سواريز يفجر مفاجأة في قضية اختبار اللغة الإيطالية تمهيدًا لانضمامه ليوفنتوس

أجرى لويس سواريز اختبار مزيفًا للغة الإيطالية في 17 سبتمبر الماضي، تمهيدا لحصوله على الجنسية الإيطالية من أجل الانضمام إلى يوفنتوس لكن بعد ذلك الصفقة لم تكتمل بقرار من رئيس النادي.

0
اخر تحديث:
%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2%20%D9%8A%D9%81%D8%AC%D8%B1%20%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A3%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D9%85%D9%87%D9%8A%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B6%D9%85%D8%A7%D9%85%D9%87%20%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3

أفادت وسائل إعلام إيطالية اليوم الاثنين 15 مارس 2021، أن الأوروجوياني لويس سواريز، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، أقر بأن استاذة بجامعة بيروجيا للأجانب التي تقع بـ «وسط إيطاليا» أرسلت إليه في سبتمبر الماضي ملفا «للدراسة جيدًا» لأنه يحتوي على الأسئلة التي «قد يجدها» بعد أيام من أجل منحه جواز السفر الإيطالي.

وتمكنت جريدة «لا ريبوبليكا» الإيطالية اليومية من الوصول إلى نص التحقيقات التي جرت مع سواريز، الذي كان حينها مهاجما لبرشلونة الإسباني، في إطار التحقيق حول اختبار الإيطالية المزيف الذي كان سيسمح له بالحصول على جواز السفر الإيطالي، ومن ثم تسهيل مسألة انتقاله ليوفنتوس الإيطالي.

واعترف صاحب الـ 34 عامًا، الذي بمجر علمه بهذه الفضيحة قرر تغيير وجهته لأتلتيكو مدريد، بأنه كان قد اتخذ قراراه حتى سبتمبر الماضي بالانتقال لصفوف «البيانكونيري» من أجل الفوز بلقب دوري الأبطال.

وبسؤاله عما إذا كان قد استقبل ملفا في هيئة «بي دي إف» من الاستاذة ستيفانيا سبينا، تخبره فيه بأنه هذا هو نص الاختبار، أجاب المهاجم الدولي بـ «نعم».

وأوضح حول هذه النقطة: «لقد أخبرتني بضرورة دراسته جيدا لأن هذا النص قد يكون جزءا من أسئلة الاختبار».

كما روى هداف «الروخيبلانكوس» هذا الموسم في جميع البطولات برصيد 18 هدفا، أنه علم للمرة الأولى باهتمام بطل إيطاليا بالحصول على خدماته في أغسطس الماضي، عندما تواصل معه نائب رئيس النادي، النجم التشيكي بافيل نيدفيد، وتحدث بعدها مباشرة مع مدير الكرة، فابيو باراتيتشي.

وأجرى سواريز الاختبار المزيف في 17 سبتمبر الماضي، وبعد اجتيازه، تلقى اتصالا من باراتيتشي لتهنئته، ولكن بعد يومين، تواصل معه رئيس يوفنتوس، أندريا أنييلي، ليخبره بشعوره بالإستياء مما حدث، وأن المفاوضات لن تكتمل معه.

وعلى إثر هذه الفضيحة، قررت السلطات الإيطالية فصل بعض المسؤولين بالجامعة الذين رتبوا وزيفوا اختبار المواطنة الخاص بسواريز لمدة 8 أشهر.

.