ميلان الخاسر الأكبر من تأجيل مباراته أمام جنوى

تأجيل مباراة ميلان أمام جنوى في افتتاح مباريات الدوري الإيطالي أثر سلبيًا على الفريق

0
%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B3%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%A3%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%87%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%AC%D9%86%D9%88%D9%89

قررت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم تأجيل مباراتين في الجولة الافتتاحية من مسابقة الدوري الإيطالي، لفريقي مدينة جنوى، حيث طلب ناديا المدينة، جنوى وسامبدوريا، تأجيل المباراة الأولى لهم في السيرى آ، في أعقاب كارثة انهيار جسر بونتي موراندي التي تسببت في وفاة 38 شخصًا.

وكان من المفترض أن يخوض جنوى مباراة صعبة خارج أرضه أمام نادي إيه سي ميلان على ملعب سان سيرو، فيما يلعب سامبدوريا على ملعبه أمام نادي فيورنتينا، إلا أن رابطة الدوري الإيطالي قررت تأجيلها على خلفية الحادث.

ويبدو ميلان الأكثر تضررًا من تأجيل المباراة، لأن القرار جاء ليضع الكثير من الضغوط على كاهل لاعبي «الروسونيري»، حيث سيفتتح فريق المدرب جينارو جاتوزو مبارياته في «السيرى آ» بمواجهة نادي نابولي على ملعب سان باولو، وهي المباراة المقرر لها الجولة الثانية.

وسيفتقد ميلان لخدمات نجمه التركي هاكان تشالهان أوجلو أمام نابولي، حيث سيضطر للغياب عن المباراة بسبب العقوبة التي تعرض لها بالإيقاف لمدة مباراة واحدة في نهاية الموسم الماضي، والتي كان مقررًا لها الجولة الأولى في الدوري الإيطالي، لكن قرار تأجيل مباراة جنوى، جعل التركي الدولي ينفذ الإيقاف خلال مباراة نابولي.

ومن ناحية أخرى، فإن النجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين كان ينتظر المباراة الرسمية الأولى له رفقة ميلان على ملعب سان سيرو، في افتتاح مباريات الدوري، لكنه سيعود إلى الجنوب الإيطالي، لمواجهة جماهير ملعب سان باولو، الأكثر شراسة في السيرى آ.

ويعي هيجواين صعوبة خوض المباريات على ملعب سان باولو، حيث سبق له اللعب لثلاثة مواسم رفقة «البارتينوبي» منذ 2013 وحتى 2016، ورحل عن صفوف نادي الجنوب الإيطالي صوب غريمه الأول، نادي يوفنتوس، بعدما قامت إدارة «البيانكونيري» بدفع قيمة الشرط الجزائي في عقده مع نابولي، ليتحول الأرجنتيني الدولي إلى أحد أكثر المكروهين من جماهير نابولي.

وانضم هيجواين لصفوف ميلان خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، في صفقة تبادلية كبرى بين «الروسونيري» ويوفنتوس، شهدت عودة المدافع ليوناردو بونوتشي صوب السيدة العجوز، وإعارة هيجواين لمدة موسم مع خيار شراء، وتخلي «البيانكونيري» عن خدمات المدافع الشاب ماتيا كالدارا.

.