نابولي يستعيد الوصافة في الدوري الإيطالي بفوز صعب على أتالانتا

استعاد نابولي المركز الثاني من إنتر ميلان الذي كان انتزع تعادلا ثمينا من مضيفه روما 2-2 الأحد، فرفع رصيده إلى 32 نقطة وأعاد الفارق الى ثماني نقاط بينه وبين يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة، والفائز على مضيفه فيورنتينا 3-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

0
%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B5%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D8%A8%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B5%D8%B9%D8%A8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7

نجح فريق نابولي في استعادة توازنه بفوزه الثمين على مضيفه أتالانتا 2-1 الإثنين في ختام المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويدين نابولي بانتصاره العاشر هذا الموسم إلى مهاجمه الدولي البولندي أركاديوش ميليك الذي نجح في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 85 بعد 3 دقائق من نزوله الملعب مكان بديل الدولي البلجيكي دريس ميرتنز.

وكان نابولي البادئ بالتسجيل عبر الإسباني فابيان رويز (2)، وأدرك الكولومبي دوفان زاباتا التعادل لأتالانتا (56)، قبل أن ينقذه ميليك من السقوط في فخ التعادل للمباراة الثانية تواليا، بعد تعادله السلبي أمام ضيفه كييفو فيرونا في المرحلة الماضية.

واستعاد نابولي المركز الثاني من إنتر ميلان الذي كان انتزع تعادلا ثمينا من مضيفه روما 2-2 الأحد، فرفع رصيده إلى 32 نقطة وأعاد الفارق الى ثماني نقاط بينه وبين يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة، والفائز على مضيفه فيورنتينا 3-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

في المقابل، مني أتالانتا بخسارته الثانية تواليا بعد 4 انتصارات متتالية. وسقط أتالانتا أمام مضيفه إمبولي 2-3 في المرحلة الماضية، وتلقى الإثنين هزيمته السادسة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 18 نقطة في المركز الحادي عشر.

وبدأ نابولي الذي دخل المباراة منتشيا بفوزه الكبير على ضيفه النجم الأحمر الصربي 3-1 واقترابه من الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا، المباراة بقوة وافتتح التسجيل مبكرا اثر هجمة مرتدة كسر على إثرها ميرتنز مصيدة التسلل بتمريرة بين المدافعين إلى لورنتسو إينسينيي المنطلق من وسط الملعب فهيأها أمام المرمى إلى رويز الذي تابعها بيسراه ارتطمت بالقائم الأيمن وعانقت الشباك (2).

ومرر إينسينيي مرة أخرى كرة على طبق من ذهب إلى رويز المنطلق خلف الدفاع لكنه سددها برعونة بيمناه بين يدي الحارس الألباني إتريت بيريشا (20).

وكانت أول وأخطر فرصة لأتالانتا تسديدة قوية للمهاجم زاباتا من داخل المنطقة أبعدها مواطنه دافيد أوسبينا إلى ركنية (27).

وكاد إينسينيي يضيف الهدف الثاني عندما تلقى كرة خلف الدفاع من الإسباني راوول ألبيول فاستغل خروج الحارس بيريشا من عرينه وسددها ساقطة من 20 مترا لكنها مرت بجوار القائم الأيسر (32)، ورأسية لألبيول من مسافة قريبة ارتدت من القائم الأيسر إلى خارج الملعب (41).

ونزل أتالانتا بكل ثقله في الشوط الثاني ونجح في إدراك التعادل إثر كرة عرضية من الجهة اليسرى هيأها المدافع الهولندي هانس هاتيبوير برأسه لزاباتا الذي روضها بيسراه وسددها قوية بيمناه من مسافة قريبة (56).

ونجح ميليك في تسجيل هدف الفوز عندما تلقى كرة عرضية قوية للبرتغالي ماريو روي داخل المنطقة فروضها لنفسه بيسراه وسددها "طائرة" بالقدم ذاتها داخل المرمى (85).

وأهدر إينسينيي فرصة حسم النتيجة عندما تلقى كرة خلف الدفاع من البرازيلي ألان ماركيش فسددها بيسراه ارتدت من قدم الحارس بيريشا وأبعدها الدفاع (86).

.