ميلان وإنتر يعلنان عن مشروعين بديلين لملعب سان سيرو

ميلان وإنتر يقدمان مشروعين لإنشاء ملعب جديد مشترك بينهما، قبل معرفة المصير النهائي للملعب التاريخي «سان سيرو»، وسط آراء متباينة من المسئولين حول الخطط الجديدة

0
%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86%D8%A7%D9%86%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%86%20%D9%84%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D9%88

كشف نادي ميلان وإنتر الإيطاليين عن تصورهما لملعب جديد بدلًا من ملعب سان سيرو التاريخي الذي يتشاركانه حاليًا، وسط تباين الآراء في المدينة بين المضي في المشروع الجديد، أو تطوير الملعب التاريخي.

وقدم الناديان مشروعين بنمط حديث، أحدهما عبارة عن ملعب بيضاوي الشكل مع حلقات متشابكة، أو «كاتدرائية» هندسته مستوحاة من «دومو ميلان»، الكاتدرائية الشهيرة في مدينة الموضة والأناقة الإيطالية.



الفريقان اللذان يتشاركان الملعب الشهير في غرب المدينة، والمعروف باسم سان سيرو بالنسبة لأنصار ميلان، أو جوزيبي مياتزا بالنسبة لأنصار إنتر، وهو الملعب الذي دُشن للمرة الأولى في العام 1926، يريدان هدمه وبناء آخر يتسع لـ 60 ألف متفرج بجواره، ما يمهد الطريق لإنشاء منطقة مخصصة للرياضة والترفيه والتسوق.

وقال الرئيس التنفيذي لنادي ميلان إيفان جازيديس في حفل كشف التصميم: «كرة القدم الايطالية بحاجة لمواجهة حقيقة أنها على مدار العشرين عاما الماضية تتراجع ولا تتقدم».

وأضاف: «نحن نتحدث عن فخر وتراث سان سيرو وصدقوني، إنه رمز بالنسبة لي، لكن في جميع أنحاء العالم وفي أفضل البطولات، الأندية تبنى على أسس صلبة والأفضل هو ملعب من الطراز العالمي».

العملاقان الأوروبيان الفائزان بدوري أبطال أوروبا سابقًا، بواقع 7 مرات لميلان و3 لإنتر، آخر فريق إيطالي رفع كأس المسابقة عام 2010، لم ينجحا بالفوز باللقب المحلي منذ فاز به الـ«روسونيري» عام 2011.

حان وقت التغيير

وتنقسم الآراء في المدينة حول المشروع، إذ يصر عمدتها جوزيبي سالا على رغبته في تجديد الملعب الحالي ليتسنى للمدينة الاحتفال بعيده المئوي عام 2026 باستضافة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

ورغم ذلك، تقدم ناديا المدينة بمشروعين، الأول باسم «الكاتدرائية» من قبل مجموعة العمارة الأمريكية «بوبولوس»، والثاني «حلقات ميلان» من قبل الشركة الإيطالية - الأمريكية «مانيكا سي ام ار سبورتيوم».

وقال المهندس المعماري ديفيد مانيكا إن مشروع شركته يرمز إلى توحد ناديين متنافسين منذ عقود طويلة، في مشروع الملعب الجديد.

ويتضمن مشروع مانيكا حدائق محيطة بالملعب، مع الحفاظ على أرضية سان سيرو القديم وتحويلها إلى جزء من ساحة كبيرة للمهرجانات.

ويستمد مشروع الكاتدرائية شكل واجهته الزجاجية الضخمة من اثنين من أكثر المباني شهرة في ميلانو، وهما كاتدرائية الدومو، وجاليريا فيتوريو إيمانويل، وستحيط به أيضا مساحات خضراء.

اقرأ أيضًا: ميلان وإنتر يحددان موعد حفل الإعلان عن منزلهما الجديد

وقال كريستوفر لي إن شركته «بوبولوس» صممت أكثر من ألف ملعب في جميع أنحاء العالم، ومنها في إنجلترا ملعب لندن الأولمبي، وستاد الإمارات لنادي آرسنال، وملعب توتنهام هوتسبير الجديد.

وأوضح: «لقد رأينا قوة الملاعب في تجديد منطقة مثل لندن، سيكون المتفرجون على بعد 10 أمتار فقط من أرضية الملعب».

ويتميز المشروعان بأنهما صديقان للبيئة، ويتمتعان بخاصية تغيير الألوان: الأزرق لمباريات إنتر، والأحمر لميلان. لكن ارتفاع كل ملعب بحسب التصميم لن يتجاوز 30 مترا، أي أقل من نصف ارتفاع سان سيرو، 68 مترا.

وسيتم تقديم المشروعين إلى البلدية التي ستقدم ردها بحلول 10 أكتوبر المقبل. ويقدّر الناديان أن التجديد سيكلف حوالي 510 ملايين يورو، مقابل 650 مليون يورو لإنشاء ملعب جديد.

ورأى المدير التنفيذي لميلان باولو سكاروني أن: «سان سيرو لم يعد مناسبا لناديين كبيرين يرغبان في لعب دور على المستوى العالمي. نحن نحب سان سيرو كثيرًا ولكن حان الوقت للتغيير».

وتابع: «علينا أن نبني شيئًا جديدًا ومعلما يمكن استخدامه 365 يوما في السنة وليس فقط في خلال أيام المباريات».

وقال أليساندرو أنتونيلو، الرئيس التنفيذي لنادي إنتر إن المشروع يمكنه أن يصبح محركًا لاقتصاد ميلانو والبلاد.

.