ميسى يسعى لتحطيم رقمين قياسيين بعد رحيل رونالدو

بعد رحيل البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد بعد سجل حافل من الإنجازات غير المسبوقة له مع الفريق بات أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي فرصة لكسر أرقام رونالدو

0
%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%89%20%D9%8A%D8%B3%D8%B9%D9%89%20%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B7%D9%8A%D9%85%20%D8%B1%D9%82%D9%85%D9%8A%D9%86%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

رغم خروجهما سويا من مونديال روسيا، لا يزال البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد المنتقل حديثا إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي، والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم هجوم برشلونة هما الأبرز في عالم الكرة العالمية. فقد سطر كل من «الدون» و«البرغوث» اسميهما بأحرف من نور في تاريخ البطولات الأوروبية.

وشهدت السنوات التسع الماضية تناوب اللاعبين على تسجيل البطولات والألقاب في الدوري الإسباني «الليجا». ففيما قاد رونالدو ريال مدريد إلى إحراز نجاحات غير مسبوقة في أوروبا، كان ميسي العامل المحوري في هيمنة «البارسا» على الكرة في إسبانيا.

وكسر رونالدو وميسي أرقاما قياسية عدة، بل ولدى كليهما الإصرار على تحقيق المزيد. وسيساعد انتقال اللاعب البرتغالي إلى «السيدة العجوز» على غزو الكرة الإيطالية. فرونالدو نجح في كل من إسبانيا وإنجلترا، وبنى لنفسه إرثا لن يسقط أبدا من ذاكرة الكرة العالمية.

وسيحاول «صاروخ ماديرا» جاهدا لإعادة كتابة الأرقام القياسية في إيطاليا، لكن، في المقابل، لن يجد غريمه التقليدي ميسي صعوبة على ما يبدو في كسر قليل من الأرقام القياسية التي حققها رونالدو.

ويرصد موقع «سبورتس كيدا» رقمين قياسيين يتطلع نجم «التانجو» لتحقيقهما خلال الفترة المقبلة:

1-إحراز أعلى «هاتريك» في الدوري الإسباني



حينما انضم رونالدو إلى ريال مدريد في صيف العام 2009، نجح «المرينجي» في استعادة الهيمنة على غريمه التقليدي برشلونة في «الليجا».

ومع ذلك فإن اللاعب فشل في وضع فريقه السابق في ترتيب أعلى من برشلونة، لكنه دائما ما كان يسجل الأهداف في شباك المنافسين. وخلال فترته في الريال التي تمتد لتسعة أعوام، سجل رونالدو 34 «هاتريك» في «الليجا»، كما أحرز 311 هدفا في 292 مباراة لعبها بقميص ريال مدريد.

ومع ذلك يستطيع «البرغوث» كسر هذا الرقم، حيث لم يتبق له سوى خمسة ألقاب «هاتريك» حتى يصبح أكثر لاعب إحرازا له في تاريخ «الليجا».

2- إحراز أكثر عدد من الأهداف في بطولة أوروبية مع فريق واحد



سيطر رونالدو على بطولة دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج» في السنوات الأخيرة. ومما لا شك فيه أن اللاعب ساعد ريال مدريد على التتويج بهذا اللقب مرات عدة.

وانضم رونالدو إلى «الملكي» في العام 2009 قادما من مانشستر يونايتد. ومنذ ذلك الحين، شارك في 101 مباراة في «تشامبيونزليج» بقيمص الريال، وأحرز 106 أهداف.

وعلى الجانب الآخر شارك ميسي في 100 مباراة رفقة برشلونة حتى الآن، وسجل 100 هدف. ومع رحيل رونالدو عن ريال مدريد، لم يتبق أمام ميسي سوى سبعة أهداف فقط ليصبح أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في دوري أبطال أوروبا، مع نادٍ واحد.

.