رونالدو لـ فلورينزي «المنتقم»: أنت ضئيل الحجم جدا كي تتحدث

روما نجح في إسقاط ضيفه يوفنتوس وحسم مواجهته المهمة مع البطل المتوج باللقب للموسم الثامن تواليا مبقيا على حظوظه بالمشاركة في دوري الأبطال

0
%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%84%D9%80%20%D9%81%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%B2%D9%8A%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D9%82%D9%85%C2%BB%3A%20%D8%A3%D9%86%D8%AA%20%D8%B6%D8%A6%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC%D9%85%20%D8%AC%D8%AF%D8%A7%20%D9%83%D9%8A%20%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB

نجح روما في إسقاط ضيفه يوفنتوس وحسم مواجهته المصيرية مع البطل المتوج باللقب للموسم الثامن تواليا، مبقيا على حظوظه بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا بتغلبه عليه 2-صفر الأحد في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإيطالي.

وشهد هذا اللقاء جدالاً بين نجم فريق يوفنتوس كريستيانو رونالدو وقائد فريق روما أليساندرو فلورينزي تقريبا في الدقيقة 60 من عمر المباراة بعد اصطدام بين الثنائي احتج بسببه فلورينزي على رونالدو.

وقام كريستيانو رونالدو بالرد عليه والسخرية منه، قائلا: «أنت ضئيل الحجم جدا للتحدث»، وهذه العبارة أغضبت كثيرا محبي فريق روما وقامت جميع وسائل الإعلام الإيطالية بالتشديد عليها.

وهذا الاصطدام بين رونالدو وفلورينزي أدى إلى تدخل العديد من لاعبي الفريقين لفضه حتى لا تتفاقم الأمور أكثر، وتمكن حكم المباراة بعد فترة وجيزة من فض هذا الاشتباك وتهدئة الأمور بين كليهما دون إشهار أي بطاقات سواء صفراء أو حمراء.

ويبدو أن هذه العباراة أثارت غضب فلورينزي كثيرا ولكن بشكل إيجابي جعله يتحدى نفسه ويقوم بالانتقام على طريقته الخاصة، وفي الدقيقة 79 من عمر المباراة قام بتسجيل هدفا رائعا مفتتحا التسجيل لفريقه الملقب بـ «الذئاب» ومساهما في فوزه بعدما فتح الطريق أمام زميله البوسني إدين دزيكو من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 92.

وبعد المباراة، لم يتوقف فلورينزي عن الانتقام من كريستيانو وقام بالتعليق أمام وسائل الإعلام عن الواقعة، قائلا: «رونالدو صاحب الكرة الذهبية يعتقد أن لديه الحق في فعل ما يريد، ولكنني أيضا أقول وأفعل الكثير من الهراء داخل الملعب، وكل شيء يبقى هناك».

يمكنك أيضا قراءة: سيميوني يجيب| من الأفضل.. كريستيانو رونالدو أم ليونيل ميسي؟

ولا يبدو أن تغيير شكل القميص الذي تحول من الخطوط البيضاء والسوداء إلى جزء أبيض وآخر أسود بلا خطوط مع جزء زهري يفصل بين اللونين، كان فأل خير على يوفنتوس الذي مني بهزيمته الرابعة في المباريات الست الأخيرة، بينها الهزيمة التي كلفته الخروج من ربع نهائي دوري أبطال على يد ضيفه أياكس الهولندي 2-1.

وكان نادي العاصمة بأمس الحاجة إلى هذا الفوز الذي تحقق بفضل هدفي القائد أليساندرو فلورينزي والبوسني إدين دزيكو، إذ أبقاه في دائرة الصراع على بطاقتي المركزين الثالث والرابع المؤهلتين إلى دوري الأبطال، بعدما حسمت البطاقتان الأوليان لصالح يوفنتوس ونابولي الوصيف.

ورفع روما رصيده إلى 62 نقطة في المركز السادس بفارق ثلاث نقاط عن أتالانتا الذي أصبح ثالثا مؤقتا بفوزه السبت على جنوى (2-1)، وذلك بانتظار مباراة إنتر ميلان الرابع حاليا (63) مع ضيفه كييفو اليوم الإثنين، فيما يحتل ميلان المركز الخامس بفارق المواجهتين المباشرتين مع نادي العاصمة.

.