رسمياً.. أنشيلوتي مديراً فنياً لنابولي الإيطالي لخلافة ماوريسيو

المدرب المخضرم الفذ يعود إلى إيطاليا من جديد من بوابة النادي الجنوبي

0
%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%8B..%20%D8%A3%D9%86%D8%B4%D9%8A%D9%84%D9%88%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B%20%D9%81%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%8B%20%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%85%D8%A7%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88

عاد المدرب الفذ كارلو انشيلوتي الى بلاده إيطاليا للمرة الأولى منذ 2009، وذلك بعدما أعلن نادي نابولي، وصيف بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم، عن اتفاقه رسمياً مع المدرب المخضرم للاشراف عليه خلفا لماوريسيو ساري الذي تأكد رحيله بعد 3 مواسم مع الفريق.

وقال النادي في بيان «يسعد نابولي الاعلان عن التوصل الى اتفاق مع كارلو انشيلوتي لقيادة الفريق الأول للمواسم الثلاثة المقبلة».

وقال أنشيلوتي (59 عاما) في شريط مصور نشره النادي عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي،«أنا سعيد وفخور بأن أكون مدرب فريق مدينة فريدة كهذه مع مشجعين مذهلين».

وتسارعت طوال يوم الأربعاء، الأنباء المتعلقة بعودة أنشيلوتي الى ايطاليا، بعد أشهر من إقالته من تدريب بايرن ميونيخ الألماني.

فقد أتى البيان عن تعيينه بعد وقت قصير من تأكيد رئيس نابولي أوريليو دي لورنتيس عبر حسابه على موقع «تويتر»، ان ساري لن يبقى في منصبه.

وأكد رئيس نابولي اوريليو دي لورنتيس الأربعاء رحيل ساري بالقول عبر تويتر «أريد أن أشكر ماوريسيو ساري على مساهمته القيمة في قضية نابولي، معتبرا أنه «جلب الفرح والاعتبار لنابولي (المدينة) ومشجعي نابولي في كل أنحاء العالم من خلال كرة ترفيهية استقطبت المديح من جميع الجهات. أحسنت، ماوريسيو".

وتوصل انشيلوتي الذي أقيل من منصبه مع بايرن ميونيخ في سبتمبر، الى اتفاق مع دي لورنتيس بعد اجتماع بينهما الأربعاء دام لثلاث ساعات، وسبقه محادثات بين الطرفين في وقت متأخر من ليل الثلاثاء ايضا، بحسب التقارير الصحافية.

ويعتقد بأن المدرب البالغ 59 عاما وقع عقدا مع وصيف «سيري آ» لعامين، مع خيار تمديده لعام إضافي.

وجاء السيناريو مطابقا الى حد كبير للتقارير الصحافية الايطالية الأربعاء، والتي أشارت الى ان أنشيلوتي في طريقه للحلول بدلا من ساري.

وذكرت صحيفة «جازيتا ديلو سبورت» أن الإعلان عن الاتفاق قد لا يتم قبل الأول من يونيو، بانتظار حل الأمور العالقة في ما يخص عقد ساري مع الفريق الجنوبي، لاسيما أنه مرتبط معه حتى 2020.

وسيعود أنشيلوتي الى الدوري الإيطالي للمرة الأولى منذ 2009 حين ترك ميلان بعد قيادته الى لقب الدوري مرة واحدة ودوري أبطال أوروبا مرتين.

وكان أنشيلوتي قد رفض عرضا لتدريب المنتخب الايطالي خلفا لجانبييرو فنتورا الذي أقيل بعد الفشل التاريخي في بلوغ مونديال 2018. وكشف أنشيلوتي ان من أسباب الرفض، رغبته في تدريب ناد بدلا من منتخب.

وتحدثت وسائل الاعلام المحلية ان المدرب السابق ليوفنتوس وتشلسي الإنجليزي وريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ وافق على تقاضي مبلغ 6,5 ملايين يورو سنويا، وسيعاونه في مهمته نجله دافيدي وصهره مينو فولكو.

ورغم إنهائه الموسم وفي رصيده 91 نقطة ({قم قياسي للفريق)، اكتفى نابولي للمرة الثانية منذ وصول ساري بالوصافة خلف يوفنتوس الذي توج باللقب للموسم السابع تواليا. ويأمل نابولي من خلال تعاقده مع انشيلوتي، أن يكرر الأخير ما حققه مع ميلان وتشلسي وباريس سان جرمان الفرنسي وبايرن واحراز لقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 1990.

ويعتبر انشيلوتي، الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات كمدرب ومرتين كلاعب مع ميلان، اختصاصيا بالدوريات المحلية، إذ توج بلقب الدوري مع كل الفرق التي دربها باستثناء يوفنتوس (دربه من 1999 حتى 2001 دون أن يحرز معه أي لقب).

وسيضطر نابولي الى دفع مبلغ 500 ألف يورو لساري لفسخ عقده قبل نهاية الشهر الحالي، لكن إذا أراد أي ناد التعاقد معه خلال الفترة المتبقية من مايو، فسيكون دي لورنتيس المستفيد دون شك لأن على الراغب بخدمات المدرب البالغ 59 عاما أن يدفع البند الجزائي في عقده والبالغ 8 ملايين يورو.

ويعتقد أن زينيت سان بطرسبورج الروسي وتشيلسي مهتمان بالحصول على خدماته لخلافة مواطنيه روبرتو مانشيني الذي فسخ عقده مع الأول لتولي تدريب المنتخب الايطالي، وانطونيو كونتي المرشح لترك "ستامفورد بريدج" بعد الموسم المخيب على رغم إحرازه لقب كأس إنجلترا.

ويفضل دي لورنتيس الحصول على أموال البند الجزائي في عقد ساري عوضا عن اقالة المدرب السابق لأمبولي الذي قال بعد المباراة الأخيرة في الدوري ضد كروتوني (2-1 ما تسبب بهبوط الأخير الى الدرجة الأولى) أن «كل شيء في الحياة يصل الى نهايته».

وأضاف «أحيانا، من الأفضل أن تنهي القصص وهي في مكان جيد. لم نصل الى أهدافنا، لكن الرحلة كانت مذهلة»، موضحا «الوضع معقد. لا يمكنك القول أنك جاهز للرحيل أو مستعد للمحاولة مجددا مع الفريق، دون أن تكون متأكدا إذا كان الجميع باقيا معه».

وواصل «لا أعلم إذا كان النادي سينجح في الإبقاء على اللاعبين الذين يملكون بنودا في عقودهم تسمح لهم بالرحيل في حال كانت الأندية الكبرى راغبة بضمهم».

وكان ساري واضحا بخصوص وجهته المقبلة في حال رحيله عن نابولي، بالقول «ما أعتقده هو أنه ليس باستطاعتي الانتقال مباشرة الى فريق إيطالي آخر، وإذا كنت مضطرا للتغيير، فأفضل الانتقال الى الخارج».

.