الأمس
اليوم
الغد
12:35
انتهت
الفيحاء
التعاون
13:00
سيلتا فيجو
إيبار
14:00
سامبدوريا
ساسولو
14:00
بارما
أودينيزي
14:00
أولمبيك ليون
تولوز
13:30
سيركل بروج
أندرلخت
13:30
فيليم 2
بى اى سى زفوله
13:30
غرونينغين
أياكس
13:00
جوزتيبي
بشكتاش
13:00
إساي اف سي
نهضة بركان
13:00
زاناكو
موتيما بمبي
11:30
إنتر ميلان
كالياري
14:30
فيردر بريمن
هوفنهايم
11:15
فيتيس
إيمن
10:30
دينيزلي سبور
أنطاليا سبور
20:00
انتهت
إشبيلية
غرناطة
19:45
انتهت
تورينو
أتالانتا
19:45
انتهت
سبارتا روتردام
فورتانا سيتارد
19:30
انتهت
جنت
جينك
19:00
انتهت
ستاد بريست 29
أميان
13:30
انتهت
نادي قطر
الوكرة
19:00
انتهت
ريمس
ميتز
14:00
هيلاس فيرونا
ليتشي
15:00
خيتافي
ريال بيتيس
19:00
انتهت
موناكو
ستراسبورج
17:00
روما
لاتسيو
17:00
ملاطية سبور
طرابزون سبور
20:00
ديسبورتيفو أفيش
بوافيستا
20:00
ليل
باريس سان جيرمان
19:00
رويال انتويرب
زولتة فاريغيم
19:00
دجوليبا
النصر
19:00
نادي بارادو
سان بيدرو
17:30
ريال سوسيداد
مايوركا
17:30
باسوش فيريرا
بنفيكا
17:00
كورتريك
كلوب بروج
17:00
باير ليفركوزن
فورتونا دوسلدورف
15:00
تونديلا
فيتوريا سيتوبال
16:00
قونيا سبور
جالاتا سراي
16:00
نانت
بوردو
16:00
إنيمبا
حسنية أغادير
16:00
هوريا
بيدفيست ويتس
15:45
أيندهوفن
تفينتي
15:00
يانج بويز
بازل
15:00
ثون
سيون
15:00
سانت جالن
لوجانو
15:00
بيلينينسيس
بورتيمونينسي
15:00
فاماليساو
سانت كلارا
19:00
انتهت
مونبلييه
ديجون
19:00
انتهت
سانت إيتيان
نيم أولمبيك
19:00
انتهت
ويسلاند بيفرين
أوبين
11:00
انتهت
قيصري سبور
أنقرة جوتشو
14:30
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ماينتس 05
14:30
انتهت
يونيون برلين
أوجسبورج
14:30
انتهت
فرايبورج
بادربورن
14:00
انتهت
قاسم باشا
ألانياسبور
14:00
انتهت
سبال
بولونيا
12:55
انتهت
أبها
الفيصلي
12:00
انتهت
إسبانيول
أتليتك بلباو
19:30
انتهت
ستاندار لييج
أوستيند
14:30
انتهت
إينتراخت فرانكفورت
لايبزج
19:00
انتهت
أوتريخت
أدو دن هاخ
17:10
انتهت
الوحدة
الحزم
17:00
انتهت
غنتشلر بيرليغي
غازي عنتاب سبور
17:00
انتهت
شباب الأهلي دبي
الشارقة
15:40
انتهت
العربي
الدحيل
14:55
انتهت
الاتفاق
النصر
14:30
انتهت
الوحدة
حتا
14:30
انتهت
الظفرة
الفجيرة
14:30
انتهت
فولفسبورج
هيرتا برلين
13:30
انتهت
أم صلال
الخور
17:00
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
فياريال
17:30
انتهت
هيرنفين
آي زي ألكمار
18:00
انتهت
نيوشاتل
سيرفيتي
18:00
انتهت
زيورخ
لوزيرن
18:00
انتهت
يوسفية برشيد
رجاء بني ملال
17:10
انتهت
الاتحاد
العدالة
17:00
تأجيل
شارلروا
ميشيلين
18:45
انتهت
هيراكلس
فيينورد
18:45
انتهت
فالفيك
فينلو
17:00
انتهت
فيورنتينا
جنوى
17:00
انتهت
فنرباهتشة
بلدية إسطنبول
16:30
انتهت
أولمبيك مرسيليا
أنجيه
19:00
انتهت
إكسيلسيور موسكرون
سينت ترويدن
15:40
انتهت
السد
الشحانية
19:00
انتهت
الترجي
الرجاء البيضاوي
15:00
مصر للمقاصة
طلائع الجيش
19:00
الأهلي
النجم الساحلي
19:00
انتهت
الزمالك
مازيمبي
19:45
نابولي
يوفنتوس
12:30
حرس الحدود
أسـوان
15:00
انتهت
فالنسيا
برشلونة
19:00
انتهت
الوداد البيضاوي
اتحاد الجزائر
15:00
المقاولون العرب
طنطا
13:00
انتهت
بلاتينوم
الهلال
16:00
انتهت
زيسكو
بريميرو دي أجوستو
19:45
انتهت
بريشيا
ميلان
20:00
ريال بلد الوليد
ريال مدريد
11:00
أتليتكو مدريد
ليجانيس
19:30
انتهت
بوروسيا دورتموند
كولن
17:30
انتهت
بايرن ميونيخ
شالكه
19:45
انتهت
نيس
ستاد رين
19:00
المصري
نواذيبو
13:00
انتهت
بترو أتلتيكو
ماميلودي صن داونز
16:00
بيراميدز
إينوجو رينجرز
20:00
انتهت
أوساسونا
ليفانتي
16:00
الإسماعيلي
الاتحاد السكندري
16:00
انتهت
فيتا كلوب
شبيبة القبائل
15:10
انتهت
الشباب
الهلال
منذ الرحيل عن ريال مدريد.. معدل كريستيانو رونالدو التهديفي ينخفض إلى النصف

منذ الرحيل عن ريال مدريد.. معدل كريستيانو رونالدو التهديفي ينخفض إلى النصف

أصبحت مسألة غياب كريستيانو رونالدو عن تسجيل الأهداف وأداءه محل شك كبير، حيث لا يعيش البرتغالي أفضل فتراته منذ انتقاله إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي في صيف 2018

إستيبان جوميز,ترجمة أحمد الغنام
إستيبان جوميز وترجمة أحمد الغنام

لا يعيش البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل أيامه في الفترة الأخيرة، حيث أن أداءه ارتبط طوال مسيرته بتسجيل الأهداف، وتحطيم الأرقام القياسية، والآن وفي موسمه الثاني في صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي، تمنح الشعور بأنه لم يعد نفسه، وأنه ابتعد كثيرًا عن أداه المثالي.

وفي الأسابيع الأخيرة، أصبحت مسألة غيابه عن تسجيل الأهداف وأداءه محل شك كبير، بالإضافة إلى قرارات ماوريتسيو ساري المدير الفني لنادي يوفنتوس بإخراجه من المباريات الأخيرة للبيانكونيري، تؤكد أن أداء كريستيانو رونالدو لم يعد يرق إلى التطلعات.

ولم يأخد رونالدو مسألة استبداله بصدر رحب، حيث أظهر حالة من الغضب خلال المباراتين التي تم استبداله فيهما، أمام سيسكا موسكو الروسي في الجولة الرابعة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، ومباراة ميلان في الجولة 12 من الدوري الإيطالي.

وتعالت العديد من الأصوات مؤخرًا، والتي تؤكد أن رونالدو يمر بأسوأ فترة في حياته الرياضية، ويؤكدون أن أفضل فترات مسيرته قد ولت بالفعل، وأنه بعمر الرابعة والثلاثين يعيق أداء يوفنتوس، وأن ما يقدمه في ملعب «أليانز ستاديوم» ربما يكون المسمار الأول في نعش مسيرته الكروية، واقتراب وداعه لعالم كرة القدم، كل هذا على الرغم من أنه لا يزال يلعب بشكل كبير، ويسجل الأهداف ويساعد فريقه.

اقرأ أيضًا: خرق لتكافؤ الفرص.. برشلونة يحصل على راحة أكثر من الريال قبل الكلاسيكو

لكن، وبعدما اعتاد جيل كامل من محبي كرة القدم على أن أهداف رونالدو غزيرة للغاية، إلا أن عدد أهدافه في الموسم نزل تحت حاجز الـ 30 هدفًا في الموسم، بعدما كان يتخطى الـ 50 هدفًا في بعض المواسم، وهو ما قد يمثل حالة من الإحباط لقائد منتخب البرتغال، ويزعمون في شبه الجزيرة الإيطالية أن نهاية السباق للبرتغالي قد اقتربت، لكن كيف كان مسيرته كريستيانو رونالدو؟ وهل التراجع الرياضي الذي تشهده مسيرته في هذه الأهمية؟

مسيرة كريستيانو رونالدو:

سبورتينج لشبونة

موسم 2002-2003، 5 أهداف في 31 مباراة، كانت هذه بداية «صاروخ ماديرا» الاحترافية، حيث كان لاعبًا بديلًا يتمتع بقدرات فنية لا مثيل لها، وسجل هدفًا لا يمكن نسيانه في شباك مانشستر يونايتد، أمن له في نهاية الموسم الانتقال إلى ملعب «أولد ترافورد» بمباركة السير أليكس فيرجسون المدير الفني التاريخي للشياطين الحمر، ليبدأ رونالدو في وضع بصمته التي لا يمكن إنكارها.

مانشستر يونايتد:

موسم 2003-2004: 6 أهداف في 40 مباراة.

موسم 2004-2005: 9 أهداف في 50 مباراة.

موسم 2005-2006: 12 هدفًا في 47 مباراة.

موسم 2006-2007: 23 هدفًا في 53 مباراة.

موسم 2007-2008: 42 هدفًا في 49 مباراة.

موسم 2008-2009: 26 هدفًا في 53 مباراة.

سجل رونالدو رفقة مانشستر يونايتد إجمالي 118 في 292 مباراة، حيث بدأ في إنجلترا بناء مسيرته التي لا تضاهي، وإثبات أنه أحد أفضل اللاعبين في التاريخ.

السنوات الأولى لرونالدو مع مانشستر يونايتد لم تكن على ما يرام فيما يتعلق بتسجيل الأهداف، لكنه كان يتطور بثبات ملحوظ، كونه حينها لاعب يتمتع بقدرات كبيرة على المراوغة وصناعة الأهداف بدلًا من تسجيلها.

ومنذ عام 2006، تحول المسار بشكل كبير بالنسبة للبرتغالي، حيث بدأت آلته التهديفية في الدوران، ليصبح بعدها بمثابة لاعب قاتل داخل منطقة الجزاء، ويعد موسم 2007-2008 والذي سجل خلاله 42 هدفًا أول موسم تهديفي كبير بالنسبة للبرتغالي، حيث وصل إلى معدل 0.91 هدف في المباراة، والذي أصبح بمثابة العادة بالنسبة له، مع انتقاله إلى ريال مدريد.

ريال مدريد

موسم 2009-2010: 33 هدفًا في 35 مباراة.

موسم 2010-2011: 53 هدفًا في 54 مباراة.

موسم 2011-2012: 60 هدفًا في 55 مباراة.

موسم 2012-2013: 55 هدفًا في 55 مباراة.

موسم 2013-2014: 51 هدفًا في 47 مباراة.

موسم 2014-2015: 61 هدفًا في 54 مباراة.

موسم 2015-2016: 51 هدفًا في 48 مباراة.

موسم 2016-2017: 42 هدفًا في 46 مباراة.

موسم 2017-2018: 44 هدفًا في 44 مباراة.

رفقة ريال مدريد، سجل رونالدو 450 هدفًا في 438 مباراة، ليصبح بمثابة ظاهرة خارقة في عالم وتاريخ كرة القدم، وقناصًا بمعني الكلمة في أعظم الأندية في أوروبا والعالم.

ورفقة ريال مدريد، وصل معدل رونالدو التهديفي إلى 1.02 هدف في المباراة، حيث تعد هذه الفترة الأهم والأبرز في مسيرته الكروية، وتخلى عن مكانته في صناعة اللعب ليكون هدافًا لا يشق له غبار.

وفي «سانتياجو بيرنابيو» يعد رونالدو أسطورة حقيقية، حيث أن أرقام تتحدث عن نفسها بكل تأكيد، وسطر لنفسه تاريخًا كأحد أعظم من ارتدوا قميص النادي الملكي.

يوفنتوس:

موسم 2018-2019: 28 هدفًا في 43 مباراة.

موسم 2019-2020: 6 أهداف في 14 مباراة حتى الآن.

سجل رونالدو 34 هدفًا في 57 مباراة خاضها بقميص يوفنتوس، وانتقاله المفاجئ للعب رفقة «السيدة العجوز» سبب صدمة في ريال مدريد، بعدما كان يحلم مشجعو النادي الملكي أن يعتزل مرتديًا ألوان كبير أوروبا، لكن قرر تغيير مجرى الأحداث، والرحيل عن العاصمة الإسبانية.

ليلة تألقه أمام يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا كانت حاسمة في قرار انتقاله إلى ملعب «أليانز ستاديوم» حسبما أكد هو ذلك بنفسه.

وحظى انتقاله إلى مدينة تورينو بمتابعة إعلامية غير مسبوقة، خاصة وأنه واحد من اللاعبين القلائل حول العالم الذي يحظون بمثل هذا النوع من المتابعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن الآن، يبدو أن الجميع قد لاحظ أن أمرًا ما قد تغير في البرتغالي، ولم يعد اللاعب نفسه الذي كان عليه في ريال مدريد، على الرغم من أنه لا يزال هدافًا قديرًا، إلا أن معدل تهديفه انخفض إلى النصف مما كان عليه في ملعب «سانتياجو بيرنابيو».

وخلال الموسم الحالي، يسجل رونالدو أقل من نصف هدف في المباراة، حيث وصل معدل تسجيله للأهداف إلى 0.42 هدف في المباراة، وهو أقل من معدله في الموسم الماضي، الذي وصل إلى 0.65 هدف في المباراة، وهي أرقام متوسطة بالنسبة للبرتغالي الدولي، وهو ما يدل على أن انتقاله إلى يوفنتوس قد أضر به كثيرًا.

اقرأ أيضًا: التاريخ يعيد نفسه.. أزمة ساري ورونالدو تكررت مع هازارد

ومع يوفنتوس، فإن الموسم الحالي يعد خامس أسوأ موسم في المعدل التهديفي للبرتغالي، ولا يسبقه سوى المواسم الأولى في مسيرته الكروية، حين لم يكن بعد قد تأقلم على مسألة تسجيل الأهداف، وكان دوره مختلفًا عن أدواره الحالية في أرض الملعب.

أداء رونالدو مع يوفنتوس انخفض بمقارنة أداءه مع ريال مدريد، حيث يعيش حاليًا ثاني أفضل فترات مسيرته الكروية، على الرغم من الانكماش الواضح في معدله التهديفي، لكنه مثير للقلق، ويقترب من المعدلات التي سجلها في بداية مسيرته، حين لم يكن دوره هو المهاجم الصريح.

أفضل مواسم رونالدو على الإطلاق كان موسم 2014-2015ـ عندما وصل إلى 61 هدفًا، وفي تلك السنة حقق أفضل معدلاته التهديفية في مسيرته التاريخية.

وعلى النقيض، فإن أسوأ سجل للبرتغالي كان موسمه الأول مع مانشستر يونايتد، حيث سجل أهدافًا بمعدل 0.15 هدفًا في المباراة الواحدة، لكن له أسبابه، كونه حينها كان لا يزال لاعبًا مراهقًا، ومع سنته الأولى في بلد جديد، وثقافة جديدة، احتاج إلى وقت للتأقلم، مع ضغط التطلع نحو الأفضل.

هناك العديد من الحجج التي قد تفسر تراجع رونالدو مع يوفنتوس، لكن الأمر الأكيد، هو أن أداءه انخفض بشكل كبير مقارنة مع فترته مع ريال مدريد، وأن رحيله عن النادي الملكي تسبب في تراجعه رياضيًا، وسمح للأصوات الناقدة أن تطاله.

اخبار ذات صلة