخير في المباراة في الدقيقة 79.

انتهت المباراة، ليبقى مصير ستيفان بيولي المدير الفني لـ«الفيولا» محل شكوك، حيث واصل الفريق نتائجه المخيبة للآمال بعدما فشل في الفوز بآخر 7 مباريات، منذ خسارته أمام لاتسيو في الجولة الخامسة، ليتعادل بعدها في 5 مباريات بالإضافة إلى خسارة اليوم.

سباق الهدافين

الهدف الذي أحرزه «صاروخ ماديرا» هو العاشر له في الدوري الإيطالي هذا الموسم، ليواصل المنافسة على لقب هداف «الكالتشيو».

كان رونالدو قد أحرز هدفه التاسع الأسبوع الماضي، ليتساوى مع البولندي كريستوف بياتيك مهاجم فريق جنوى، والذي يتصدر القائمة من الأسبوع السادس، والذي غاب عن التهديف من الجولة الثامنة، لكن بياتيك تمكن من إحراز الهدف العاشر في الجولة الماضية أمام سامبدوريا ليعود للصدارة منفرداً.

وينتظر رونالدو أن يفشل كريستوف في هز شباك تورينو غداً في مباريات الجولة الـ14 بعدما أصبح رصيد الاثنين 10 أهداف.

وبهذا الهدف، عادل رونالدو رقماً لم يتحقق منذ 61 عاماً، بعدما أصبح اول لاعب منذ موسم 1957/1958 يحرز 10 أهداف في موسمه الأول مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي قبل مرور 14 جولة، وهو الرقم الذي كان أحرزه جون تشارلز.

موقف الفريقين

وعزز يوفنتوس موقعه في صدارة جدول الترتيب برصيد 40 نقطةأمام وصيف الترتيب نابولي، والذي يحل ضيفا على أتالانتا الإثنين ضمن مباريات نفس الجولة، بينما يحتل فيورنتينا المركز العاشر برصيد 18 نقطة.

.