مويس كين: أتمنى أن أصل لمستوى كريستيانو رونالدو وميسي

مويس كين قاد فريقه يوفنوس لفوز صعب على فريق إمبولي ليواصل تألقه في الفترة الأخيرة في الدوري الإيطالي الممتاز لكرة القدم «سيري آ»، وتمنى أن يصل لمستوى رونالدو وميسي

0
%D9%85%D9%88%D9%8A%D8%B3%20%D9%83%D9%8A%D9%86%3A%20%D8%A3%D8%AA%D9%85%D9%86%D9%89%20%D8%A3%D9%86%20%D8%A3%D8%B5%D9%84%20%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%89%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

اختتم الدولي الإيطالي مويس كين، نجم فريق يوفنتوس أسبوعه بطريقة جيدة مع منتخب إيطاليا بعدما نجح في التسجيل في مباراتي الأتزوي وليتشنشتاين في التصفيات الأوروبية 2020.

واليوم نجح في قيادة فريق السيدة العجوز في الفوز على منافسهم إمبولي بهدف دون رد خلال الجولة الـ 30 منالدوري الإيطالي الممتاز لكرة القدم، بعدما نجح في تسجيل الهدف الوحيد في المباراة.

رقم مثير للاعب فريق يوفنتوس مويس كين

وبعد هدفه اليوم بات أصغر لاعب منذ ماريو بالوتيلي -الذي كان يبلغ من العمر حينها 18 عامًا و242 يومًا في 2009- الوصول إلى ثمانية أهداف في دوري الدرجة الأولى.

يمكنك أيضًا قراءة: نيدفيد يطالب بحماية كريستيانو رونالدو وكين

مويس كين يسعى لكسر الأرقام القياسية وأن يصبح مثل رونالدو وميسي

وقال كين عقب المباراة لشبكة سكاي سبورت إيطاليا: «أنا سعيد جدًا بتسجيلي مرة أخرى، مضيفًا أنا على استعداد دائمًا للتغلب على المزيد من الأرقام القياسية».

وأضاف اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا و31 يوم: «"العمل الجاد هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يساعدني في إثبات ما يمكنني القيام به في نهاية كل أسبوع".

من جانبه قال المدير الفني لفريق البيانكونيري ماسيمليانو أليجري في تصريحات صحفية سابقة: «إن على الناس تهدئة الصخب حول كين ، لأنه ليس كريستيانو رونالدو ، ولا ميسي، وهذا الاهتمام المفرط غير صحي».



ورد كين على مدربه : «إذا قال المدرب ذلك ، فهذا صحيح. بالطبع أنا لست كريستيانو أو ميسي».

وأتم: «آمل أن أصل في يوم من الأيام إلى مستواهما ، إذا عملت بجد بما فيه الكفاية أعتقد أنني سأنجح في ذلك».

ويحتل فريق يوفنتوس المركز الأول في ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 78 نقطة، من 25 لقاء فوز و3 تعادلات وخسارة وحيدة هذا الموسم.

وحقق يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم السبعة السابقة فوزًا صعبًا على ضيفه إمبولي 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة التاسعة والعشرين من الكالتشيو، وبات قريبا من اللقب الثامن تواليا والـ 34 في تاريخه.

وعلى ملعب «أليانز ستاديوم»، خاض يوفنتوس المباراة في غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تعرض «لإصابة طفيفة» مع منتخب بلاده خلال المباراة ضد صربيا (1-1) ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020، وصانع الألعاب الأرجنتيني باولو ديبالا الذي أصيب خلال الإحماء قبل المباراة.

وظهر المهاجم العاجي الأصل مويس كين، الذي قاد اليوفي للفوز على الساحة للمرة الأولى في نوفمبر 2016 حين أدخله أليجري في الشوط الثاني من مباراة ضد بيسكارا، جاعلًا منه أول لاعب مولود في القرن الحادي والعشرين يشارك في الدوري الإيطالي، وكان يبلغ حينها 16 عاما و8 أشهر.

وبعد عامين ونصف، خطف كين الأضواء بتسجيله هدفين في ثاني وثالث مباراة له مع المنتخب الإيطالي ضد فنلندا وليشتنشتاين في تصفيات كأس أوروبا 2020، ما جعل إبن الـ19 عاما ثاني أصغر هداف في تاريخ منتخب إيطاليا بعد برونو نيكولي الذي سجل ضد فرنسا عام 1958 وهو في سن الـ 18 عاما و258 يوما.

.