كونتي: لم أكن أرغب في ترك إيطاليا عام 2016

تحدث انتونيو كونتي المدير الفني لفريق إنتر ميلان الإيطالي الحالي وتشيلسي الإنجليزي السابق عن كواليس رحيله عن إيطاليا إلى تدريب البلوز في العام 2016، وعدم رغبته في ذلك

0
%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%3A%20%D9%84%D9%85%20%D8%A3%D9%83%D9%86%20%D8%A3%D8%B1%D8%BA%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%B1%D9%83%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%202016

أكد الإيطالي أنتونيو كونتي، المدير الفني لإنتر ميلان الإيطالي أنه لم يكن يريد الرحيل عن إيطاليا لتولي القيادة الفنية لفريق تشيلسي الإنجليزي في العام 2016.

وقال مدرب «البلوز» السابق في كلمته التي ألقاها خلال الفاعلية التي نظمتها صحيفة «ديللو سبورت» الإيطالية اليوم الأحد: «كنا نبكي جميعا حينما غادرت إيطاليا لأننا علمنا أننا لن نرى بعضنا كل يوم مجددًا».

وأضاف كونتي: «أشعر بأن ارتداء قميص المنتخب الإيطالي هو حلم قد تحقق، وحينما تقف هناك وتنصت إلى النشيد الوطني، يكون لهذا مذاق خاص لأنه يعني أنك وصلت إلى هذا المستوى».

وأوضح: «دافعت عن قميص (الآزوري) سواء كنت لاعبا او مدربا، وكوني مدربا ضع على كاهلي مسؤولية ضخمة، فيمكنك أن تشعر أن دولة بأسرها تقف خلفك، وتتمنى لك التوفيق، أعتقد أنك محظوظ لكي تكون مديرا فنيا ولاعبا في المنتخب الإيطالي».

اقرأ أيضا: مسئولة بـ «الفيفا»: كونتي أراد العودة ليوفنتوس وأنييلي رفض

وقاد كونتي منتخب بلاده إلى الصعود إلى دور رُبع نهائي دوري أمم أوروبا «يورو 2016»، وهو الفريق الذي عُرف آنذاك بروحه القتالية العالية، والكرة الجماعية، بدرجة أكبر من المواهب الفردية.

وواصل: «أتذكر أننا عملنا سويا لثلاثة أسابيع ونصف، وكان ذلك الشيء الأهم، حيث إننا شكلنا مجموعة كل لاعب بها مستعد للتضحية بحياته من أجل زميله».

وأردف كونتي: «هزمنا إسبانيا بهدفين دون رد، ولم نذق مرارة الخسارة لفترة طويلة، كنا نريد أن نصبح أوروبا، وكانت مباراة رائعة، برغم عدم وجود مهارات في الفريق، لقد وجدنا 23 لاعبا كانوا سعداء بالعمل سويا ومساعدة بعضهم».

وواصل الإيطالي حديثه بقوله: «ما يتبقى لي في تلك التجربة هو عبارة (يمكنك فعل كل شيء تضعه نصب عينيك وتصمم على فعله) وفي هذا العام كان لدينا الكثير الذي نرغب في فعله».

وأتم: «أتذكر جيدا اليوم الذي سبق توديعي لإيطاليا، كنا جميعا نبكي لأننا علمنا أنه منذ اليوم التالي لن يكون بوسعنا رؤية بعضنا كل يوم».

.