مهاجم و3 مدافعين يرسمون مستقبل يوفنتوس في الميركاتو المقبل

أليجري على الرغم من نجاحه في بداية الموسم الحالي إلا أنه يريد أن يضمن نجاح الفريق على المدى الطويل

0
%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%20%D9%883%20%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84

على الرغم من البداية النموذجية التي بدأ بها فريق يوفنتوس الإيطالي الموسم الحالي، بالفوز بأول ثماني مباريات له في الدوري، بالإضافة إلى مباراتيه في دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، إلا أن كل التقارير الواردة تشير إلى أن الإيطالي ماسيميليانو أليجري المدير الفني لـ«البيانكونيري» مازال يفكر في كيفية تقوية صفوف فريقه عن طريق ضم عدد من اللاعبين المميزين.

موقع «كوت أوف سايد» الإنجليزي أشار إلى أن التكهنات تشير إلى أن أليجري وضع خطة طويلة الأمد، لا تقتصر فقط على النجاح في الموسم الحالي، والذي يبدو جلياً أنه يملك كل المقومات التي تؤهله لفعل ذلك حالياً، لذلك فالإيطالي صاحب الـ49 عاماً وضع عددا من الأسماء للبدء في التفاوض معهم.

ليفاندوفسكي الجديد يلفت الأنظار إليه

من جانبه، أشار موقع «كالتشيو ميركاتو» الإيطالي أن مسؤولي الـ«السيدة العجوز» ارتبطوا في الفترة الماضية بالتفاوض مع اللاعب البولندي كرزيستوف بياتيك مهاجم فريق جنوى الإيطالي - والملقب بليفاندوفسكي الجديد – لبحث إمكانية انتقاله إلى صفوف بطل الدوري الإيطالي بداية من فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، أو في فترة الانتقالات الصيفية التي تليها.

لكن مسئولي اليوفي عرفوا أن سعر اللاعب صاحب الـ23 عاماً يقدر بـ60 مليون يورو، خاصة بعد التألق الكبير له في المباريات الأخيرة، بإحرازه 13 هدفا في 8 مباريات خلال الموسم الحالي، وهو ما يعتبر سعراً كبيراً، لكنه في نفس الوقت سيكون صفقة للمستقبل، خاصة في ظل ارتفاع معدل أعمار مهاجمين الفريق الحاليين، مثل كريستيانو رونالدو البالغ من العمر 33 عاماً، وماريو ماندزوكيتش صاحب الـ32 عاماً.

خط الدفاع.. الأزمة والحل

وعلى الرغم من أن اليوفي يعتبر من أقوى خطوط الدفاع في العالم، مع وجود الرباعي القوي ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيلليني وأندريا برزالي والمهدي بن عطية، إلا أن هذا الخط يعتبر من أكبر الأزمات التي يواجهها أليجري، نظراً لتخطيهم العقد الثالث من العمر.

ارتفاع معدل أعمال المدافعين في يوفنتوس، خاصة مع بيعهم الإيطالي ماتيا كالدارا إلى صفوف فريق إيه سي ميلان الإيطالي خلال الميركاتو الصيفي الماضي في صفقة تبادلية مع بونوتشي، جعل أليجري يضع ضمن حساباته عددا من المدافعين لضمهم خلال الفترة المقبلة.

ولعل أبرز هؤلاء المدافعين الهولندي الشاب ماتياس دي ليخت لاعب أياكس أمستردام الهولندي صاحب الـ19 ربيعاً، والدنماركي خواكيم أندرسن لاعب سامبدوريا الإيطالي البالغ من العمر 22 عاماً، ونيكولا ميلينكوفيتش مدافع فيورينتينا الإيطالي صاحب الـ21 عاماً.

ماتياس دي ليخت هو بالفعل محل صراع بين «البيانكونيري» وبرشلونة الذي يريد تعويض مدافعه جيرارد بيكيه، وقد يكون الأمر صعباً فيما يتعلق بميلينكوفيتش، خاصة وأن اللاعب مرتبط بالانتقال إلى الدوري الإنجليزي، سواء عبر بوابة توتنهام أو مانشستر يونايتد.

الأزمة كما تكمن في الدفاع، فالدفاع أيضاً سيكون حل الأزمة، إذا ما تمكن اليوفي من إضافة مدافع صغير السن في أسرع وقت، ليتعلم من الرباعي أصحاب الخبرات الكبيرة في هذا المركز، وليشكل مستقبل دفاع الفريق مع الإيطالي الشاب دانيلي روجاني.

.