كريستيانو رونالدو.. المنقذ الذي يتخبط بيرلو ويوفنتوس بدونه

رغم كبر سن كريستيانو رونالدو إلا أنه أحد أهم الركائز في فريق يوفنتوس وبدونه يسود التخبط داخل الفريق وترتبك حسابات المدير الفني للنادي أندريا بيرلو

0
%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88..%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%82%D8%B0%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%B7%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%84%D9%88%20%D9%88%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%D9%87

بعد موسم عصيب ليوفنتوس مع مدربه السابق ماوريسيو ساري، قررت إدارة اليوفي تجديد الدماء وتنصيب نجم الفريق السابق أندريا بيرلو كمدرب للفريق لقيادة البيانكونيري في أولى تجاربه التدريبية.


ومن أهم أعمدة يوفنتوس هذا الموسم البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو، الذي يعد ركيزة أساسية في الخط الأمامي للبيانكونيري وفي حال غيابه يتعثر الفريق ويفقد توازنه، وهو ما اتضح أكثر من مرة خلال فاعليات هذا الموسم.


وجاء تعادل يوفنتوس في مباراته الأخيرة أمام بينافينتو بهدف لمثله بالجولة التاسعة من الدوري الإيطالي لتكشف مدى معاناة البيانكونيري عندما يغيب كريستيانو رونالدو، فصاحب الـ 35 عاما رغم كبر سنه إلا أنه يعطي ثقلا كبيرا للغاية لليوفي في أرض الميدان، ودائما وما يشعر اللاعبين بطمأنينة في وجوده.


يوفنتوس بطل الدوري ومحتكره على مدار التسعة أعوام الماضية، يبدوا أن هذا الموسم سيكون مستعصيا عليه للتتويج بالاسكوديتو، نظرًا لتراجع أداء الفريق الرهيب، فضلا عن استفاقة منافسيه وعلى رأسهم إيه سي ميلان الذي يعيش أفضل فتراته تحت قيادة مدربه ستيفانو بيولي.


ويتواجد يوفنتوس في المركز الرابع برصيد 17 نقطة، ويبتعد بفارق 6 نقاط كاملة عن ميلان متصدر ترتيب البطولة، بينما يبتعد بفارق نقطة واحدة فقط عن إنتر ميلان وساسولو وهو الثنائي الذي يسبق البيانكونيري في جدول الترتيب برصيد 18 نقطة.

ويمثل غياب رونالدو عن يوفنتوس سواء في مباريات دوري أبطال أوروبا أو الدوري الإيطالي معضلة كبيرة، فدائمًا ما يفقد الفريق النقاط، باستثناء مباراة واحدة فقط.


وغاب رونالدو عن مواجهة بينفينتو الأخيرة من أجل إراحته بسبب تلاحق المباريات، وهي وجهة نظر من بيرلو المدير الفني للفريق، إلا أن التقارير تشير إلى إمكانية مشاركته في مواجهة دينامو كييف في دوري أبطال أوروبا.


وبالنظر إلى المباريات التي غاب عنها كريستيانو رونالدو عن يوفنتوس في الدوري فسنجد أن الفريق خاض 4 مباريات، لعب منها 3 واحتسبت واحدة منها فوز اعتباري على حساب نابولي الذي لم يتواجد في ملعب المباراة، حيث عوقب بعدها فريق الجنوب بخصم نقطة من رصيده، حيث رفض الحضور بسبب وجود إصابات بفيروس كورونا بين اللاعبين.


وبسبب إصابة رونالدو بفيروس كورونا، فلم يلعب مع الفريق مباراتي كروتوني وهيلاس فيرونا، وانتهت المباراتين بتعادل يوفنتوس بهدف لمثله، ليفقد الفريق 4 نقاط.


كما تعادل أيضًا يوفنتوس في غياب رونالدو خلال مواجهة البيانكونيري الأخيرة في الدوري الإيطالي أمام بينفينتو بهدف لمثله، ليفقد فريق السيدة العجوز نقطتين أيضًا، ليكون إجمالي النقاط المفقودة 6 نقاط بالدوري.


وفي بطولة دوري أبطال أوروبا غاب كريستيانو رونالد عن مباراتين لفريقه في دور المجموعات، كانت أمام دينامو كييف الأوكراني وفاز فيها اليوفي بهدفين دون مقابل، بينما خسر المباراة الثانية أمام برشلونة بهدفين دون رد، ليفقد الفريق 3 نقاط.

وإجمالا لم يتواجد رونالدو مع يوفنتوس هذا الموسم في 5 مباريات، حقق الفريق خلالها 3 تعادلات وهزيمة وفوز وحيد فقط، وهو ما يكشف ويوضح مدى تأثير رونالدو الكبير على يوفنتوس هذا الموسم.


تأثير رونالدو يكون دائمًا في أرض الملعب، حيث يكون حاضرا بأهدافه القاتلة فضلا عن تمريراته الحاسمة التي دائما ما تحرز النقاط للبيانكونيري.


وخاض رونالدو مع يوفنتوس في الدوري هذا الموسم 5 مباريات فقط، استطاع البرتغالي المخضرم صاحب الـ 35 عامًا أن يسجل 8 أهداف، ويتواجد في المركز الثاني بصراع الهدافين خلف الأول إبراهيموفيتش مهاجم إيه سي ميلان الذي سجل 10 أهداف حتى الآن منذ بداية الموسم.


وجاءت أهداف رونالدو الثمانية في شباك كل من سامبدوريا ولاتسيو حيث أحرز هدفا واحدًا في شباك كل منهما، كما أحرز هدفين في شباك كل من روما وسبيزا، بالإضافة إلى كالياري.


أما على صعيد دوري أبطال أوروبا فقد خاض كريستيانو رونالدو مع اليوفي مباراتين فقط، استطاع أن يسجل خلالها هدفا واحدًا فقط، ويصنع تمريرة حاسمة واحدة أيضًا.


تواجد مؤثر لرونالدو مع يوفنتوس ولكن لابد من توفير البديل المميز لرونالدو لأنه في حال غيابه يتعطل الخط الأمامي للبيانكونيري هو ما اتضح مؤخرًا.

.