من هو بيرلو.. المدير الفني الجديد لنادي يوفنتوس

أبرز ما تريد أن تعرفه عن أندريا بيرلو، أسطورة كرة القدم الإيطالية، والذي أصبح المدير الفني الجديد لنادي يوفنتوس بعد إقالة ماوريسيو ساري.

0
%D9%85%D9%86%20%D9%87%D9%88%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%84%D9%88..%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3

أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي مساء السبت تعيين نجمه السابق أندريا بيرلو مديرًا فنيًا جديدًا للفريق، في أعقاب إقالة ماوريسيو ساري بعد موسم واحد فقط في قيادة الفريق فنيًا، إثر الخروج المخيب من دور الستة عشر من منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا.

ورغم فوز يوفنتوس على ليون الفرنسي بهدفين مقابل هدف في مباراة إياب دور الستة عشر، والتي أقيمت مساء الجمعة على ملعب «أليانز ستاديوم»، إلا أن النادي الفرنسي خطف بطاقة التأهل، خاصة بعد فوزه ذهابًا بهدف دون رد، ليستفيد ليون من هدفه في مرمى يوفنتوس في مباراة الإياب.

اقرأ أيضًا: بعد تنصيب بيرلو.. ماذا قدم أبناء يوفنتوس على كرسي المدير الفني؟

وجاء إعلان يوفنتوس لتعيين بيرلو مديرًا فنيًا جديدًا للفريق ليمثل صدمة في أوساط محبي النادي الإيطالي، خاصة وأن أسطورة الكرة الإيطالية لم يسبق له تدريب أي نادٍ من قبل، سواء على مستوى الشباب أو الفرق الأولى.

بيرلو.. أسطورة الوسط

تاريخ بيرلو كلاعب كرة قدم يتحدث عن نفسه، سواء من حيث الألقاب الجماعية مع نادي ميلان ويوفنتوس، أو مع منتخب إيطاليا، أو من حيث الأداء الفردي الرائع الذي قدمه «المايسترو» في خط الوسط على مدى مشواره الطويل في الملاعب.

وخلال مسيرته، حقق بيرلو لقب الدوري الإيطالي في 6 مناسبات، اثنتان منها مع ميلان، ولقب كأس إيطاليا في مناسبتين، واحدة مع ميلان وأخرى مع يوفنتوس، ولقب كأس السوبر الإيطالي 3 مرات، مرتين مع يوفنتوس ومرة مع ميلان، بالإضافة إلى لقبين في دوري أبطال أوروبا مع ميلان ومثلهما في كأس السوبر الأوروبي، ولقب كأس العالم للأندية مع «الروسونيري» مرة واحدة.

وعلى مستوى الألقاب مع منتخب إيطاليا، فقد كان بيرلو أحد أفراد الجيل الذهبي لمنتخب «الآتزوري»، والذيي حصد لقب بطولة كأس العالم 2006، كما حقق لقب بطولة أمم أوروبا تحت 21 عامًا، بالإضافة إلى الميدالية البرونزية في أولمبياد 2004.

اقرأ أيضًا: تجاهل تام من رونالدو لساري بعد إقالته من تدريب يوفنتوس

وخلال مسيرته كلاعب مع الأندية، خاض بيرلو 756 مباراة رسمية، مع أندية بريشيا وإنتر ميلان وريجينا وميلان ويوفنتوس ونيويورك سيتي، وتمكن من تسجيل 73 هدفًا وصنع 120 هدفًا.

ومع منتخب إيطاليا، فقد لعب أندريا بيرلو 116 مباراة، منذ بداية مسيرته الدولية في 2002 وحتى قرر الاعتزال دوليًا في 2015، ويعد خامس أكثر لاعب مشاركة مع «الأتزوري» في التاريخ، وتمكن خلال تلك الفترة من تسجيل 13 هدفًا.

هل بيرلو أفضل اختيار ليوفنتوس حاليًا؟

اختيار مدرب بدون أي خبرة تدريبية للإشراف على نادٍ مثل يوفنتوس، يمتلك دائمًا رغبة في السيطرة على البطولات المحلية، ورغبة ملحة في الظفر بالألقاب الأوروبية قد يكون مخاطرة غير محسوبة.

بيرلو، وقبل أيام قليلة، وافق على تولي مهمة تدريب فريق يوفنتوس تحت 23 عامًا، وكانت ستصبح تجربته الأولى كمدير فني، وقرار إدارة يوفنتوس بأن يتولى الإشراف على الفريق الأول يحمل مخاوف عديدة من جانب جماهير النادي الإيطالي.

يوفنتوس كان أمامه فرصة استعادة مدربه السابق ماكسيمليانو أليجري، والذي حقق الفريق تحت قيادته العديد من الألقاب، ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين، كما أن الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو متوفر بعد رحيله من تدريب توتنهام هوتسبير الإنجليزي، وهما مدربان يحملان قدرًا من الخبرة لا يمتلكه بيرلو.

الأيام وحدها كفيلة بالحكم على تجربة بيرلو الجديدة في عالم التدريب، فإما أن يسير على خطى لاعبين أصبحوا من خيرة المدربين مثل بيب جوارديولا وزين الدين زيدان، أو يذهب في طي النسيان كمدرب، مثل دييجو أرماندو مارادونا.

.