كوادرادو.. «ملك الأسيست» في يوفنتوس والدوري الإيطالي

يقدم اللاعب الكولومبي خوان كوادرادو أداء لافتا مع فريق يوفنتوس ولعب دوراً مهماً في مهمة فوز حامل اللقب على كالياري بثلاثية في الدوري الإيطالي.

0
%D9%83%D9%88%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88..%20%C2%AB%D9%85%D9%84%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%0A

عاد الكولومبي خوان كوادرادو، ظهير يوفنتوس، للعب دوره البارز أول أمس الأحد، بتمريرة للبرتغالي كريستيانو رونالدو ليفتتح الثلاثية التي سجلها على ملعب كالياري (3-1)، ضمن بطولة الدوري الإيطالي، وليرفع رصيده من التمريرات الحاسمة هذا الموسم إلى 15 أسيست، ويصبح نجم صناعة الأهداف في إيطاليا بلا منازع.

ويعد كوادرادو، البالغ من العمر 32 عاما، أحد الركائز الهامة للديناميكية الهجومية لليوفنتوس. فبينما يتولى كريستيانو تسجيل الأهداف (سجل 30 هدفا هذا الموسم)، يقوم اللاعب الكولومبي بالتمريرات الحاسمة التي استحق عنها لقب ملك الأسيست.

وفي غيابه عن الملعب هذا العام عانى فريق السيدة العجوز، كثيرا ليكون خطيرا على الخصم. فقد افتقر إلى ما يتسم به كوادرادو من تغيير في الإيقاع ومهارة المرواغة وكثافة اللعب، فهو لاعب محوري بالنسبة لمدربيه في الأعوام الأخيرة.

فقد كان ماسيميليانو أليجري يضعه في مركز جناح متقدم في تشكيلة 4-2-3-1 أو في الجناح في 3-5-2، بينما كان ماوريسيو ساري يضعه في مركز الظهير الأيمن، مما ساهم في تحسين مهاراته الدفاعية بشكل ملحوظ، أما أندريا بيرلو فيدفع به هذه الموسم في مختلف أنحاء المعلب، كظهير أيمن وأيسر وكجناح متقدم في جانبي المستطيل الأخضر، وهكذا يستمر كوادارو عنصرا لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة ليوفنتوس.

وكانت تمريرته لكريستيانو رونالدو الأحد الماضي، بركلة ركنية رائعة أسكنها الدون، برأسه في شباك كالياري، السابعة له هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، يضاف إليها تلك قدمها في مباراة كأس السوبر الإيطالي التي فاز بها اليوفي أمام نابولي في يناير الماضي، وأخرى في كأس إيطاليا، وست تمريرات أخرى في دوري أبطال أوروبا.

وقد ودع يوفنتوس أهم بطولة قارية على يد بورتو البرتغالي في الدور ثمن النهائي، ليواصل ابتعاده عن اللقب القاري.

وفي مباراة الذهاب قدم كوادرادو تمريرة رائعة سجل منها فيدريكو كييزا هدفه (المباراة انتهت 2-1 لصالح بورتو) وتخطى 30 عرضية.

ووقع النجم الكولومبي على أكثر من ضعف التمريرات الحاسمة لليوفي في الموسم الماضي، بسبع تمريرات. وقبل عامين قدم ثلاث، ومنذ ثلاثة مواسم حقق تسع تمريرات.

ومع ذلك، مازال كوادرادو يبحث عن أول هدف له في الموسم بعدما سجل واحدا على الأقل في المواسم الخمسة الماضية.

ويعود رقمه القياسي من الأهداف إلى موسم 2013-2014، حينما أحرز 11 هدفا بقميص فيورنتينا.

وعلاوة على مردوده الرائع في الملعب، يمارس كوادرادو دور القائد بين زملائه في الفريق الإيطالي، ولم يتردد في الظهور يوم الثلاثاء الماضي للتعليق على الإقصاء من التشامبيونز ليج ومواجهة الخسارة.

وقال اللاعب الكولومبي حينها: هذه هي كرة القدم ، يجب أن نرفع رؤوسنا ، نحن محترفون، نحن فريق كبير وحتى الفرق الكبيرة تمر بمثل هذا الأمور.

وسيحاول يوفنتوس في الوقت الراهن المنافسة على لقب الدوري الإيطالي حتى النهاية، رغم أنه يحتل حاليا المركز الثالث، ويبتعد بعشر نقاط عن إنتر المتصدر.

وعلى مدار مسيرته، فاز كوادرادو بخمسة ألقاب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، كأس إيطاليا ثلاث مرات وكأس السوبر الإيطالي مرتين مع يوفنتوس. كما أنه توج بالدوري الإنجليزي الممتاز، وفاز بكأس الاتحاد الإنجليزي مع تشيلسي.


.