فيديو| رسالة مؤثرة من فيرجسون إلى كريستيانو رونالدو

بعث الأسكتلندي المخضرم السير أليكس فيرجسون برسالة مؤثرة إلى البرتغالي الدولي كريستيانو رونالد نجم فريق يوفنتوس الإيطالي والمنتقل إليه من فريق ريال مدريد الإسباني.

0
%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%7C%20%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%85%D8%A4%D8%AB%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AC%D8%B3%D9%88%D9%86%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

طالما أشار البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم فريق يوفنتوس الإيطالي إلى الأسكتلندي المخضرم السير أليكس فيرجسون المدرب الأسطوري لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق بأنه «والد كرة القدم»، وذلك في مناسبات عدة في الماضي.

ولا يزال رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني السابق يحتفظ بعلاقة طيبة مع فيرجسون منذ أن دربه الأخير حينما كان لاعبا في صفوف «الشياطين الحمر».

وجلب فيرجسون «الدون» إلى «أولد ترافورد» من فريق سبورتينج لشبونة البرتغالي في العام 2003، وبالفعل ساعده على الوصول إلى النضج الكروي والتحول إلى مهاجم هداف أصبح فيما بعد من أفضل لاعبي كرة القدم على مر العصور، بل يراه البعض أنه الأفضل.

وأتاح فيرجسون للحاصل على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات تحقيقه حلمه بارتداء قميص العملاق المدريدي، برغم احتياجه الشديد له في يونايتد.

اقرأ أيضا: رونالدو «لاعب العام» في البرتغال.. ويوجه نصيحة لمنظمي الحدث

وسرا منح الأسكتلندي رونالدو وعدا في صيف العام 2008 جاء فيه: «اعطني موسما آخر، ويمكنك بعدها الرحيل إلى مدريد»، وفقا لما أورده موقع «جيف مي سبورت».

امتثال رونالدو لمطلب فيرجسون جعل له مكانة خاصة عند المدرب التاريخي للشياطين الحمر، وهو ما يظهر في المشاعر الدافئة التي يتبادلاها عندما يتقابلا وجها لوجه.

وأمس الإثنين بعث فيرجسون رسالة ودية عبر الفيديو إلى «صاروخ ماديرا» بعدما فاز البرتغالي بأفضل لاعب برتغالي في العام للمرة العاشرة.

وقال فيرجسون في الرسالة: «مبروك على هذا الإنجاز الكبير، وليلة رائعة لك في البرتغال».

وأضاف فيرجسون: «أسف حقا لأني لا أتمكن من التواجد معك، لكني استحضر ذاكرتي وأراك وأنت في سن السابعة عشرة حينما جئت إلى مانشستر يونايتد، وكيف تطورت على الجانب الإنساني والرياضي».

وواصل الحديث عن رونالدو بقوله: «أود أن أقول لك، ولأمك، وكل أسرتك، وكل أولادك: أحسنتم».

وأردف الأسكتلندي: «معرفتك تجلب لي السعادة، والعمل معك أيضا، وأن أراك على أفضل حال في عالم الكرة».

واتم صاحب الـ 77 عام: «ولذا أطيب التمنيات لك، وليلة سعيدة، وجهد مشكور».

.