Web Analytics Made
Easy - StatCounter
رقم سلبي «جديد من نوعه» لكريستيانو رونالدو

رقم سلبي «جديد من نوعه» لكريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس وريال مدريد السابق، سجل رقمًا سلبيًا جديدًا من نوعه وغير معتاد عليه في الملاعب الأوروبية في أي موسم من قبل.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

أفادت إحدى الإحصائيات بأن البرتغالي كريستيانو رونالدو هو ثاني أسوأ منفذ للركلات الحرة من خارج في الدوريات الخمسة الكبرى هذا الموسم، إذ لم يسجل أي هدف من ركلة حرة ثابتة منذ الانضمام إلى يوفنتوس.

البرتغالي انضم إلى يوفنتوس خلال صيف 2018، ليلتحق بالبيانكونيري من ريال مدريد مقابل نحو 110 ملايين يورو، وذلك بهدف إكمال السيدة العجوز للثلاثية، والفوز بالدوري الإيطالي وكأس إيطاليا ومن ثم دوري أبطال أوروبا.

وعلى الرغم من انتهاء أبريل، إلا أن يوفنتوس لن يتوج بأي من كأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا، فيما حسم التتويج بالكالشيو بعد الفوز على فيورنتينا في الجولة الماضية من الدوري الإيطالي بنتيجة 2-1.

البيانكونيري أكد فوزه باللقب الثامن على التوالي في الإسكوديتو بينما أقصى من كأس إيطاليا على حساب أتالانتا ومن دوري أبطال أوروبا على حساب أياكس، ليصبح الموسم الأول لكريستيانو رونالدو في البيانكونيري محبطًا بالنسبة إلى تطلعاته.

إضافة إلى ذلك، فإن الإحصائية التي خرج بها موقع «سوفا سكور» تؤكد أن كريستيانو رونالدو هو واحد من أسوأ منفذي الركلات الحرة، ليس فقط في إيطاليا، بل في الدوريات الخمسة الكبرى.

في الحقيقة، اللاعب الوحيد الأسوأ من رونالدو في نسبة الكرات المسددة إلى المسجلة من الركلات الحرة في الدوريات الخمسة الكبرى، هو لاعب فروزينوني الإيطالي، كاميلو كيانو، لم يسجل لا هو ولا رونالدو أيُا من محاولاتهما في الركلات الحرة، وإن كان كيانو سدد أكثر.

اخبار ذات صلة