الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
بنين
سيراليون
13:00
إثيوبيا
كوت ديفوار
13:00
انتهت
تشاد
مالي
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
16:00
زامبيا
زيمبابوي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
16:00
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
النيجر
مدغشقر
19:00
ليبيا
تنزانيا
19:00
غينيا الاستوائية
تونس
19:45
بولندا
سلوفينيا
19:45
لاتفيا
النمسا
19:45
سان مارينو
روسيا
19:45
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
بلجيكا
قبرص
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
جنوب السودان
بوركينا فاسو
13:00
انتهت
أوغندا
مالاوي
16:00
انتهت
الكونغو
غينيا بيساو
16:00
انتهت
رواندا
الكاميرون
16:00
انتهت
غينيا
ناميبيا
19:00
انتهت
الجابون
أنجولا
19:45
انتهت
أندورا
تركيا
17:45
انتهت
مولودية الجزائر
أهلي برج بوعريريج
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
19:45
ويلز
المجر
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
13:00
انتهت
جنوب إفريقيا
السودان
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
14:00
انتهت
لوكسمبورج
البرتغال
16:00
انتهت
كينيا
توجو
17:00
انتهت
كوسوفو
إنجلترا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
هولندا
استونيا
19:45
انتهت
ألبانيا
فرنسا
13:00
انتهت
إي سواتيني
السنغال
13:30
البرازيل
كوريا الجنوبية
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
16:30
السعودية
باراجواي
16:00
انتهت
ليسوتو
نيجيريا
14:00
انتهت
صربيا
أوكرانيا
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:00
بوروندي
المغرب
17:00
انتهت
بلغاريا
التشيك
19:45
انتهت
مولدوفا
ايسلندا
ستيفانو بيولي.. التحدي الأول لـ«مغامرة ميلان الجديدة»

ستيفانو بيولي.. التحدي الأول لـ«مغامرة ميلان الجديدة»

يبدأ الإيطالي ستيفانو بيولي مشواره الجديد في تدريب فريق إيه سي ميلان أمام ليتشي في الدوري الإيطالي، وقبل انطلاق المباراة نستعرض معكم كيف تولى المهمة، وما هي أبرز التحديات أمامه

خالد عامر
خالد عامر

ربما تكون مباراة إيه سي ميلان اليوم أمام ليتشي نتيجتها محسومة إذا ما كانت لعبت منذ عشرة سنوات، وبالطبع كانت ستكون في صالح «الروسونيري»، لكن مباراة اليوم سيكون لها طابع مختلف، فريق ليتشي يحتل المركز الـ18 في جدول ترتيب الدوري الإيطالي – أخر المراكز الهابطة إلى القسم الثاني – برصيد 6 نقاط، وبفارق 3 نقاط فقط عن فريق ميلان الذي يحتل المركز الـ13.

الخسارة قد تزيد من متاعب الميلان، وفوزه سيصعب المهمة كثيراً على لاعبو ليتشي في تفادي الهبوط، لكن التحدي الحقيقي لن يكون للاعبي الميلان، لكن سيكون أمام مدربهم الجديد ستيفانو بيولي الذي تولى مهمة تدريب الفريق منذ 11 يوماً فقط، وستكون هذه هي مباراته الأولى.

كيف تولى بيولي مهمة تدريب الميلان

الفريق «اللومباردي» بدأ الموسم بطموحات مرتفعة للغاية بعد تعيين الإيطالي ماركو جيامباولو مديراً فنياً للفريق والتعاقد مع عدد من اللاعبين المميزين مثل الجزائري إسماعيل بن ناصر والبرتغالي رافايل لياو والكرواتي أنتي ريبيتش، لكن كل هذه الطموحات انهارت سريعاً، فبعد ست مباريات في الدوري سجل الميلان البداية الأسوأ له في «السيريا آ» منذ 81 عاماً بخسارة 4 مباريات منهم.

وعلى الرغم من الفوز في المباراة السابعة على حساب جنوى بهدفين مقابل هدف، إلا أن إدارة النادي أعلنت إقالة المدرب الإيطالي، وبدأت سلسلة المفاوضات مع عدد من المدربين الكبار لخلافة جيامباولو.

إقرأ أيضاً: بعد جيامباولو.. 4 مدربين ينتظرون الإقالة في الدوريات الكبرى

التقارير الصدارة في إيطاليا أشارت إلى أن اسم الإيطالي ماسيميليانو أليجري الذي رحل عن تدريب فريق يوفنتوس الإيطالي بداية الموسم الحالي كان من ضمن الأسماء المطروحة، لكن هذا الخيار قوبل بالرفض من الجانبين، من جانب الإدارة بسبب ارتفاع راتبه السنوي، ومن جانب المدير الفني نفسه نظراً لرغبته في خوض تجربة مع أحد فرق القمة التي تنافس في البطولات الأوروبية، ومن ضمن الأسماء المطروحة أيضاً كان الإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري، الذي حقق مع ليستر سيتي الإنجليزي الإنجاز التاريخي بالتتويج بلقب الدوري الإنجليزي، لكن التقارير أكدت أن رانييري رفض العرض بشكل قاطع، قبل أن ينتقل بعد ذلك لتولي مهمة تدريب سامبدوريا.

المفاوضوات بعد ذلك انتقلت إلى الإيطالي لوتشيانو سباليتي، المدير الفني السابق لـإنتر ميلان، والذي وافق على تدريب العرض، لكن عقبة واحدة كانت تمنعه من ذلك، وهو أن المدرب صاحب الـ60 عاماً مازال مرتبط بعقد مع «النيراتزوري» يمتد حتى عام 2021، ليتوجه إليهم بطلب للحصول على 5 مليون يورو، راتب موسم واحد، كمكافأة نهاية العقد، وإنهاء التعاقد بالتراضي، لكن إدارة الإنتر رفضت وعرضت عليه نصف المبلغ فقط، وهو مارفضه المدرب، لتنتهي المفاوضات.

إقرأ أيضاً: عقب إقالة جيامباولو.. ميلان يواصل طريقه في النفق المظلم

وبعد فشل المفاوضات، ظهر اسم بيولي على الساحة، ليتطور الامر سريعاً، وبين ليلة وضحاها، كان اسم المدرب الإيطالي صاحب الـ54 عاماُ هو الأوفر حظاً ليوقع رسمياً على عقود تدريب الميلان صباح يوم 9 أكتوبر الجاري، على أن يكون العقد حتى نهاية الموسم، ويكون التجديد بناءً على الأهداف الموضوعة، سواء التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، أو الحصول على كأس إيطاليا او غيرها من الأهداف.

طريقة لعب ستيفانو بيولي

المدرب الإيطالي بمختلف الخطط التي اعتمدها، اعتمد دوماً على الأجنحة السريعة، القادرة على إرسال عرضيات دقيقة إلى عمق منطقة الجزاء، فمع لاتسيو وإنتر ميلان منذ عام 2014 حتى عام 2017 اعتمد على خطة 4-2-3-1، قبل أن يتحول مع فيورنتينا إلى خطة 4-3-3، وفي الخطتين اعتمد على مهاجم صريح قادر على اقتناص الكرات الهوائية، ومميز في استخدام القدمين، حيث لعب هذا الدور في الإنتر الأرجنتيني ماورو إيكاردي، وفي «الفيولا» كان الأرجنتيني الأخر جيوفاني سيميوني.

تحديات بيولي مع ميلان

يعتبر التحدي الأبرز أمام ستيفانو هو إعادة بعض اللاعبين المميزين إلى مستواهم الغائب منذ فترة، حيث أشار بيولي إلى أنه سيعمل تحديداً على العمل مع الرباعي كريستوف بيتايك والإسباني سوسو والبرازيلي لوكاس باكيتا والإيفواري فرانك كيسي.

وأكد بيولي على أن إعادة بياتيك إلى ما كان يفعله الموسم الماضي هو التحدي الأول بالنسبة له، وأنه سيستغل في هذه النقطة قدرة سوسو على صناعة اللعب من الأطراف، كما أنه سيبدأ بباكيتا كلاعب خط وسط، ستتاح له فرصة التحرك بين الخطوط في حالة الاستحواذ على الكرة، بهدف إعطاء الروسونيري الكثير من المناورات على الخصم من خلال إمكانياته الفنية.

الغريب في الأمر أن مستوى باكيتا جاء مخيباً للآمال في خطة 4-3-1-2 التي كان يعتمدها جيامباولو، على الرغم من أنه تألق مع جنوى بخطة مشابهة، وهي خطة 3-4-1-2، وواصل تألقه في النصف الأخر من الموسم مع جاتوزو بخطة 4-3-3، فمع عودة الفريق إلى هذا الرسم التكتيكي هل يعود «البيستيليرو البولندي» إلى هز الشباك؟

تحدي أخر تحدث عنه بيولي في بداية فترته مع الميلان، وهي اكتساب جمهور الميلان، وإعادتهم إلى المدرجات مرة أخرى، قائلاً: «غدا سيتواجد 50 ألف في السان سيرو، علينا تقديم أفضل أداء، يجب أن ندخل المباراة كالأبطال، أعلم أننا سنواجه فترات عصيبة في كل مباراة، لذلك سيتعين علينا بذل قصارى جهدنا لإستعادة دعم المشجعين في سان سيرو، يجب أن نحقق نتيجة جيدة لأنفسنا وللنادي وللجماهير، يجب ان يكون ملعب سان سيرو حافزًا لنا ليس للفوز فقط لكن لتقديم عرض قوي».

اخبار ذات صلة