رغم موسم يوفنتوس السيء.. رونالدو على أبواب مجد تاريخي غير مسبوق

رغم الأداء السيء لفريق يوفنتوس على الصعيدين المحلي والقاري في الموسم الجاري لا زال الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو

0
%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A1..%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%20%D9%85%D8%AC%D8%AF%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%20%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%B3%D8%A8%D9%88%D9%82

قاد الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو فريق يوفنتوس للفوز على نظيره أودينيزي بنتيجة 2-1، في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الرابعة والثلاثين من عمر بطولة الدوري الإيطالي الدرجة الأولى لكرة القدم.

وجاءت المباراة دراماتيكية، وشهدت تألقاً لافتاً من رونالدو في اللحظات الأخيرة ليقتنص ثلاث نقاط غالية لفريقه أبقت عليه ضمن المربع الذهبي المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويحتل يوفنتوس حالياً المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإيطالي بفارق الأهداف فقط خلف أتالانتا ومتفوقاً بالأهداف أيضاً على ميلان، وللأندية الثلاثة 69 نقطة، بينما يهددهم فريق نابولي صاحب المركز الخامس وله 67 نقطة، وخلفه لاتسيو بـ 64 نقطة، وهو ما يعني صراعاً شرساً حتى الجولة الأخيرة من عمر الكالتشيو في الموسم الجاري.

وشهدت المباراة عودة قوية لليوفي في الدقائق الأخيرة عبر أسطورته رونالدو، حيث تقدم أودينيزي بهدف في الدقيقة العاشرة عبر ناهويل مولينا، وفي الدقيقة 83 من عمر المباراة أدرك رونالدو التعادل عبر ركلة جزاء ثم أضاف الهدف الثاني في الدقيقة 90.

وبات رونالدو حالياً العوامة التي يتشبث بها يوفنتوس الغارق تقريباً بعد وداع دوري الأبطال وخسارة لقب الدوري الإيطالي بعد 9 مواسم من السيطرة عليه.

ويملك رونالدو حالياً 27 هدفاً يتربع بها على عرش هدافي بطولة الدوري الإيطالي، وباتت فرصته كبيرة في أن يكون هدّاف المسابقة هذا الموسم ويتوج بلقب الكابوكانونييري، في إيطاليا، مثلما سبق وحقق لقب الهداف في الدوريين الإنجليزي والإسباني.

وبات رونالدو قريباً من صناعة التاريخ والمجد غير المسبوق في كرة القدم العالمية، حيث لم ينجح أي لاعب من قبل في الفوز بلقب الهدّاف خلال مسيرته في الدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإسباني والدوري الإيطالي.

وحقق لاعبان فقط لقب الهدّاف في ثلاث دوريات أوروبية مختلفة قبل رونالدو، ولكنها لم تكن في المرات الثلاث في الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا( إسبانيا، إنجلترا، إيطاليا، ألمانيا وفرنسا)، وهما الهولندي رود فان نيستلروي والأوروجواياني لويس سواريز.

وفاز رود فان نيستلروي بلقب الهدّاف، ثلاث مرات، ففي الدوري الإسباني مع ريال مدريد موسم 2006/2007، وفي الدوري الإنجليزي مع مانشستر يونايتد في موسم 2002/2003، وفي الدوري الهولندي مرتين مع إيندهوفن موسمي: 1998/1999 و1999/2000.

وسار لويس سواريز على نهد الأسطورة الهولندي نيستلروي، ففاز بلقب الهدّاف مع أياكس أمستردام في موسم 2009/2010، ثم كرر الإنجاز في الدوري الإنجليزي الممتاز مع ليفربول موسم 2013/2014، وأخيراً مع برشلونة في الدوري الإسباني خلال موسم 2015/2016.

وحال واصل رونالدو هذا الموسم تصدره لجدول ترتيب هدافي الدوري الإيطالي، وهو إنجاز يبدو قريباً جداً في ظل تفوقه على صاحب المركز الثاني البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم فريق إنتر ميلان، ومتبقي فقط 4 مباريات على نهاية الموسم، فإن رونالدو سيحقق إنجازاً تاريخياً ويصبح أول لاعب في التاريخ يحقق لقب الهداف في ثلاثة من الدوريات الخمس الكبرى.

وسبق لرونالدو أن توج بلقب هدّاف الدوري الإنجليزي مع فريق مانشستر يونايتد في موسم 2007/2008، كما حقق هذا الإنجاز في الدوري الإسباني ثلاث مرات مع ريال مدريد، في مواسم: 2010/2011، و2013/2014 و2014/2015.

في كل الأحوال بات رونالدو قريباً من نيل لقب الهداف في الدوري الإيطالي للمرة الأولى في عامه الثالث مع العملاق يوفنتوس.

.