ساري.. مدمن السجائر ومكتشف «الكرة السائلة»

بالرغم من أن ماوريسيو ساري نجح في الحصول على الدوري الأوروبي مع تشيلسي وحل في المركز الثالث بالدوري الإنجليزي إلا أنه لم يحافظ على منصبه.

0
%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A..%20%D9%85%D8%AF%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B1%20%D9%88%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%B4%D9%81%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9%C2%BB

أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي عن تعاقده مع الإيطالي ماوريسيو ساري، ليتولي منصب المدير الفني للفريق الأول لمدة ثلاث سنوات بعد إقالته من نادي تشيلسي الإنجليزي.

ونعود بكم إلى مسيرة المدرب الإيطالي، الذي لم يلعب كرة القدم بشكل احترافي، فقد كان قلب دفاع في نادي هواة، ثم عمل في بنك، قبل أن يتولى تدريب نادي بيسكارا في 2005 بـ «سيريا بي» في 2014 استطاع أن يصعد بإمبولي إلى السيريا آه، قبل أن يتولى تدريب نادي نابولي بعد ذلك ليحقق مستويات كبيرة مع النادي الجنوبي، ثم يتجه إلى نادي تشيلسي الذي توج معه بالدوري الأوروبي.

ولد ساري في منطقة باجنولي في نابولي، عمل كمصرفي إلى جانب ممارسته لكرة القدم كهاوٍ، عمله في البنك أتاح له السفر إلى أوروبا وعمل في لندن وزيورخ ولوكسمبروج.

بدايات ماوريسيو ساري مع كرة القدم

لعب في فرق للهواة بنادي فيجلاين المحلي بعدما حاول الانضمام إلى تورينو وفيورنتينا لكنه فشل، اعتاد ساري العمل في البنك صباحًا والتدرب مساء وفي الثلاثين من عمره قرر الانتقال إلى التدريب بنفس الجدول الزمني بعدما حصل على منصب المدير الفني في نادي تيجوليتو الصغير قرر التفرغ للتدريب.

في عام 2000 وقع ساري مع نادي سانجوفانيز الذي يلعب في دوري الدرجة الرابعة ونجح معهم في الوصول إلى «سيريا سي 2» في 2003 ثم بعد ذلك بعام وصل إلى «سيريا سي».

بعد ذلك تم تعيينه مديرًا فنيًا لنادي بيسكارا في الدرجة الثانية ثم مدربًا لنادي أريزو قبل أن ينضم إلى أفيلينو، وفي 2008 تم تعيينه مدربًا لنادي بيروجيا منها إلى جروسيتو ثم نادي أليساندريا إلى سونتينو.

في 2012 تعاقد مع إمبولي في موسمه الثاني قاد الفريق للترقي لدوري الدرجة الأولى بعدما حل في المركز الثاني بترتيب سيريا بي.

اقرأ أيضًا.. رسميًا.. ماوريسيو ساري مدربًا ليوفنتوس خلفًا لأليجري

نابولي.. المحطة الأهم في مشوار ساري التدريبي

في 2015 غادر رافائيل بينيتيز وتولى بدلًا منه ساري، وظهر أسلوب لعبه الشبيه بالكرة الشاملة التي لعبها المنتخب الهولندي في السبعينيات في أول موسم له أنهى الدوري كوصيف ليوفنتوس، في موسمه الثاني رحل جونزالو هيجواين إلى السيدة العجوز مقابل 90 مليون يورو لكنه فضل التعاقد مع أركاديوش ميليك، واعتمد المدرب الإيطالي الشره في تدخين السجائر على إشراك داريس ميرتينيز كمهاجم متأخر والاعتماد على أنيسي وكاليخون في الجناح، بالفعل تألق البلجيكي وسجل 28 هدفًا وجاء نابولي في المركز الثالث خلف يوفنتوس وروما وحصل على جائزة إنزو بيرزوت التي تقدم لأفضل مدرب في العام بإيطاليا.

في عام 2015-2016 أنهى نابولي الدور الأول كأبطال للشتاء لكن يوفنتوس قام بعودة تاريخية وتوج باللقب، على الرغم من أن البارتونيبي قد أنهى الموسم في المركز الثالث لكن هذا الموسم حقق سلسلة انتصارات بعشرة انتصارات، في موسمه الأخير 2017 -2018 انهى نابولي المركز الثاني بفارق أربع نقاط عن يوفنتوس، نابولي جمع 91 نقطة في إنجاز كبير، في نهاية الموسم تم إقالته وتعيين كارلو أنشيلوتي بدلًا منه.

في 14 يوليو تم تعيين ساري مديرًا فنيًا لتشيلسي، خسر في أول مباراة رسميه له الدرع الخيرية أمام مانشستر سيتي، ظهرت لمساته مع البلوز فأصبح النادي يلعب بطريقة الاستحواذ والنقل السريع للكرة، حافظ الفريق على سلسلة عدم خسارة في 12 مباراة، حتى جاءت هزيمة من توتنهام بنتيجة 3-1.

خسر ساري من مانشستر سيتي نهائي كأس الرابطة الإنجليزية بركلات الترجيح، بعد التعادل السلبي في المباراة، شهدت هذه المباراة مشادة بينه وبين الحارس كيبا أريزابالاجا حينما حاول تغييره مع ويلي كابايرو، الإسباني رفض التغيير وظهرت عدم سيطرة ساري على غرفة الملابس، تكرر الأمر قبل نهائي الدوري الأوروبي حيث نشبت بين ديفيد لويز وجونزالو هيجواين وساري في مران الفريق، المدرب الإيطالي غادر ملعب التدريب غاضبًا، بالرغم من ذلك توج بأول بطولة له في مسيرته بعد الفوز على أرسنال بنتيجة 4-1.

«ساري بول» أو «الكرة السائلة»



يميل ساري إلى التفاصيل والتحضير للمباريات، يلعب بطريقة خط الدفاع العالي المعتمد على مصيدة التسلل والضغط العالي من الهجوم، مع وجود صانع ألعاب في الخلف مثل جورجينيو، يميز لعب الإيطالي صاحب الـ 60 عامًا التمرير المتكرر القصير ويميل إلى المدافعين أصحاب المهارة في التمرير القصير والطويل.

طريقة لعب ساري تتميز بالجاذبية والإثارة والتي يطلق عليها «ساري بول» أو «الكرة السائلة» والتي تشبه كرة بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي.

العبقري أريجو ساكي أثنى على ساري وقال إنه يقدم أهم شيء شوهد في إيطاليا آخر 20 سنة ماضية، أما عن طريقة اللعب التي يحبذها فهي 4-3-3.

.