رسميًا: إنتر ميلان يعلن رحيل أنطونيو كونتي عن تدريب الفريق

نادي إنتر ميلان الإيطالي يعلن رحيل مدربه أنطونيو كونتي من تدريب الفريق، بعد موسمين تمكن خلالهما من قيادة النادي للعودة من جديد إلى منصات التتويج.

0
اخر تحديث:
%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%8B%D8%A7%3A%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%86%D8%B7%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82

أعلن نادي إنتر ميلان الإيطالي رسميًا عن رحيل أنطونيو كونتي من تدريب الفريق، بعدما تمكن من قيادة «النيراتزوري» إلى التتويج بلقب بطولة الدوري الإيطالي في موسم 2020-2021.

وأصدر إنتر ميلان بيانًا عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت جاء فيه: «يؤكد نادي إنتر ميلان أنه توصل لاتفاق مع أنطونيو كونتي على فسخ العقد بالتراضي».

وأضاف: «النادي يود أن يشكر كونتي على العمل المذهل الذي قام به مع النادي، ومساهمته في تتويج الفريق باللقب التاسع عشر له في بطولة الدوري الإيطالي، أنطونيو كونتي سيظل دائمًا جزءً في تاريخ النادي».

 ويتبقى عام على نهاية عقد كونتي (51 عامًا) الذي وصل إلى الفريق في مايو 2019، يتقاضى بموجبه 12 مليون يورو في الموسم.

وأشارت العديد من التقارير الإيطالية في اليومين الاخيرين إلى توتر العلاقة بين النادي ومدرب يوفنتوس السابق على خلفية معارضة الأخير لخطة المالكين التي تهدف إلى تقليص الميزانية.

وفي أصل الخلاف بين مجموعة «سونينج» الصينية المالكة للنادي وكونتي، تكمن الصعوبات المالية الخطيرة التي من شأنها أن تمنع مدرب تشيلسي الإنجليزي السابق من أن يمتلك اللاعبين الذين يعتقد أنه بحاجة إلى خدماتهم لمواصلة رحلة الفوز للفريق.

وكان المالك الصيني للنادي أبرم صفقة تمويل بقيمة 275 مليون يورو (336 مليون دولار) مع شركة الاستثمار الأمريكية أوكتري كابيتال، بحسب تقارير صحافية الاسبوع الماضي.

وأصدر النادي بيانًا عبر وكالة أنسا الإيطالية مؤكدًا ضخ الأموال المصمّم لإخراج النادي من كبوته المالية الراهنة. وبحسب الصحافة الإيطالية، سيتعين على المجموعة الصينية سداد القرض الممنوح خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وسجل إنتر الموسم الماضي خسائر تجاوزت 100 مليون يورو، كما أن «سونينج» عملاقة توزيع المنتجات الإلكترونية والتي تملك نحو 70 في المئة من أسهم إنتر منذ 2016، هي نفسها في حالة تذبذب مالي خصوصاً بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا.

في هذا السياق، تريد المجموعة الصينية توفير أكبر قدر ممكن من الأموال عند شراء لاعبين جدد وتحديد رواتبهم، مع البحث عن قيمة مضافة من خلال بيع أولئك الذين لديهم أعلى قيمة في السوق، وهو نهج يعتبره كونتي غير متوافق مع الرغبة في اللعب على أعلى مستوى في أوروبا.

وكانت هناك أحاديث عن رحيل كونتي الصيف الماضي بعد هزيمة الفريق في نهائي الدوري الأوروبي «يوروباليج» أمام إشبيلية الاسباني وحلوله ثانيًا في الدوري خلف يوفنتوس.

وسبق أن انتقد كونتي سياسة النادي في قلة إبرام الصفقات حيث خرج من دور المجموعات في كل من المواسم الثلاثة الأخيرة من دوري ابطال اوروبا.

.