Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد

يوفنتوس يتصدر الكالشيو بإسقاط إنتر في ديربي إيطاليا

يوفنتوس يتصدر الكالتشيو بإسقاط إنتر في ديربي إيطاليا

مباراة إنتر ميلان ويوفنتوس في الدوري الإيطالي كانت ذات أهمية خاصة بالنسبة للمدرب أنطونيو كونتي الذي يحمل إرثا كبيرا لدى جماهير فريق مدينة تورينو.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

تربع فريق يوفنتوس، بطل المواسم الثمانية الماضية في «الكالتشيو»، على الصدارة بعدما حسم موقعة ديربي إيطاليا في معقل غريمه إنتر ميلان بفوزه على الأخير 2-1 الأحد في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ودخل يوفنتوس إلى ملعب إنتر وهو يتخلف بفارق نقطتين عن النيراتزوري بعد أن خرج الأخير منتصرًا من مبارياته الست الأولى للموسم بقيادة لاعب ومدرب السيدة العجوز السابق أنطونيو كونتي.

لكن بوفنتوس قال كلمته وخرج منتصرا بفضل الأرجنتيني جونزالو هيجواين الذي دخل في الشوط الثاني وسجل الهدف الفوز قبل 10 دقائق على النهاية.

وأكد يوفنتوس ورغم التغيير الفني مع قدوم ماوريسيو ساري للإشراف عليه بدلا من ماسيميليانو أليجري، تفوقه على إنتر الحالم بلقبه الأول منذ 2010 حين أحرز الثلاثية المحلية-القارية بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، إذ أن الفريق الأسود والأبيض لم يفز على غريمه في ملعبه منذ سبتمبر 2016 (2-1).

واستحق يوفنتوس الفوز إذ كان الطرف الأفضل معظم فترات اللقاء، ملحقا بإنتر الهزيمة الثانية تواليا بعد التي تعرض لها في منتصف الأسبوع على يد برشلونة (1-2) في دوري أبطال أوروبا.

وشهدت تشكيلة إنتر مشاركة البلجيكي روميلو لوكاكو، صاحب ثلاثة أهداف في مبارياته السبع الأولى بقميص النيراتزوري، وذلك بعد أن حام الشك حوله بسبب الإصابة، إلا أن مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق كان الحاضر الغائب في اللقاء ولم يقدم شيئا يذكر.

كونتي

وعاد المدرب أنطونيو كونتي إلى مواجهة أبناء تورينو بذكريات الماضي القريب الذي كان فيه ملء السمع والبصر بالنادي العريق يوفنتوس، كونتي قاد السيدة العجوز للعديد من الألقاب.

ووصف أنطونيو كونتي، المدير الفني لإنتر ميلان، السبت بعض الجماهير التي اتهمته بخيانة ناديه السابق يوفنتوس والغريم التقليدي للنيراتزوري، وطالبت بإزاله اسمه من ملعب أليانز ستاديوم، بـالجهلة والحمقى.

صخب

ودشنت بعض جماهير يوفنتوس حملة جمعت خلالها 15 ألف توقيع لمطالبة إدارة النادي بإزالة اسم كونتي من ممر النجوم الموجود في ملعب (أليانز ستاديوم)، وهي المبادرة التي انتقدها رئيس النادي، أندريا أنييلي.

وأكد كونتي خلال المؤتمر الصحفي عشية مواجهة ديربي إيطاليا بين الغريمين التقليديين على ملعب جوزيبي مياتزا في قمة الجولة السابعة للسيري آ: «أشعر بالأسف لتدخل أنييلي في هذا الأمر، لأن هذا يمنح أهمية لمطالب فظة وغير متحضرة، وتفتقد للقيم».

وبعد أن كتب مسيرته كلاعب وبعد ذلك كمدرب مع «البيانكونيري»، انتقل كونتي لتدريب إنتر هذا الصيف، ليلتقي من جديد مع فريقه السابق في اللقاء الذي سيجمع الفريقين الأحد.

وتابع: «كرة القدم يجب ألا تشجع على الكراهية. إذا كان الأمر هكذا، سأكون أول من يقول كفى. لا أحد يجبرني على العمل كمدرب. نحن في مجتمع تنتصر فيه الكراهية».

وأكد: «بعد تجربتي في إنجلترا (مع تشيلسي)، عدت، ووجدت الكثير من الصعوبات، لأنني وجدت مواقف جعلتني أندم على العودة لإيطاليا. حتى يظل شغفي بكرة القدم يفوق هذه الأشياء، سأواصل. ولكن عندما ينتهي هذا الشغف، سأرحل».
اقرأ أيضًا: الدوري الإيطالي| مباراة إنتر - يوفنتوس.. قمة الثغرات

اخبار ذات صلة