مشكلة ميلان الهجومية تتواصل أمام ساسولو

الروسونيري يعاني من غياب خط الهجوم بالكامل قبل مواجهة ساسولو

0
%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D9%88%D9%84%D9%88

تتواصل مشكلة فريق إيه سي ميلان الإيطالي الهجومية، بعد أن شهدت المباراة الماضية أمام إمبولي في الجولة السادسة من الدوري الإيطالي الممتاز، غياب كل المهاجمين الموجودين في قائمة الفريق.

كان الأرجنتيني جونزالو هيجواين قد تعرض لإصابة عضلية أبعدته عن المشاركة في المباراة الماضية، كما كانت الإصابة التي تعرض لها الإيطالي الشاب باتريك كوتروني سبباً في عدم اشتراكه في المباراة، على الرغم من جلوسه على مقاعد البدلاء، وإشراك الإيطالي الآخر فابيو بوريني بدلاً منه.

هذه المشكلة، التي جعلت الميلان يتعادل مع صاحب المركز الـ19 في الترتيب – قبل المباراة – والذي استفاد من التعادل ليقفز إلى المركز الـ17، مع ظهور عجز شديد أمام مرمى المنافس، دعت الإيطالي جينارو جاتوزو المدير الفني لـ«الروسونيري» إلى الدفع بفابيو بوريني في هذا المركز.

هذه المشكلة ستستمر غداً، عندما يحل ميلان في السادسة والنصف مساء الغد بتوقيت جرينيتش على فريق ساسولو على ملعب «مابي»، ضمن مباريات الجولة السابعة من «الكالتشيو»، حيث سيستمر غياب هيجواين عن مباراة الغد، بعد أن أعلن الجهاز الطبي للميلان عدم شفاء المهاجم صاحب الـ30 عاماً من الإصابة التي ألمت به.

وستتواصل معاناة جاتوزو مع استمرار عدم جاهزية كوتروني أيضاً للمشاركة، بالإضافة إلى تأكيد موقع «فوتبول إيطاليا» على تعرض بوريني أيضاً لإصابة خلال مباراة إمبولي الماضية، وإشارته إلى أن جاتوزو لن يخاطر بالدفع بأي لاعب من الثنائي إلا إذا كان في كامل لياقته لعدم خسارتهما لفترة طويلة.

.