الأمس
اليوم
الغد
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
15:30
مصر للمقاصة
المصري
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
18:00
بيراميدز
سموحة
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
13:00
نادي مصر
الجونة
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
16:30
انتهت
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
16:30
انتهت
قطر
عمان
ساري يُعيد إحياء هيجواين وديبالا.. والثنائي يسهم في إسقاط إنتر ميلان

ساري يُعيد إحياء هيجواين وديبالا.. والثنائي يسهم في إسقاط إنتر ميلان

على الرغم من الشائعات التي ترددت حول مستقبل باولو ديبالا وجونزالو هيجواين مع نادي يوفنتوس؛ إلا أن الثنائي كانا بطلا موقعة إنتر ميلان.

محمد سعد
ماركوس دوران - ترجمة: محمد سعد

شهدت الفترة الماضية أنباء تتعلق بمستقبل عدد من لاعبي فريق يوفنتوس الإيطالي، لاسيما وأن إدارة النادي كانت ترغب في التخلي عن عدد من لاعبيها خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، وكان الأرجنتيني باولو ديبالا أحد هؤلاء، وعلى الرغم من ارتباط اسم اللاعب بعدد من الأندية الأوروبية الكبرى، إلا أنه لم يكن يود الرحيل عن فريقه.

وأما بالنسبة إلى الأرجنتيني الآخر جونزالو هيجواين، القادم من إعارتين متتاليتين مع فريقي إيه سي ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي، فعاد هو الآخر للعب تحت قيادة الإيطالي ماوريسيو ساري، ولكنه هذه المرة رفقة يوفنتوس.

ديبالا

تعاقدت إدارة نادي يوفنتوس مع باولو ديبالا موسم 2015 – 2016 قادمًا من فريق باليرمو ليقود الفريق نحو تحقيق مزيد من الألقاب، وفي موسمه الأول أصبح هداف الفريق مسجلًا 23 هدفًا، وفي موسمه الثاني سجل 19 هدفًا و26 في موسمه الثالث، هذا بالإضافة إلى قدرته على تمرير العديد من الكرات الحاسمة.

وكان باولو نجم الفريق الأول، ولكن تعاقد «السيدة العجوز» مع البرتغالي كريستيانو رونالدو جعل دور اللاعب يتضاءل بمرور الوقت، فالموسم الماضي كان سيئًا للغاية بالنسبة إلى المهاجم الأرجنتيني، إذ تسبب ابتعاده عن تشكيلة الفريق الأساسية في انخفاض مستواه البدني والفني، وعلى الرغم من هذا إلا أنه استطاع تسجيل 10 أهداف.

ومر الأرجنتيني بفترة عصيبة خلال الصيف الماضي، إذ شهدت تلك الفترة تردد عدة شائعات تتعلق بمستقبل اللاعب واحتمالية رحيله عن بطل إيطاليا، وكانت أبرز الأندية التي اهتمت بالتعاقد مع باولو: باريس سان جيرمان الفرنسي، والذي كان على وشك التوقيع معه، لكن يوفنتوس لم يقتنع بالعرض المقدم له.

وكانت إدارة يوفنتوس على استعداد للتخلي عن خدمات اللاعب خلال الميركاتو الصيفي الماضي، وهو كان أمرًا صعبًا للغاية عليه.

اقرأ أيضًا: ثنائي شاب يفتح صراعًا جديدًا بين إنتر ويوفنتوس في ميركاتو 2020



وبالأمس شارك ديبالا في مباراة إنتر ميلان واستطاع تسجيل أولى أهداف فريقه، وبعد أن انتهى اللقاء أدلى بالعديد من التصريحات التي تؤكد غضبه تجاه ما تردد في الصيف ورغبته في الاستمرار مع ناديه الحالي، وفي هذا السياق قال: «ما حدث في الصيف كان سيئًا للغاية، الجميع كان على علم بما أرغب وأنني سعيد للغاية هنا، لقد ترددت العديد من الأمور غير الحقيقية طيلة الصيف، ولكنني استمريت حيث أود البقاء ولعبت اليوم واحدة من أجمل مباريات لي».

هيجواين

وأما بالنسبة إلى هيجواين؛ فانضم إلى بطل إيطاليا موسم 2016 – 2017، واستطاع في موسمين تسجيل 55 هدفًا بكافة المنافسات، كما أسهمت أهدافه بشكلٍ كبير في التتويج بعدد من البطولات المحلية.

ولكن يبدو أيضًا أن قدوم رونالدو أثر بالسلب عليه، فتعاقد النادي مع «الدون» استلزم رحيل أحد اللاعبين ووقع اختيار النادي على المهاجم الأرجنتيني، وبالفعل رحل إلى «الروسونيري» لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة، وبتعاقد إدارة كبير ميلان مع المهاجم البولندي كريستوف بياتيك وانتهاء فترة الإعارة كان لزامًا على الأخير الرحيل مرة أخرى، ولكن هذه المرة توجه إلى «البلوز» للعب للمرة الأولى تحت قيادة ساري رفقة تشيلسي.

وفي العاصمة الإنجليزية لم يستطع تسجيل الكثير من الأهداف، ولكنه استعاد نسخته السابقة وأحاسيسه بفضل المدرب الإيطالي الذي كان يفهمه بشكلٍ كبير.

وبرحيل المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليجري وتعاقد إدارة «البيانكونيري» مع ساري وانتهاء إعارة جونزالو مع تشيلسي؛ عاد الأرجنتيني رفقة مدربه الجديد الذي يدرك جيدًا كيفية استخراج أفضل ما به.

ودارت فكرة ساري منذ اللحظة الأولى حول اعتماده بشكلٍ كبير على هيجواين، هذا بالرغم من رغبة إدارة النادي في التخلي عن الأرجنتيني لمعادلة ميزانية النادي لتجنب خرق قواعد اللعب المالي النظيف.

وبفضل ساري استمر هيجواين رفقة حامل اللقب وغير من عقليته واستطاع التأقلم على سياسة النادي وطريقة لعب المدرب الجديدة.

وكان يعي هيجواين جيدًا أنه لن يحصل على مركز مؤكد بتشكيلة الفريق الأساسية وأنه سيتوجب عليه القتال للفوز بمركز أساسي، وبالفعل استطاع المهاجم الأرجنتيني إثبات قدرته على كسب ثقة مدربه عن طريق تسجيل أهداف حاسمة في العديد من المباريات المهمة كلقاء الأمس أمام «النيراتزوري» الذي شهد تسجيل هدف فوز فريقه.

اخبار ذات صلة